منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

في الذكرى السادسة لقصفه … ناجون يروون ما حدث لموكب سيف الاسلام عند استهدافه من قبل الناتو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في الذكرى السادسة لقصفه … ناجون يروون ما حدث لموكب سيف الاسلام عند استهدافه من قبل الناتو

مُساهمة من طرف الشابي في الثلاثاء 17 أكتوبر - 12:36

تمر اليوم علينا الذكرى السادسة لموكب سيف الإسلام القذافي المدني الذي قصفته طائرات حلف شمال الاطلسي (ناتو) بمنطقة زمزم عند مروره بها بتاريخ 17 التمور 2011م.
وحسب شهادة الشباب الذين نجوا من القصف لوكالة الجماهيرية للأنباء، فإن القصف كان من طائرة بدون طيار تبعه قصف طائرات نفاتة، أدى إلى استشهاد بعض الشباب وجرح الأخرين.
وأكد الشهود نجاة سيف الإسلام من هذا القصف والذي ساهم في اسعاف الجرحى ووضعهم بسيارة لنقلهم للعلاج، كاشفين أن السيارة استهدفت من قبل الناتو مما ادى إلى استشهاد كل من فيها، وتحول سائقها “عبدالرحيم الشيبونية” إلى هيكل عظمي.

سيارة سيف الاسلام
وتابع “هيثم” أحد الشهود الناجين من القصف بحمد الله قائلاً “أن الناتو تابع قصفه مستهدفاً باقي الشباب المشاة بأكثر من 25 صاروخاً ليزرياً، والذين كان من ضمنهم سيف الاسلام، مخلفاً 28 شهيداً و ثلاث جرحى من ضمنهم سيف الاسلام الذي بترت أصابع يده اليمنى وضل ينزف طوال الليل”.
ونفى الشاهد الاخر “مسعود” الإشاعات التي تداولت حينها وروج لها العملاء والخونة بأن العصابات الإجرامية بمدينة زليتن القت القبض على سيف الإسلام وبعض رفاقه، وقامت بقطع اصابعه واطلاق سراحه مقابل مبلغ من المال، مؤكداً أن مقبرة شهداء الرتل بمنطقة زمزم خير شاهد على ما حدث.
وكشف لنا الشهود عن بعض أسماء الشهداء من موكب زمزم وهم
حسين ميلاد الفقهي
احمد محمد الفقهي
على القذافي طبيقة
هشام محمد الطبولي
معمر صالح الطبولي
مفتاح صالح الطبولي
عبدالحميد ميلاد الطبولي
خالد صالح الفايدي
ربيع مسعود الغليظ
حمزة عبدالسيد
فرج احمد القحصي
عبدالرحيم الشيبونية
احمد العلاقي ذو ال17 ربيع
ابوعجيلة عمران
حمزة كامل مصباح
مروان الزليطني
عوض عبدالستار الاصفر
محمد العماري
محمد التاورغي
يحي التاورغي.

صور لبعض شهداء الرتل
وأوضح الشهود أن سيف الإسلام قرر الخروج من مدينة بنى وليد عقب تكثيف ضربات حلف الناتو على المدينة، واثناء مرورهم بمنطقة وادى زمزم توقف الموكب الذى يتكون من تسعة سيارات مدنية على متنها 30 مرافقاً كلهم مدنيين، وأثناء توقف الموكب وعقب غروب الشمس، أطلقت طائرات حلف الناتو الصاروخ الأول ثم الثاني الذي استهدف سيارة المهندس سيف الإسلام مما أدى إلى إصابته بشظية نتجت عنها قطع أطراف يده اليمنى واصابته فى جنبه وتوالت الضربات الجوية المكثفة على الموكب حتى تم تدميره بشكل كامل واستشهد فى هذه الغارة 27 شهيداً، مؤكدين أن الموكب لم يكن يهدد حياة المدنيين حتى يكون سبباً لاستهدافه.
وأضافوا: “لم ينجو من الاستهداف سوى ثلاثة مرافقين فى الوقت الذى تنزف فيه يده، وبعد توقف الضربات عند صباح اليوم التالى توافد أهالى المنطقة القاطنين بجوار مكان الاعتداء لاستطلاع آثار الضربات الجوية، عندها وجدوا سيف الاسلام مصاباً فقد تم علاجه بطرق بدائية أولية فقرر الانتقال إلى مدينة سرت لغرض العلاج فلم يستطع، ثم انتقل إلى سبها والشاطئ وأثناء وجوده بمدينة الشاطئ لنفس السبب تم الاتفاق مع بعض أهالى المنطقة من أجل الترتيب للانتقال إلى الجنوب الليبى بمثلث سلفادور على استقدام طبيب من النيجر ليلتقي به فى المثلث الحدودى لتلقي العلاج”.
وذكر لنا الشهود أن مليشيات مصراتة افرجت عن الاسير عبدالسلام المبروك دخيل المجدوبي القدافي الملقب بالنيتو هذه السنة 2017م بعد اكثر من ست سنوات في الاسر، مؤكدين أوه هو من رفاق المهندس سيف الإسلام القذافي في الموكب، ووالده استشهد في قصف للناتو على منطقة بوهادي بمدينة سرت شهر الفاتح 2011.
كما أعلمونا عن قصة الشاب فرج محمد بن نيران القذافي، الذي أصاب أول صاروخ انطلق من طائرات الناتو الغاشم سيارته، فاصيب على اثرها اصابة بالغة، وبعدها بثواني اصاب ثاني صاروخ للناتو سيارة سيف الاسلام الذي اصيب في يده اليمنى، فإتجه سيف الاسلام في محاولة منه لاسعاف الشهيد فرج، فلاحظ الشهيد اصابة سيف الاسلام فقال له “سيدي انت تنزف خد قميصي لتضمد به جراحك”.
حُمل بعدها الشهيد رفقة جرحى اخرين في سيارة لنقلهم لاقرب مكان لاسعافهم، لكن صواريخ الناتو كانت اقرب واستشهد جميع الجرحى بما فيهم فرج بن نيران.

فرج بن نيران
وكشف أحد أفراد كتيبة أبوبكر الصديق فضل عدم ذكر اسمه أنه في يوم 19 الحرث 2011م، قرر سيف الإسلام الخروج برفقة سيارتين مدنيتين وأثناء مرورهم على منطقة الرملة بأوبارى التقي بكتيبة أبوبكر الصديق وأفصح لهم عن هويته وبعد التعرف على شخصيته طلب منهم قتله إذا أرادوا، فقلنا له نحن لن نقتلك، بل إن أحدنا قال له نصاً “نحن نموت دونك” ؛ “ما يطق فيك حد ونحن حيين”، قالنا: “الحمد لله نجوت من القوم الظالمين.. ونحن سنعالج جراحك”.
وأكد أنهم نقلوه لمستشفى ميداني، واحضروا أطباء وتخدير وبأقل الإمكانات تم معالجة إصابته، نافياً صحة الاشاعات المتداولة بأنهم قطعوا أصابعه، مؤكداً أنهم لم يعتدوا عليه اطلاقاً.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10126
نقاط : 29096
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى