منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

فـــي ذكــــــرى الـــهــــجــــرة

اذهب الى الأسفل

فـــي ذكــــــرى الـــهــــجــــرة  Empty فـــي ذكــــــرى الـــهــــجــــرة

مُساهمة من طرف الشابي في الأربعاء 14 أكتوبر - 21:42

إن ذكرى الهجرة من أعظم الذكريات في تاريخنا ، بل إنَّها الأعظم .
يقول الأستاذ أحمد حسن الزيَّات : " فأما هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم فهي قصيدة من قصائد البطولة القدسيَّة ، لا يَفْتُر عن إنشادِها الدَّهرُ، واستقرَّت في مسامع الأجيال مثلاً مضروبًا لقوَّاد الإنسانيَّة ، يلهمهم الصَّبْرَ على مكاره الرَّأي ، والاستمساك في مزالق الفتنة ، والاستبسالَ في مواقف المِحْنة ، والاستشهادَ في سبيل المبدأ ، والاعتقادَ الصَّادق بفَوْز الفكرة" .
لقد صبَر رسولُ الله صلى الله عليه وسلم على أذى الكفَّار في مكَّة ، وصابَرَ مُمْتثلاً أمر ربِّه حيث قال : {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ} الأحقاف 35 .
ثم أُذِن له بالهجرة، فهاجر وغادر مكَّة التي كان يُحبُّها حبًّا جَمًّا، وودَّعها بِهذه الجملة المؤثِّرة عندما وقف على الحَزْوَرة ، وخاطب مكَّة : «والله ، إنَّكِ لأحَبُّ البلاد إلى الله ، وأحبُّ البلاد إليَّ ، ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجْتُ»...
فكلّ مجال فيه ظلم ، إمّا أن نسعى فيه للإصلاح و إما أن نهجره ، هجرة للبناء من حديد لا فرارا من خذلان العبيد ... و تلك هي الهجرة الأبدية ، التي لا تتوقف.
(منقول)
الشابي
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10324
نقاط : 31407
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. : فـــي ذكــــــرى الـــهــــجــــرة  126f13f0
. : فـــي ذكــــــرى الـــهــــجــــرة  8241f84631572
. : فـــي ذكــــــرى الـــهــــجــــرة  8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى