منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

هل سيكون تفاهم السراج و حفتر بداية الحل في ليبيا ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل سيكون تفاهم السراج و حفتر بداية الحل في ليبيا ؟

مُساهمة من طرف الشابي في الثلاثاء 9 مايو - 12:21

ضيفا حلقة اليوم : الخبير بالشأن الليبي الأكاديمي عبد العزيز إغنية رئيس الهيئة العليا للمصالحة الوطنية في ليبيا الدكتور الطاهر البدوي
إعداد وتقديم: نواف ابراهيم

حدد يوم 15 آيار الجاري للتوقيع النهائي على الإتفاق بين حكومة السراج والمشير خليفة حفتر ، كما وتم الاتفاق على تنسيق احتفال مشترك بذكرى ثورة حفتر الكرامة كما ورد من مصدر مقرب ، بغض النظر عن ردورد الافعال الإيجابية أو السلبية  لجهة هذا الإتفاق من الاطراف الليبية المختلفة في ظل الخلافات السياسية التي تأتي في مضمونها الأساسي خلافات إيديولجية نرى أن القوى الوطنية ترفض بمجملها تقسيم ليبيا.

 السؤال الأساس الذي يطرح نفسه هنا هو أنه في حال تم إنجاز هذا الإتفاق ماهي الخطة الوطنية التي سيتفل بها الجانبان لأجل رأب الصدع والسير تدريجيا إلى إنضمام جميع الأطراف الأخرى إلى هذه الإتفاقية لإعادة الوحدة السياسية في البلاد وتوحيد القوى العسكرية في جيش موحد في البلاد للقضاء على الإرهاب؟
هل تكون هذه الإتفاقية بالفعل نواة لإعادة توحيد الصف الليبي ، وكيف سيتم تطبيقها في ظل الظروف الحالية الصعبة في ظل احتدام الصراع والخلافات بين الأطراف الليبية المتنازعة ؟
ماهو موقف الهيئة العليا للمصالحة الوطنية في ليبيا ، وما هو دورها في تدعيم التوافقات السياسية في البلاد ؟
وهل تساعد هذه الجهود  على تشكيل جبهة فعلية موحدة لمواجهة الإرهاب والمجموعات المسلحة التي تسعى لتقسيم البلاد منذ عدة سنوات بدعم إقليمي ودولي ذات مصالح خاصة ضيقة ؟
يقول الدكتور عبد العزيز إغنية بهذا الصدد مايلي:
أساس الخلاف في ليبيا بين طرفين ، مجلس النواب في المنطقة الشرقية ، والمؤتمر الوطني ، وتجمعات أخرى إيديولوجية إسلامية أو مناطقية ، مثل مصراتة في غرب ليبيا ، والتي نتج عنها إتفاق الصخيرات بعدة مسودات مختلفة لم ينتج عنها أي إتفاق نهائي ، وتم التوقيع عليه بضغط إقليمي ودولي بشكل هش  ضم عدد كبير من الأطراف وممثلي الشعب الليبي لكن كل هذه الأطراف استقالت فيما بعد.
وأردف الدكتور إغنية قائلاً:
المشكلة تطورت بين الشرق والغرب حتى أصبحت ما بين الجيش الليبي في الشرق،  وبين المجلس الرئاسي ، المجلس الرئاسي لم ينل ثقة البرلمان لأنه إستجاب للضغوط  في المنطقة الغربية ولم يستطع دخول طرابلس ، كما ودخل في إتفاقات وأبرم صفقات مع الميليشيات التي تعب منها أصلاً المواطن الليبي ، والتي كانت السبب في معاناة الشعب الليبي والمسؤولة عن أمور سيئة كثيرة داخل ليبيا.
واستطرد الدكتور إغنية قائلاً:
الإتفاق بين السيد السراج وبين المشير حفتر هو إستجابة لضغوط دولية غربية تأتي بالدرجة الأولى فيها الولايات المتحدة ثم تأتي بريطانيا وإيطاليا، ومن ثم تأتي الدول الإقليمية ، وهذا ما مارسته الولايات المتحدة على مصر والإمارات العربية المتحدة بشكل مباشر ، لابد من لقاء السيد السراج والمشير حفتر، وأيضا كان لابد من الإلتقاء مع مجلس النواب وطرح نقاط الخلاف ومناقشتها معاً ، ففي الشرق الليبي يوجد الجيش وفي الغرب توجد ميليشيات ، فكيف يمكن أن يدمج الجيش مع ميليشيات؟ بعضها إنتمائه مناطقي ، وبعضها ينتمي إلى التيار الإسلامي أو ما يعرف بالإسلام السياسي.
وختم الدكتور إغنية حديثه قائلاً:
 اليوم الدعم الشعبي والدعم الليبي كله  خلف المؤسسة العسكرية ، خلف الجيش والشرطة ، وشهدنا في طرابلس كيف خرجت المظاهرات تطالب بدخول الجيش إلى طرابلس ، أمراء الحرب بدأوا يتقهقرون ويخسرون ، والشعب الليبي بدأ يعلم أنه لابد من التخلص من هذه الميليشيات لإعادة حقوق الشعب الليبي والأمن والإستقرار ، وفي الحقيقة كل ما يملكه السراج هو الكارت الخارجي ودعم بعض الدول ، وهو لم يحظى بدعم شعبي، وحكومة الإنقاذ هي طرف ثالث لم يتحرك ولم ينجز شيئاً ، ونحن نرى الآن في ظل هذه الظروف أن هناك تبادلاً للأدوار ، فهناك محاولات للمعارضة الليبية المحلية من أنصار النظام السابق الذين قد يعودون إلى طاولة المفاوضات من جديد ، وهناك تكتل القبائل الليبية الأخرى ، وكل هذه التكتلات تقف خلف الجيش الليبي الذي يحقق إنتصارات وبدعم الكرت الروسي الذي بدأ يظهر مؤخراً.
أما الدكتور الطاهر البدوي رئيس الهيئة العليا للمصالحة الوطنية في ليبيا يقول:
حقيقة من خلال تجربتنا على الأرض لا سبيل للخروج من الأزمة في ليبيا  إلا من خلال الحوار واللقاءات المباشرة ومن خلال التصالح والتسامح  ، وما حصل مؤخراً من لقاء السيد رئيس المجلس الرئاسي السيد فايز السراج مع السيد قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر تطور مهم ، و نحن كرجال المصالحة  من حكماء وشيوخ وأعيان ورجال المصالحة والشخصيات الوطنية ندعم هذا اللقاء بقوة من أجل إخراج ليبيا من هذا النفق المظلم ، لنقف معا من أجل بناء ليبيا ، وقلب صفحة مظلمة وفتح صفحة جديدة ، والعمل معاً من أجل ليبيا ، وليبيا لن تبنى  إلا بجهود الجميع ومع الجميع دون إقصاء الآخرين ، ونحن في الهيئة العليا للمصالحة الوطنية بكل شخصياتها وفعالياتها  نقف على مسافة متساوية من جميع الأطراف ، وما جرى من أتفاق ندعمه بقوة ، ونحن لمسنا تغيرات جديدة على الأرض كالتهدئة التي تحققت في الجنوب ونزول سعر صرف الدولار ، هذا الإتفاق يهدف إلى أن  تكون ليبيا عصية على التقسيم.
وأردف الدكتور الطاهر قائلاً:
 يجب أن يعلم الجميع أن الخلاف في ليبيا هو خلاف سياسي بحت ،ولكن هناك من لعب على  أوتار هذا الخلاف ،وهناك من لعب على المجتمع الليبي في القضايا والعشائر لزرع الفتنة وصولا بهم إلى التشهير بالفتنة ، ليبيا ستكون عصية على التقسيم ولن تقسم وستبقى موحدة لأننا شعب طيب ونراهن على الوطن وليس لدينا أي أسباب إجتماعية أو دينية أو مجتمعية خلافية تجعلنا نتقسم فيما بيننا ، نحن استطعنا تخفيض نسبة التوتر القائم من خلال إبرام عدة أتفاقات ومواثيق، واستطعنا أن ننهي ملف تبادل المحتجزين في الغرب الليبي  حيث وصل إلى صفر وأنا مسؤول أمام الله عن كلامي هذا.
وختم الدكتور الطاهر حديثه قائلاً:
 نحن نبذل جهود كبيرة ونسعى لتحقيق المصالحات الوطنية في كل ليبيا ، فقد أسسنا في طرابلس ملتقى سمي بعودة أبناء الوطن ، والتقينا مع الوزراء والوجهاء والمسؤولين  واتفقنا على العمل على عودة المهجرين والنازحين من الدول المجاورة ومن الدول الأخرى، ونجحنا في اعادة أبناء الوطن من تونس ومن مالطا ومن تركيا ، واليوم نحن هنا في القاهرة لتنظيم عودة كل الليبيين إلى الوطن ، ليبيا ستبقى واحدة وسيعود جميع أبنائها إليها.
إذا أنطلتاقا مما تفضل به الضيفين الكريمين ، الدكتور إغنية والدكتور الطاهر ، نرى أن الحالة الليبية لا تختلف كثيرأ عن الحال الذي تعيشه بعض دول المنطقة تحت وهرة ما سمي "الربيع العربي" ،  فالمسألة ليست مسألة نظام حكم أو ديمقراطية شعب ، وإنما هي في واقع الأمر صراعات إقليمية ودولية ولدت هذه الظروف وحرمت الشعب الليبي كغيره من شعوب بعض دول المنطقة من أدنى حقوقه في العيش بأمن وسلام ، ويبقى الأمل معلقاً على وحدة الشعب الليبي وإلتفافه حول قيادة وطنية قد تنتجها المصالحات السياسية والوطنية الإجتماعية في البلاد.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9961
نقاط : 28567
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى