منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

:تركيا بعد زلزال الانقلاب وتهديد الاحتراب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

:تركيا بعد زلزال الانقلاب وتهديد الاحتراب

مُساهمة من طرف الشابي في الجمعة 22 يوليو - 11:31

بقلم ‏الدكتور عمر الحامدي‬
تركيا إلى اين ومامصير أوردوغان هل إخطاام اصاب تحدثت في أربعة مقالات عن تركيا وعلاقتها بالعرب والغرب وخاصة خلال القرن العشرين عندما هزمت تركيا المتحالفة مع ألمانيا واليابان وتم السيطره على بلدان الوطن العربي و اقتسامها بين بريطانيا وفرنسا واعيد هندسة تركيا المهزومه والحقت بأوروبا ثقافة وسياسة بل وخطا استراتيجيا حيث تبني الدستور والرئيس أتاتورك التوجه العلماني وتم إلغاء اللغه العربيه وكل الروابط معهم وتم تغريب وجهة تركيا التي اعترفت منذ عام1949 بالكيان الصهيوني وأخذت عضوية الحلف الأطلسي؛ وقد أحدث ذلك جوه كبيره على الصعيدين الرسمي والشعبي ومع ذاك لم يغفل العرب علاقات الجوار والدين والثقافه المشتركه وساتخدث اليوم عن مسار تركيا بعد قفز الإسلامي السياسي إلى السلطه وأين أخذ تركيا خاصه بعد الانقلاب الأخير ومخاطر الاحتراب وضياع ما أنجزته تركيا بالكيان كبيره 1)تركيا إلتي أخضعت للغرب ودفعت ثمنا باهضاً على كل المستويات واستطاع الشعب را' كل القيود أن يستعيد حقوقه الثقافيه والسياسية وهو ما اخاف التوجه العلماني والجيش حارس العلمانيه لكن ترتيبات غير متوقع ولابد أن يكون مخططا له أخطر اضطراب وأنقسام داخل صفوف التيار الإسلامي رشق مجموعه من الشباب عصا الطاعه عن أربكان وإعلان أوردوغان ومجموعته برئاسة أوردوغان الذي انتمي إلى التنظيم الدولي للإخوان المسلمين وسيقام أوضحت أن علان حزب العداله والتنمية جاء في وقت قررت فيه الولايات تنفيذ مشروع الشرق الأوسط الحديد والذي بدأ باحتلال، العراق ثم ليبيا ، 2)'ن خلال هذه القراءه أعدت امريكا والغرب سيناريو وقد مكنها، من توظيف أوردوغان توظيفه قويا وجاء الأخير لحتى ذل' التوظيف فخلال العشر سنوات الاي حكم فيها الإخوان أعطاهم الغرب المثير من الدعم الاقتصادي وسمح لإظهار ملامح إعادة الخلافه إظهار أوردوغان كأنه خليفة السلطنه العثمانية و عدوه بالدخول إلى الاتحاد الاوربي وكان الغرب يعمل من خلال لتوظيف أوردوغان لخدمة المخططات الغرببه داخل تركيا وفي المحيط العربي والإسلامي فاهموه انه القوه التي ستمثل الإسلام الستي في المنطقه وقد داخل في منافسات داخل تركيا وخارجه خلقت له صعوبات خاصه بعد أن رأى الأمريكان أن عبالهم نع الإخوان الحق بهم خساير وفد حسب ذلك على أوردوغان الذي أوغل في خلافاته الداخليه مع العلمانيين والجيش ومع التيار الإسلامي بقيادة عبدالله جولن في حين أن أوردوغان اعتقد ان الامور كلها تصب في صالحه ،، 3) اذن الوضع في تركيا لم' يكن مستقرا وزادت محاولاته لتغيير الدستور وأخذ صلاحيات أكبر مما يسمح به الدستور أن يغير نظام الحكم الي رياسي وقد ادعي عام 2014 بأن هناك محاوله في الجيش وراءها خصمه عبدالله جولن الذي هرب إلى أمريكا وبالتالي بعد أن انتخاب أوردوغان ظن أن الأمور معده له لمزيد من السيطره على الأوضاع، وكان يعتقد أن الوضع الاقتصادي ودعم الغرب سيكونان من القيا' بما يريده لوضع تركيا في قبضته 4)أن أوردوغان الذي كان يتصرف كالطاورس غير منتبه لعمق خلافات الرأي العام داخل تركيا من علناتبك واعلاميه وحتى داخل حزبه حيث استقال بعض رفاقه وفي لحظة يصارع فيها أوربا ويمنيها لحمايتها من المهاجرين ويدعى انه يواجه الكيان الصهيوني من اجل حقوق الفلسطينيين واخيرا تصادم نع روسيا والتهم انه كان غافلا عن ترمومتر صراع القوي خا داخل الجيش ذل' وغيره قد يكون مثل المناخ الذي ساد قبيل محاولة الانقلاب وهو ان الغرب رأى أن الأوضاع على ' الأرض داخل تركيا تعطيهم فرصه لتمكي' أوردوغان واعدة تدوير السلطه في تركيا بما يضمن مصالحها 5) وجاءت محاولة الانقلاب وفشلها بشكل دراماتيكيي خلال ساعات وهوما أحدث صدمته انقسم الناس بين مؤيد ومعارض للانقلاب وفي كل الأحوال الاتقلاب كان زلزالا هز تركيا من الأعماق وضرب مكوناتها بعضها ببعض بدر أن بعض الناس توحدوا انها لعبه من أوردوغان يتحكم فيها لتقوية مركزه وشعبيته وظن آخرون ولديهم شواهد أن تدخلا خارجيا أمريكيا كان وراء المحاوله التي كانت لها حظوظ النجاح لولا ذلك التدخل الخارجي وقد رأينا وسمعنا أن الانقلابيين سيطول على رياسة الأركان وان سلاحي الطيران والقوات البريه وتمت السيطره على المطار وقطع المواصلات في الجسور الرابطه بين القسم الآسيوي والأوروبي، وسيطر الجيش على أكبر المدن وفجأة تتغير الظروف وتتغير الظروف حتى أن الطيران الذي خلق في الجو لم يتمكن من ضرب الأهداف المرسومه وخروج بضعة الأهالي الشارع وليش الملايين وتمكنوا من السطر على الوضع وتبتذد وتهين القوات المسلحه بشكل غير مسبوق ولا مقبول ورغم ما أعلنه أوردوغان أن مجموعه صغيره من أتباع جولن هي التي دبرت الاتقلاب ومع ذل' يطالب الشعب المرابطة في الشوارع ويقول إن المخاطر لم تنته بعد والخطير هو الإجراءات التي استهدفت المخالفين للإخوان المسلمين مر علمانيين وإعلاميين وللأسف أن الانتقام والثأر الذي شمل آلاف العسكريين ورجال القضاء والمؤيدين لخصومه وتسريع آلاف الموظفين وصنع الملايين من السفر حقيقة أنه زلزال خطير يفتح الأوضاع في تركيا محو الاحتراب لن طويله سينال هذا الحدث من قوة تركيا وتحطيم جيشها وتكون النتيجه هي أضعاف تركيا وإخضاعه للمزيد من الشروط لخدمة الغرب ويسجل التاريخ ان أوردوغان والاخوان المسلمين راهنوا على الغربال لن يسمح لهم باي دور وفقط الدور الوظيفي لحد إعداد العرب والمسلمين ومع كل ذا' نتمني أن تحقق دماء الاخوه الاترا' وان تتاح لهم فرصة إنقاذ بلدهم و العوده الى خدمة شعبهم.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10126
نقاط : 29096
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى