منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

بين دول الجوار و دول المحور تكمن المفارقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بين دول الجوار و دول المحور تكمن المفارقة

مُساهمة من طرف بنت الدزاير في الخميس 25 فبراير - 22:24

بدأت الرؤية تتضح أكثر فى ليبيا بعد قرار التدخل العسكرى ثانيتا فى ليبيا برغم رفض الدول المجاورة لأي تدخل عسكرى تحت أي دريعة .
دول الجوار بحكم الحدود المشتركة مع ليبيا تتخوف من العواقب الأمنية و السياسية و الإقتصادية و الجيو - إستراتيجية على بلدانها لأن أي تدخل عسكرى بعيد عن عواصم القرار الأوروبى لن يؤثر عليهم فالبلد ليس بلدهم و المواطنين ليسوا مواطنيهم و لتخرب ليبيا و محيطها الجغرافى مادامت نتائج التدخل العسكرى السلبى ستكون بعيدا عنهم و عن أمن بلدانهم و أمان مواطنيهم .
الخلاف الذى كان قائم بين الجزائر و مصر بخصوص طريقة التعامل مع جماعة الإخوان التى تحكم طرابلس مازال قائما برغم محاولة حصره فى أضيق الزوايا ، فالقاهرة ترى بضرورة القضاء المبرم على هذا التنظيم الإخوانى المتلون و المراوغ و الحرب ضده من دون هوادة فى حين الجزائر ترى بضرورة إحتواء هذا التنظيم لأنه يمثل أقلية الأقلية و لأن أي إستقرار داخلى تنجر عليه أي إنتخابات حرة و نزيهة مستقبلية ستنهى وجوده و ستضع هذا التيار عند حجمه الحقيقى و ستضع حدا لطموحاته نحو البقاء أو الصعود إلى السلطة وسط نقمة الشعب الليبى عليه ، أما تونس و بعدما خرجت من " المولد بلا حمص " بعد عدوان النيتو فلقد قررت الإبتعاد عن المحور القطرى و بقيت ممسكة العصى من الوسط لكنها هي اليوم تميل أكثر للرؤية و المقاربة الجزائرية بخصوص الحل فى ليبيا بعد الجهود و الأموال التى رصدتها الجزائر لإستقطاب الموقف التونسى إليها .
هذا لا يعنى أن دول الجوار تقف على الحياد و السلبية نفسها كما يعتقد البعض ، فمصر لذيها أذواتها الضاغطة فى ليبيا و " خليفة حفتر " أحد أذواتها كما أنها تستضيف مئات الألاف من أنصار الفاتح ، أما الجزائر فلذيها أيضا إتصالاتها و طرقها للضغط و هي و برغم أنها تتبع سياسة ثابثة فى عدم التدخل فى شؤون الدول إلا أن الوضع المتردى فى ليبيا فرض عليها التدخل بشكل غير مباشر و هي قادرة على ترجيح كفة طرف على حساب طرف آخر لو أرادت ذلك.
أما السودان فلقد قرر النأي بالنفس بعيدا عن التدخل المباشر فى ليبيا بعد تحديرات دول الجوار له و تفضيله التوجه إلى اليمن .
نأت الأن لدول المحور المتحكمة فى جزء من القرار الداخلى الليبى و نعنى بها المحور التركى - القطرى التى ماتزال ممسكة ببعض خيوط اللعبة ، هذا المحور لن يتخلى عن ما بدأ فيه و لكن البعد الجغرافى لا يساعدهم خاصة بعد تحييد الدور التونسى و بالتالى هو يسعى لإيجاد تسوية سياسية تحفظ له ماء الوجه مع بعض التنازل لجماعة حفتر و هو اليوم أضعف مما كان عليه سابقا ، و لكن الخلاف الكبير الذى يفصل جماعة طرابلس عن جماعة حفتر يجعل الإتفاق بينهما شبه مستحيل ليبقى دور الإمارات و السعودية وارد جدا بقصد التدخل لجمع الإخوة الأعداء على هدف واحد بحكم أن السعودية و الإمارات تملكان علاقة وطيدة بالنظام المصرى و هما فى نفس الوقت ينسقان مع المحور التركى - القطرى بخصوص الشأن السورى و الذى له الأهمية الكبرى بالنسبة للدول الأربعة و بالتالى سيحاولان تحييد و وضع الخلاف الموجود بين أنقرة و القاهرة جانبا لغرض خدمة المصالح المشتركة لهذه الدول التابعة أصلا للمحور الغربى و بالضبط الأمريكى .
نحن اليوم أمام مفارقة غريبة و عجيبة بين دول الجوار ودول المحور مفارقة لا تليق إلا بالوضع داخل ليبيا ، داعش تنظيم إستخباراتى غربى يستمد عقيدته من الفكر الوهابى التكفيرى يتم زراعته فجأة فى ليبيا و يتمدد كما يشاء يصله السلاح و المسلحين من كل مكان و يتم نقل بعض من قادته عبر الطائرات من تركيا نحو ليبيا ، فى مقابله نجد تنظيم الدروع أو ثوار النيتو أو فجر ليبيا و هو أيضا خليط من حثالة البشر يتم تمويلهم من قبل المحور التركى - القطرى وبمباركة الإستخبارات الغربية هذا التنظيمان يجتماعان فى مقاتلة عدوهما المشترك المتمثل فى تنظيم الكرامة هذا الأخير يستمد قوته من الدعم المصرى - الخليجى و طبعا فى وجود مباركة دولية و دعم إستخبارتى مباشر.
بمعنى آخر فتش عن الدعم الإستخباراتى الغربى ستجده حاضر فى كل المحاور ومع كل التنظيمات المتصارعة لأنه ببساطة هو العامل المشترك و المحرك لكل هذه الفوضى الموجودة داخل ليبيا .
الأن .. دول الجوار تضغط بقصد جعل التدخل العسكرى و إن حصل فى أضيق حدوده و هذا ما جعل المحور الغربى يعلن عن تدخله العسكرى بإستحياء، و الجزائر كما مصر رفضتا فتح أجوائهما للطائرات العسكرية و رفضتا تقديم أي مساعدة مباشرة أو حتى إستخباراتية ما لم تُشكل خطرا على أمنهما القومى أما تونس فهي فى وضع ضعيف و ستقايض موقفها كالعادة ب " الفلوس " لكنها لن تستطيع تقديم دعم أكبر للتدخل العسكرى كالذى قدمته ذات عدوان نيتو و بالتالى فلن يكون الأمر إلا لدول الجوار على حساب دول المحور الغربى إذا ما تناقضت مصالحهما حتى وسط تهديد و وعيد كل من روما و باريس و واشنطن ، فسياسة القطب الواحد إنتهت منذ أن قررت موسكو العودة من البوابة السورية .
هذا يعنى أنه و فى الحالة الليبية نحن اليوم نتجه نحو التضحية بما يسمى " الإسلام السياسى " بفرعيه الإخوانى و السلفى الجهادى ، لكن البديل المطروح لن يكون سوى التيار البراغماتى أي التيار الذى يحفظ لدول الجوار أمنها و لدول المحور مصالحها .
قد نشهد تغيرا دراماتيكى فى الوقت بدل الضائع فى حالة دخول العنصر الأخضر على الخط ليقلب الطاولة على رؤوس جميع اللاعبين بشكل مفاجئ بحكم قوته و شعبيته على الأرض و لكنه يبقى إحتمال ضيئل التنفيد لأن الدور الإستخبارتى مازال متنفدا فى ليبيا.
flag2 flag2 flag2 flag2

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
قال الله تعالي : (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون )  
صدق الله العظيم
avatar
بنت الدزاير
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 629
نقاط : 5711
تاريخ التسجيل : 19/01/2012
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى