منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

مفتي الجمهورية التونسبة يفتي حول لعبة "البوكيمون غو"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مفتي الجمهورية التونسبة يفتي حول لعبة "البوكيمون غو"

مُساهمة من طرف الشابي في السبت 23 يوليو - 20:45


إجتاحت مؤخرا اللّعبة الإفتراضية " البوكيمون غو" التي أطلقتها شركة "نينتندو" اليابانية والشركات التابعة لها " العالم الغربي والعربي وأحدثت ضجة كبيرة وقد اعتبرها البعض من رجال الدين في العالم العربي بأنها محرّمة وهي مثل الميسر و"القمار"
 
وقد دعت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية مؤخرًا مستخدمي الأجهزة الذكيّة إلى أخذ الحيطة والحذر من الألعاب والتطبيقات الإلكترونية التي تستخدم تقنية تحديد المواقع الجغرافية أو تستخدم الكاميرا الموجودة بالجهاز، مثل لعبة "بوكيمون غو".
كما حذّرت الهيئة العامّة لتنظيم الاتصالات فى الإمارات ، فى وقت سابق مستخدمى الهواتف الذكية من استغلال "عناصر إجرامية" لألعاب إلكترونية تعتمد على مشاركة الموقع الجغرافى، مثل لعبة "بوكيمون غو"  كما كانتا السلطات في الكويت ومصر  حذّرتا من أن اللاعبين للعبة "بوكيمون غو" من الممكن أن يتم إغراؤهم من خلال اللعبة وذلك بتوجيه كاميرات هواتفهم الذكيّة إلى مواقع محظورة مثل القصور الملكية والمساجد والمنشآت النفطية والقواعد العسكرية.
ولم تكن تونس بمنأى عن الدول التي اجتاحتها لعبة "البوكيمون غو" فهناك عدد من المهووسين باللعب الإلكترونية في تونس يلعبونها فما هو رأي رجال الدين وأيضا الخبراء في هذه المسألة؟
 
اعتبر فيصل الشريف الخبير في الشؤون الأمنية والإستراتيجية أن لعبة "البوكيمون غو" يمكنها أن تمس ليس فقط من الحياة الشخصية للفرد ولكن الأهم أن تمس من الأمن القومي مشيرا أنه في بعض الدول الغربية هناك طائرات في شكل لعبة مجهّزة بالكاميرا محدّدة بقوانين  وممنوع استيرادها الا بترخيص ويمنع استعمالها  داخل المدن وفوق الوزارات وغيرها لأنهم يرون أنها تمس من الأمن القومي و"لعبة البوكيمون غو" أخطر بكثير خاصة وأنها تحدد مكان الشخص الذي يلعبها عن طريقة تكنولوجيا "جي بي أس".
مجلس الأمن القومي التونسي "نائم"
ورأى أن التطور التكنولوجي في تونس  يفتقر لقوانين تضبطه وتحدده وتساءل أين  مجلس الأمن القومي في تونس  الذي من دوره حماية الأمن القومي وهذه الحماية لا تقتصر على الحماية من الإرهاب بل حماية الإقتصاد والبيئة وحماية التلاميذ من الدمغجة في المدرسة وحماية المنظومة المعلوماتية ومعرفة أيضا مصدر الأموال من الخارج والتجسّس وحماية اقتصادنا بمعنى صلاحياته يجب أن تكون شاملة. واعتبر محدّثنا أن مجلس الأمن القومي التونسي "قاعد يضرب في النوم" ولم تصدر عنه أية قرارت فمن المفروض عليه وفق الشريف حماية الأمن القومي للبلاد لا الإقتصار على الحماية من الإرهاب بل دوره يجب أن يكون شاملا  وجامعا  لكل ما يهدد البيئة والإقتصاد والمنظومة المعلوماتية ويجب أن يضم مجموعة من المختصين.
 
الإرهابيّون يمكنهم استغلال لعبة "البوكيمون غو"
في نفس السياق أشار أن الإرهابيين يمكنهم أن يستغلوا هذه اللعبة لإستعمالها في ترصد أهداف ومنشئات حساسة وضربها. وقال الشريف أن هنالك لعبة تروج في الأسواق وهي طائرة بدون طيار تمثل بدورها خطرا على الأمن القومي على غرار "البوكيمون غو" مشدّدا على ضرورة وجود قوانين رادعة أمام هذه التطوّرات التكنولوجية للتطورات ولا بد من معرفة كيفية حماية معطياتنا الشخصية ومنشئاتنا العمومية. فأي شخص يريد استعمال لعبة "البوكيمون غو"  لا بد أن يخضع لعقوبة رادعة كما شدد على ضرورة أن يقوم مجلس الأمن القومي بدوره ويصدر قوانين رادعة  ولكن قبل ذلك عليه اصدار بلاغ  يحذر فيه من استعمال مثل تلك اللعب، خاصة ونحن أمام غول الإرهاب وأمام ارهابيين ليسوا بأغبياء فكلما نغلق أمامهم باب نجدهم يفتحون بابا آخر  فبرغم النجاحات الأمنية والعسكرية التي حققتها القوتان لا بد من الحذر ولابد أن نضع كل الفرضيات والإمكانيات ولا نستهزأ من امكانية استغلال الإرهابيين لتلك اللعبة في القيام بعمليات ارهابية  خاصة وأن أغلبهم  دارس للعلوم وبالتالي ليس من الصعب عليهم التجسس أو الحصول على المعلومة عن طريق مثل تلك الألعاب خاصة وأنها تمكّن من اختراق خصوصية المستخدمين، أو التربص بهم فى أماكن نائية للاعتداء عليهم وسلبهم ممتلكاتهم.
 
 
مفتي يفتي
 
وأما رأي الدين في الموضوع فقد اعتبر مفتي الجمهورية عثمان بطّيخ في تصريح لـ"الصباح نيوز"  أن كل ما من شيء تكون مضاره أكثر من منافعه يجب الإبتعاد عنه كما أنه يعتبر محرّما شرعا كما أن كل ما من شأنه أن يمس  بالمصلحة العامة وبأمن المجتمع وفيه خطر على البلاد ولو بمجرد شبهة يعتبر محرّما وعبّر محدثنا عن مخاوفه من أن يتم استغلال لعبة "البوكيمون غو" من طرف الإرهابيين كذلك خوفه من أن يستقطب الإرهابيون عن طريق تلك اللعبة مستعمليها فضلا على أن تلك اللعبة تمس من المعطيات الشخصيّة مشدّدا على أن  كل "باب" يأتي منه فساد فهو محرّما.
 
وتجدر الإشارة أن لعبة "البوكيمون غو " تقوم على تحميل واقع افتراضي للمنطقة التي يعيش فيها الشخص، وتنبهه اللعبة إلى وجود "بوكيمون" في مكان ما قد يكون معلما بارزا في المدينة، أو مستشفى، أو متنزها عاما، أو حتى مطعما، أو حديقة منزل خاصة. ويتعين على اللاعب أو "الصياد" مواجهة "البوكيمون" بكاميرا الهاتف وإمساكه واحتجازه في كرة "البوكيمون" الشهيرة.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10034
نقاط : 28803
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مفتي الجمهورية التونسبة يفتي حول لعبة "البوكيمون غو"

مُساهمة من طرف brokenpen82 في الخميس 11 أغسطس - 17:40

أولا لا أعتقد أنه على صعيد اللاعبين يوجد أي سوء يمكن أن يصيبهم طالما يعتبرونها هواية و لا يسمحون لها بالسيطرة عليهم و بجرهم إلى أماكن أمنية. كل شيء له سلبياته و إيجابياته و يعتمد الأمر على طريقة استعمال المرء للتقنية. فالدواء يمكن أن يصبح سما إذا أسيء استعماله، مو عصير العنب يمكن أن يصبح خمرا إذا فسد، فهل نحرم بالتالي تناول الدواء و شرب عصير العنب؟ 

على صعيدي الشخصي أكره أية برامج تطلب مني بياناتي الشخصية و تستعمل آلة التصوير في جهازي، لكني أراها فتوى متطرفة . كان من الممكن أن يقول أنها أمر مكروه أو يكتفي بالتنبيه إلى مساوئها و أضرارها، أما أن يصفها بالحرام، فهو ما يوحي بأن من يلعبونها ينتظرهم عذاب جهنم في الآخرة.

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع




 ليبيا خضراء غصباً عن الكل  
avatar
brokenpen82
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 5045
نقاط : 11854
تاريخ التسجيل : 08/04/2011
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى