منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

من أجهد نفسه ومن حصل على المفتاح - يوسف المثل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من أجهد نفسه ومن حصل على المفتاح - يوسف المثل

مُساهمة من طرف جناحي الطائر في الثلاثاء 9 مايو - 9:58


 
 
بسم الله الرحمن الرحيم



جعل الله في هذا الكون سنن لا تتغير ولا تتبدل قال تعالى (سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا) ’ فإن الأمر أشبه بقوانين الفيزياء المنضبطه في هذا الكون والخارج عنها لن يحصل إلا على التعب والشقاء وهدر المال والجهد .

نعم عندما يذهب السفهاء ضاربين بهذه السنن والقوانين عرض الحائط ثم ينتظرون أن تخرج لهم شجرة الحنظل تفاحا ثم يمارسون هذا التيه الكبير والجنون الفظيع في إطار تفاعل جماعي فلن يخرجوا منه إلا إلى الخسران وذهاب نفس الحياة المتبقي .

لا بد إذا من الوصاية على المجانين حينها والسفهاء والحجر عليهم وإن ظهر هذا بأنه ظلم فهو في الحقيقة منع لهم من الهلاك الذي لا يدركون أنه متربص بهم هناك إن سلكوا ما يهوون ويختارون .

ولنضرب هنا مثلا يرشد القارئ على أن الأمر يكون بالبساطه بمكان عندما يكون أمر مقدر وإن لم تبذل فيه أسباب قد يراها البعض واجبة لحصوله وقد يفتعل البعض الفضائع والمحارق ظنا منه أن لا سبيل لذلك إلا بهذا ليكون هذا المثل أنموذجا لتحريك الوعي لدى هؤلاء الناس .

يوسف عليه السلم ذلك النبي العظيم ألم يرشدك الله في أوائل قصته لأن تنتبه لها !
(لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ) .

هل طمع في ملك ورئاسة فقام بتأجيج العامة والزج بهم في محارق لأنه على مبدأ البعض لا بد من التضحيات والأشلاء ؟!

الجواب لا فإن الأمر عند سادة الناس هؤلاء ليس كما هو هند هؤلاء بل هو ما بين في قوله (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ ۖ بِيَدِكَ الْخَيْرُ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) .

فهم عبيد لربهم وإنما قيامهم بأي أمر أمتثال لما يأتيهم من أمر الله كما حال عبادة الملائكة الخالصة الذين قال الله عنهم (لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ ) .

فكان حال هؤلاء الأنبياء هي دعوة الناس للإيمان والعبودية فما حصل بعدها من تمكين لهم وجعل لهم سلطان فهو من عند الله جعله لهم حين ترقوا في الأوامر عبودية من بعد عبودية وإلا كان أمرهم على الأمر الأول من دعوة وتذكير .

فلتتأمل كيف ساق الله يوسف من حضن أبيه حتى أقعده الله على عرش مصر بلا قطرة دم واحدة لتعلم أن الأمر لا كما تظن وأن ما يقوم به جمع من الطغام اليوم من ثورات وخلق بيئة للتوحش والعنف ما هو إلا افساد في الأرض حاربه الأنبياء بانفسهم .

إن لكل أمر في هذا الكون مفتاح يوصلك له بسهوله أكبر مما تتصور فإن كان هناك مفتاح وإلا لا تجهد نفسك لأمر لما تعطاه أو لم يهيء سببه بتقدير الله لأنك ستفعل العظائم ولن تحصل إلا على النصب وضياع الحظ .

 
 
ومكلّف الأيَّامٍ ضدَّ طباعها***متطلّبٌ في الماءِ جذوة نار
 
 
 
 
 
 
.
avatar
جناحي الطائر
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4
نقاط : 402
تاريخ التسجيل : 07/05/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى