منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

في ذكرى جلاءالطليان.. والمصالحات تحت جناح الفاتيكان..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في ذكرى جلاءالطليان.. والمصالحات تحت جناح الفاتيكان..

مُساهمة من طرف الشابي في الأحد 9 أكتوبر - 11:35

بقلم / محمد الامين
الذكرى الجديدة لجلاء الطليان عن ارض ليبيا تتزامن هذا العام مع تعاظم الدور العسكري لأحفاد جراتسياني جزار فزان .. فحفيده باولو سيرا يحكم بأمره، ويصول ويجول على شواطئنا كما لم يسبق له منذ ما يقرب عن نصف قرن..
تتزامن الذكرى المشرّفة مع قرار طائفة من الليبيين، ضاقت بهم الأرض الليبية بما رحبت وظنوا بأهلهم الظنونا، أن يشدّوا الرحال إلى ما وراء المتوسط كي يتصالحوا تحت رعاية الطليان أو يلتقوا وتبادلوا الغزل..مثلهم في ذلك مثل البعض الذين يصطحبون زوجاتهم في آخر أيام حملهنّ إلى بلدان الغرب كي يحمل مواليدهنّ جنسية أجنبية”!!..
طبعا لست ممن يعارضون الوفاق وآي مسعى لحقن دماء الليبيين هو أمرٌ مرحّبٌ به.. لكنني ضد التجنيس وأتجرع الألم والقهر كأي ليبي حين أتذكّر دور الأجانب والمجنّسين و”جماعة الدّبل شفرة” في مصاب الوطن.. ولست مرتاحا لرمزية التاريخ والمكان والظرف الراهن..
فحين ترى عسكر الطليان يتمركزون في مصراته والجفرة ويتصرفون في كثير من مجريات الأحداث ببلدنا لا بدّ أن تطرح الكثير من التساؤلات الحائرة بشأن إشراف الطليان على مصالحة بين أهل الجنوب، وأعني أولاد سليمان والتبو؟؟ وحين تعلم الدور المصراتي والتحالف القائم بين أولاد سليمان وميليشيات مصراته لا تملك إلا أن تقلق على مستقبل الجنوب.. فصديق الطليان هو صديق مصراته.. وصديق مصراته في الجنوب هو صديق الطليان.. وعليك أن تفهم ما بين السطور.. فهل عقمت الوساطات والمساعي الحميدة فلا تنجح في جمع الليبيين إلا منظمة ((سانت إيجيدو)) المسيحية الدائرة في فلك الفاتيكان؟
أكرر أن ما من احد يمكن أن يعارض حقن الدماء أو يعترض عليه.. لكن فرص نجاح مخرجات مثل هذه التفاهمات ضئيلة بالنظر إلى تعقيدات ملف الخلافات بين الطرفين وتورط أطراف كثيرة في جولات الصراع الكثيرة.. والدور الايطالي المتعاظم مقلق سواء شئنا أم أبينا..
الخطر المحدق بمنطقة الجنوب اليوم مضاعفٌ بعد “التسلّل الايطالي” ولا بدّ أن تندلع حرب باردة ضروس حول النفوذ بين باريس وروما.. ولا بدّ أن تمتد إلى الشرق ساحة النزاع الرئيسية..
لكن الأخبار الواردة من الجنوب بشأن أنشاء قيادة عسكرية بالمنطقة يمكن أن تفضي إلى تعافيه أمنيّا على الأقل، وتجعل الآمل في إنقاذ المنطقة قائما على أيدي أبناء المؤسسة العسكرية، خصوصا بعد ما لمسناه من روح تصالحية ومسالمة في لهجة البيان الصادر عن منتسبي الجيش بالجنوب، واليد الممدودة للجميع من مواطنين وأطراف سياسية وعسكرية وشركاء الوطن.. وكم كان الجنوب بحاجة إلى مثل هذه المبادرات حتى يستطيع تضميد جراحه بنفسه فلا يحتاج أبناؤه راعيا مسيحيا ولا وسيطا ايطاليا ولا مسهّلا أجنبيا كي تصلح ذات بينهم. نسأل الله أن يفرج كرب الوطن ويصلح أحوال شعبنا.. الله من وراء القصد.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9944
نقاط : 28506
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى