منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

هل يستطيع "ولي الدم" سيف الإسلام القدافى تحقيق مسار المصالحة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل يستطيع "ولي الدم" سيف الإسلام القدافى تحقيق مسار المصالحة ؟

مُساهمة من طرف بنت الدزاير في الجمعة 20 نوفمبر - 21:28

صار العالم اليوم يتجه بقوة نحو ضرورة إيجاد تسوية سياسية لكل الحروب و الفتن التى إختلقها الغرب لأن السحر صار اليوم منقلبا على الساحر .
ليبيا الواقعة جنوب القارة الأوروبية هي اليوم أخطر على القارة العجوز من سوريا و هي فى موضع الرقابة و المتابعة بعد شفط النفط و نهب المال و تدمير البلد ، و بعدما أصبح داعش و القاعدة على بعد خطوات من جنوب أوروبا و لن يستبعد خروج هذا المارد من القوقعة التى وضع فيها فى مدينة سرت و درنة و الخط الواصل بينهما .
كان الهدف هو الحصول على الورد دون الإصطدام بأشواكه و شفط الرحيق دون التعرض للسعة الدبور .. و لكن دماء الشهداء " ما تروح هباء " حتى و إن خطط الأسياد لكل صغيرة و كبيرة هناك إرادة أقوى من إرادتهم و إرادة الشعوب من إرادة الله .
عسى أن تكرهوا شيئا و هو خيرا لكم ، حسنا فعل الشرفاء داخل الجماهيرية عندما إنكفؤا على أنفسهم و لم يشاركوا عسكريا أو سياسيا فى لعبة الأمم و لا يهمنا إن كان ذلك بدافع الجبن أو السلبية فتكفى دماء الأحرار الشهداء التى سالت غداة عدوان حلف عصابة النيتو على ليبيا و علينا اليوم الحفاظ على البقية أحياء ليشهدوا التغيير القادم .
التغيير القادم لن يكون إلا المهندس " سيف الإسلام القدافى " أحد صانعيه ريتما يتفق الأسياد على توزيع مناطق النفود و الإتفاق على سلم التنازلات فيما بينهم.
هم حاولوا جاهدين اللعب على ورقة الوقت لينسى الناس شخصية هامة و قامة وطنية كبرى إسمها الدكتور " سيف الإسلام القدافى " و حاولوا إعدامه سياسيا ثم قضائيا و لم يفلحوا ، كما حاولوا تحييد أنصار الفاتح عن أي مهمة أو مسار تاريخى فى صنع التغيير و لم يستطيعوا القضاء على هذه الأغلبية الصامتة التى يمكنها ببساطة و فى هبة جماهيرية ساعة الحقيقة صناعة الفارق الفعلى فى أي إنتخابات مستقبلية قائمة على النزاهة سواء أكانت برلمانية أو رئاسية يكون أحد أطرافها طيف سيف الإسلام فمابالك بشخصه و لحمه لأن قانون العزل السياسى سقط منذ مذة و لم يعد قائما ، كما أن المحكمة الدولية لن تستطيع محاكمة شخصية وطنية يجتمع حولها أغلبية الليبيين .
فما الذى يقدرون على فعله اليوم بعدما تغير الواقع الدولى و صار لزاما اليوم البحث عن حلول سلمية لحروب أيقضوها و فتنا زرعوها ..؟
و هاهو مخطط التقسيم فى ليبيا يفشل فشلا دريعا برغم إحترافية المخطط و المخططين بفضل وعي الشعب الليبى و عودة المغرر بهم إلى رشدهم .
أمامهم حلا من إثنين : إما الإستمرار فى هذا النفق المغلق و إنتظار المجهول أو فتح حوار مع الأطراف الليبية و إجراء مصالحة وطنية تنتهى بإعطاء كل دى حق حقه .
ولي الدم و إبن و شقيق و خال و عم و أخ الشهداء من عائلة " آل القدافى " و غيرهم من شهداء الجماهيرية هو الحل من المنظور العقلى و الدولى ، و المسألة بالنسبة للأسياد هي فى كيفية الحفاظ على مصالحهم الإقتصادية داخل ليبيا أما بالنسبة للعبيد فهي فقط مسألة مكابرة و إعتزاز بالإثم ريتما يعودون لحجمهم الأول ، و بين المسألتين يتحدد مصير سيف الإسلام .
إلى أي درجة يكون الرجل مرن فى تفاعله مع مطالب الخارج و تعامله مع من خان الثقة والعهد و الوعد فى الداخل هذا هو السؤال المطروح اليوم ، و هو المؤهل علميا و ثقافيا و دينيا ليكون قائد المرحلة القادمة بغض النظر عن كونه إبن القائد الزعيم الشهيد " معمر القدافى " .
القاعدة الشعبية لسيف الإسلام القدافى تتسع و تزداد يوما بعد يوم تحت سمعهم و بصرهم و متابعة قريبة من قبل إستخباراتهم على الأرض الليبية ، سيحاولون قريبا فتح قنوات إتصال مع " سيف الإسلام القدافى " من دون المرور عبر وساطة الزنتان و سيعرضون عليه مقترحاتهم فإذا قبل الأخد و العطاء معهم وصلوا معه إلى حل مرضى للطرفين يَخرُج فيها التيار الإسلامى من " المولد بلا حمص " أما إذا رفض أمكنهم تقديم مقترح آخر لغيره و قد يتمثل فى البديل الثالث بحسبهم أي بديل لا ينتمى إلى التيار الإسلامى و لا هو تابع للنظام السابق بطريقة مباشرة ، و لكنهم لا يستطيعون فى كل الأحوال تجاوز أنصار الفاتح و الذين سيخيرون حينها بين حريتهم هم و ديمقراطية غيرهم .
و عادة ما تختار الشعوب العربية الحرية ، أما قضية حكام ليبيا الجدد الذين جاؤوا على ظهر طائرات النيتو فسيحدد مصيرهم بعد مشاورات أسيادهم مع ممثلى الشعب الليبى الحقيقييين و لا نعرف لحد اليوم كيف سيتصرف سيف الإسلام القدافىمعهم هل سيعفو عنهم و يقول لهم إذهبوا فأنتم الطلقاء و هو الذى ساهم بإطلاق سراحهم سابقا و المؤمن لا يلدغ من نفس الجحر مرتين لأن بعفوه سيعفو عنهم كل أولياء الدم الليبى قبل و بعد عدوان النيتو أو أنه سيحاسبوهم أو أنه سيترك لهم خيار أخر ..؟ الله أعلم...
حب من حب و كره من كره ، لا يمكن إستبعاد ورقة سيف الإسلام القدافى من أي تغيير قادم و لا يمكن تجاوز هذه الفترة الزمنية المضطربة من فترات ليبيا المستقبل من دون الرجوع إلى " ولي الدم " و صاحب مشروع المصالحة الوطنية الحقيقية التى ستضع حدا نهائيا لإنعدم الإستقرار و غياب الأمن الذى صار مطلب غربى قبل أن يكون مطلب عربى أو ليبى .
الأيام القادمة ستكون حافلة بتغيرات جدرية حقيقية و ما على الليبيين إلا أن يكونوا مستعدين و متضامنين و ياقظين لوضع يدهم فى يد سيف الإسلام القدافى للخروج من الأزمة ، و تذكروا جيدا يا جماعة : " السماء لا تمطر دهبا و لا رجالا ".
flag2 flag2 flag2 flag2

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
قال الله تعالي : (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون )  
صدق الله العظيم
avatar
بنت الدزاير
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 629
نقاط : 5715
تاريخ التسجيل : 19/01/2012
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى