منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

العرب اللندنية: أحداث الطوز وسنجار مقدمة لحروب أهلية قادمة في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العرب اللندنية: أحداث الطوز وسنجار مقدمة لحروب أهلية قادمة في العراق

مُساهمة من طرف الشابي في الإثنين 16 نوفمبر - 15:39


  • فوضى السلاح التي بلغت درجة غير مسبوقة في العراق، وإفراز الحرب ضد داعش جيوشا موازية، وارتفاع وتيرة الشحن الطائفي والعرقي، مؤشرات على أن البلد قد لا يخرج من الحرب على التنظيم المذكور، إلا ليدخل في صراعات داخلية قد تفتك بما بقي من حدته الهشة.

العرب  [نُشر في 16/11/2015، العدد: 10099، ص(3)]
لا أحد تذكر علم العراق في لحظات الفرحة باستعادة سنجار
بغداد - أعلن أمس عن التوصل إلى اتفاق أمني بين الجبهة التركمانية وسلطات إقليم كردستان العراق لوقف المواجهات التي نشبت في قضاء طوزخرماتو بمحافظة صلاح الدين شمالي العراق، بين قوات البيشمركة الكردية وعناصر تركمانية من الحشد الشعبي المؤلّف في أغلبه من ميليشيات شيعية تشارك القوات العراقية الحرب ضدّ تنظيم داعش.
واعترفت مصادر سياسية عراقية بهشاشة الاتفاق كونه مجرّد حلّ ظرفي لمشكلة أعمق تتعلّق بالصراع العرقي والمذهبي المتفاقم في العراق، والمرشّح للتحوّل إلى نزاع مسلّح بهدف الاستيلاء على المناطق والسيطرة عليها بقوة السلاح الذي بلغ انتشاره درجة غير مسبوقة من الفوضى وصلت حدّ ظهور جيوش موازية يخشى أن تكون وقود حرب أهلية ضارية تنتظر البلد في مرحلة ما بعد تنظيم داعش.
وكما يطمح أكراد العراق الذين يستندون إلى قوة جيدة التنظيم والتسليح تتوزع بين شرطة تطلق عليها تسمية الأسايش، وجيش يعرف بالبيشمركة، إلى توسيع حدود إقليمهم الذي لم تتوان قياداتهم في التعبير عن سعيها لفصله بشكل كامل عن العراق، فإنه سيكون من الصعب انتزاع أراض من أيدي ميليشيات شيعية مسلّحة سيطرت عليها بعد استعادتها من داعش وشرعت في العمل على تغيير تركيبتها السكانية بتقليل أعداد أبناء الطائفة السنية عبر التضييق على من بقي منهم في تلك المناطق، ومنع عودة من نزح فرارا من الحرب.
وتعتبر محافظة ديالى نموذجا عن الدور السلبي للميليشيات الشيعية في تغذية الصراعات ببعض مناطق العراق، حيث بادرت مليشيا بدر بعد انتزاع المحافظة من يد تنظيم داعش لتعيين أحد عناصرها محافظا عليها، وحرصت على تولي الدور الرئيسي في مسك الأرض بمساعدة ميليشيات أخرى. ومنذ ذلك الحين والسكان السنة يتعرضون لمضايقات وجرائم خطرة من خطف وقتل واستيلاء على الممتلكات ما جعلهم يتحدّثون عن مخطط ممنهج لطردهم من المحافظة تمهيدا لجعلها محافظة شيعية بالكامل حتى تكون بمثابة حزام أمني لإيران التي تقع المحافظة على الحدود معها.
ويحذّر مراقبون من أن يكون وقود الحرب الأهلية القادمة في العراق السلاح الكثير والمتنوع الذي أصبح بين أيدي الميليشيات الشيعية، من جهة، وتزايد قوّة البيشمركة الكردية قياسا بالجيش العراقي الذي واجه مع هجوم داعش على المناطق العراقية صيف العام الماضي حالة أشبه بالانهيار.
عواطف نعمة: البارزاني يشعر أنه قوي وقادر على استغلال تداعيات الحرب على داعش لينفذ مخططاته
وتتزايد طموحات أكراد العراق إلى إنشاء دولتهم المستقلة وتوسيع حدود إقليمهم إلى المناطق المتنازع عليها مثل محافظة كركوك الغنية بالنفط.
وفي مظهر عن اشتداد التوتر بين مكونات المجتمع العراقي، أفاد أمس شهود عيان أن عددا من مسلحي الأقلية الإيزيدية، أقدموا على حرق ونهب منازل العرب في بلدة سنجار التي حررتها قوات البيشمركة حديثا.
ونقلت وكالة فرانس برس عن أحد الشهود قوله إن “منازل مسلمين تسرق وتحرق من قبل رجال إيزيديين، وبالخصوص المنازل التي كان عناصر تنظيم داعش قد كتبوا عليها أثناء سيطرتهم على البلدة عبارة سني”.
ويستبعد أن تنسحب القوات الكردية طوعا من المناطق التي تستعيدها من تنظيم داعش، وآخرها قضاء سنجار بمحافظة نينوى، حيث سارعت تلك القوات إلى رفع علم الإقليم على مركز القضاء، في خطوة أثارت امتعاض العديد من الساسة العراقيين المحسوبين على حكومة بغداد.
واعتبر ائتلاف دولة القانون الذي يضم قوى شيعية بقيادة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي استعادة البيشمركة الكردية لقضاء سنجار مؤامرة من رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لاحتلال القضاء المذكور. كما اتهمت عواطف نعمة النائب عن الائتلاف البارزاني بالسعي إلى احتلال قضاء طوزخرماتو لغرض ضمه إلى إقليم كردستان “بعد إجراء تغيير ديموغرافي وعمليات تطهير عرقي وقومي فيه”.
وأضافت نعمة أن “شراكة الأقوياء التي يتحدث عنها البعض جعلتنا في نظر البارزاني ضعفاء وجعلته يشعر بأنه هو القوي القادر على استغلال تداعيات الظرف الراهن والحرب على داعش لينفذ مخططاته”.
وكانت المواجهات بين ميليشيات الحشد الشعبي وقوات البيشمركة الكردية، قد خلفت إلى حدود الأمس حين أعلن عن اتفاق أمني لوقف إطلاق النار، نحو 17 قتيلا والعشرات من الجرحى.
وفي مظهر لتصعيد الأحداث في طوزخرماتو أعلن القيادي في منظمة بدر، وزير حقوق الإنسان السابق محمد مهدي البياتي أمس عن تعرضه لمحاولة اغتيال بتعرض موكبه أمس لإطلاق نار أثناء تفقده مركز القضاء.
وفيما لو نجحت المحاولة، فقد كانت ستزيد من التوتر وتدخل ميليشيا بدر القوية في مواجهة أوسع مع العناصر الكردية المسلّحة.
وكان جواد الطليباوي المتحدث العسكري باسم ميليشيا عصائب أهل الحق التي يقودها قيس الخزعلي قد أعلن عن إرسال لواء خاص مدرب على حرب المدن إلى قضاء طوزخورماتو لـ”ردع المعتدين” في إشارة إلى قوات البيشمركة الكردية.
وجاء اتفاق الأمس لوقف إطلاق النار محاولة لتطويق “الحريق”، ومنع امتداده إلى مناطق أخرى مثل منطقتي جلولاء والسعدية بمحافظة ديالا واللتين تشهدان بدورهما صراعا بين عدة أطراف مذهبية وعرقية.
وأعلن محمد البياتي عضو الجبهة التركمانية أمس الاتفاق على ورقة أمنية لاحتواء الأزمة في قضاء طوزخورماتو، موضحا أن “وفودا من محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق وصلت إلى القضاء حيث تم عقد اجتماعات مطولة والتوصل إلى ورقة تفاهمات شاملة خاصة بالوضع الأمني”، مضيفا “تم الاتفاق على تشكيل قوة أمنية مشتركة من البيشمركة، والحشد الشعبي، والقوات الأمنية الأخرى”.
لكن ذات المسؤول لفت إلى أنّ “الاتفاق لم يطبق حتى الآن بشكل عملي على أرض الواقع بسبب الصعوبات الميدانية، ولا نستطيع القول إن الاشتباكات والمناوشات توقفت تماما، فهي تتوقف لساعات ثم تستأنف لساعات. والمشكلة ليست في القيادات، بل في القاعدة الشعبية، حيث هناك فقدان للثقة بين الأطراف”.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10020
نقاط : 28763
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى