منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الجزء الثاني : قراءة سياسية في المشهد الليبي والحوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجزء الثاني : قراءة سياسية في المشهد الليبي والحوار

مُساهمة من طرف د.محمد جبريل في الخميس 7 مايو - 22:22

الجزء الثاني : قراءة سياسية في المشهد الليبي والحوار
ثالثاً : افكار اظافية لتحسين مخرجات العملية السياسية :
1- يفترض ان يتفق المتحاورون على مجموعة اسماء تتوفر فيها المواصفات المطلوبة وتعرض على مجلس النواب للإختيار بينها.
2 - بالنسبة للعملية الدستورية ، الاجدى عقد مؤتمر وطني من كل قبائل ومدن ليبيا ، لصياغة المبادي الدستورية من حيث شكل الحكم والنظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي ،والعلم والنشيد ، ثم تسلم هذه المبادئ الحاكمة الى لجنة فنية، لتقوم بصياغتها في شكل دستور يعبر عن رؤية كل الليبيين فيحترموه ويدافعون عنه .ويجب التسريع بانجاز الوثيقة ، لكن الواضح ان المماطلة اما رغبة في عدم ذبح الدجاجة التى تبيض لهم ذهباً ، او انه يجري تجهيزها لملء الفراغ عن حدوثه بعد 20 – 10 - 2015 
3 – لا يعول كثيراً على صمود مجلس النواب ، فهو الان شبه معرقل من قبل قوى مؤدلجة ومصلحية ، ستزداد عددا وتعصباً وتشدداً وتأثيراً ، بعد توقيع الاتفاق وانظمام المقاطعين الى مجلس النواب .وكذلك استخدام المال السياسي في شراء الذمم ، لان بعض النواب تستهويهم المصلحة الشخصية عن المصلحة الوطنية ، ولهذا فالفرصة السانحة لاتخاذ اي قرارات وطنية هي اليوم وليس غداً. بمعنى انه ان لم تتخذ قرارات جدية وحدية في خدمة مصلحة الوطن ، سيكون من الصعب اتخاذها فيما بعد . لنا في سلوك الاخوان عبرة ، فعندما سيطروا على مجلس الانتقامي اصدروا بسرعة حزمة من القوانين والقرارات مازلنا نعاني منها الى الان ، وفي بداية المؤتمر الوطني كانت الوتيرة سريعة للتمكين لجماعتهم ، مثل الاستبدال للاعضاء المنقطعين والمستقيلين والمعزولين ، بعناصر من القاعدة او الاخوان ، وايضا بعد انقلاب 13 – 7 نلاحظ انهم يضربون بالاعلان الدستوري عرض الحائط ويصدرون في قوانين وقرارات بالمخالفة للنظم المعتمدة ، وخاصة ما يتعلق بالنصاب ، وبعضوية المؤتمر. اول عمل وطني هو تدعيم الصوت الوطني بالمجلس ، وتطبيق اللوائح الداخلية لاستبعاد غيرهم، ثم التسريع بالانتهاء من التريبات لاصدار التشريعان لتحصين المسار الوطني ، وتصعيب الطريق امام المتربصين بالمجلس.
4 – القوات المسلحة هي صمام امام ضد اي انحراف او محاول للهيمنة الاخوانية او التبعية الاجنبية ، وهي قارب النجاة الان ، فان حققت انجازات على الارض ، فستلين مواقف العديد من الافراد والدول .
السياسة الامريكية خصوصاً ، تجاه اى طرف دولى تتحدد بناء على حسابات التكلفة والمنفعه المعقدة والجدليه ، 
فللدول مصالح دائمه وليس لها صداقات دائمة او عداوات دائمة .وكل شعارات الديموقراطية وحقوق الانسان للاستهلاك فقط ،لان العالم تديره الشركات العابرة للقارات، وهو قد يتغاضى عن شرعية صناديق الانتخابات ، مقابل السماع لشرعية الميادين ، اوالاذعان لشرعية صناديق الذخيرة . يخطئ البعض عندما يعتقدون ان ليبيا هي الهم الوحيد لساسة الدول الاجنبية ، فللدول مشاغل اخرى اكبر من ليبيا. يجب الانغفل معركة الصراع على الرئاسة الامريكية بين الديموقراطيين والجمهوريين ، حيث يسعى كل طرف ان يوظف الحالة الليبية لصالحه وضد خصمه ، فالجمهورين يسعون للبرهنة على فشل الديموقراطيين في ليبيا ، والديموقراطيون يسعون لمحو عار قتل السفير.
5 - لا يمكن استعادة الامن والاستقرار في ليبيا الا بضمانة القبائل الليبية . ان الحوار الجاري بين الاطراف السياسية الفبرايرية لن ينجح في اعادة الامن والاستقرار الي ليبيا، فكل هذه الاطراف كانت تعمل معاً عام 2011 ، انه فقط قد يرجع البلد الي المربع الاول لتبدأ حلقة جديدة من الصراع والاقتتال ، ان البحث عن حل حقيقي لليبيا يتطلب حواراً مجتمعياً حقيقياً ، للوصول الي مصالحة مجتمعية حقيقية ، وليست شكلية هدفها محدود ، وهوانشاء منطقة خضراء و تكليف شخصية تتسلم مقاليد الامور في البلاد ، وتتحول الى كرازي ليبيا . لذلك من المهم تقديم بعض المقترحات الجديدة لإحراج الاطراف الدولية التي تحاول فرض رؤيتها علي ليبيا . عليه يقترح الاتي :
أ- تشكيل مجلس من القبائل الليبية تختاره القبائل ، يشكل مرجعية اجتماعية لمجلس النواب والحكومة والجيش والامن في المرحلة الانتقالية ، كما يتولى الاشراف على المصالحة المجتمعية بين القبائل والجهات والافراد ويسهم في ايجاد الحلول الاجتماعية للإشكاليات التي ظهرت بعد المؤامرة.
ب - يقود مجلس القبائل حوارا اجتماعيا للبحث في اسس بناء دولة مدنية مستقرة ومستقلة ومسؤولة في محيطها الدولي والاقليمي ، بما فيهاعقد مؤتمر وطني يضم كل الليبيين ، لوضع القواعد التوجيهية لصياغة مشروع الدستور ، وتمكين كل الليبيين من المشاركة في إقراره، لكي ينتج دستوراً يعبر عن إرادة كل الليبيين فيحترمونه ويدافعون عنه . 
6 - النظر الجاد في الشعارات التي ينقسم حولها الليبيون ويتقاتلون بشأنها ، خاصة العلم والنشيد.
7 - التحالف الحقيقي هو مع من له مصلحة استراتيجية في استقرار ليبيا ، وليست الدول التي تريد ليبيا ساحة لتصفية حسابات مع خصومها او اعدائها، وتسعى لدحرجة كرة اللهب خارج بلادها . ولهذا فالتحالف مع مصر اجدى من التحالف مع غيرها من دول الجوار. كما انما يجري في المنطقة المستهدف منها روسيا سوى بالعبث في حديقتها الخلفية ،او باستهدافها بحرب الغاز. ولهذا فالتحالف مع روسيا والصين والهند قد يوازن الكفة ويمنع التفرد.
8 - لا يعول عن الخلافات البينية الخليجية ،فهم كضراير لرجل واحد ، اي انهم يأتمرون بامرة الغرب ويخدمون مصالحه ، فالخلاف القطري السعودي قد يتبدد وتعود الالفة ، ان رأى الغرب ذلك، ولا يمكن اغفال تأثير التغييرات الاخيرة في السعودية واليمن على الازمة الليبية.
9 – العمل على المرحلة النهائية يتطلب عند اصدار قانون الانتخابات - تفكيك المفخخات الاخوانية منه ، 
وخاصة في ثلاثة مواضيع هي : 
أ – الغاء فكرة الصوت الواحد غير المتحول ، واعطاء الحق لكل ناخبي الدائرة ان ينتخبوا لكل مقاعد الدائرة.لان الصوت الواحد غير المتحول يؤدي الى تراكم الاصوات عند مرشح او اثنين ويترك المجال لمن حصل على الاقل من الاصوات من الفوز، وهذه خدعة استخدمها الاخوان لللفوز بالمقاعد رغم انهم اقلية.
ب – اعادة النظر في تقسيم الدوائر بشكل عادل على اساس المعاملات السكانية والاجتماعية والجغرافية ، وزيادة عدد الدوائر لتقليص المقاعد في كل دائرة ، لان البيئة التي يعيش فيها الاخوان هو الزخم الكبير فيختفوا بين الناس ، لكن عندما تكون المقاعد قليلة والدوائر كثيرة تظهر حقيقتهم ويسهل اكتشافهم .
ج – الغاء فكرة التسجيل المسبق ، ويعتد بالسجلات المدنية لاعداد قوائم الناخبين ، لان الاخوان قادرون على حشد اتباعهم للتسجيل ،اما غيرهم فكسالى لا يقومون بالتسجيل المسبق ، فيسقط حقهم في المشاركة في الانتخابات ، علاوة على تخلف المسجلين عن يوم الانتخابات .
10 – بالنسبة للتعامل مع مبعوث الامم المتحدة نرى اخذ الاتي في الاعتبار:
أ - علمتنا الخبرة ان اي تدخل لمندوب للامم المتحدة سيكون الضحية الشعب ، فقد تدخل في لبنان فرسخ الطائفية ، فلبنان الى الان ساحة صراع ، وتدخل في العراق وله عشر سنوات حرب اهلية ، وتدخل في اليمن والان تحرقها الحرب الاهلية والغزو الخارجي . بمعنى يجب معرفة نوايا ودوافع المندوب ومن يحركة ، وعدم الثقة فيه وفي حياديته ، خاصة انه مدعوم من دول وبيوت خبرة تستطيع تمرير اغراضها في صياغات محترفة .
ب - يجب عدم التركيز على شخص المبعوث لانه لا يملك قراره ، فالمنظمة باكملها لا تملك قرارها ، بل ان انها موجهة من قبل الدول الكبرى ، بمعنى انه سوى تغير المندوب ام بقي فلن يغير في الامر شيئاً.
ج - لا يعتد بما يفصح عنه ليون ، لانه ينتهج سياسة التمليل " وسياسة الاعياء "، "وسياسة العصفورة "، حيث يلهي المحاورين في موضوع ليس هو بيت القصيد ، وليس هو الهدف الحقيقي والنهائي. ويقدم تفاصيل مملة لمواضيع هامشية ، بينما المواضيع الاساسية والجذرية ،اما ان انه يخفيها او يقدمها في شكل اشارات عابرة او يكررها ليضمن تمريرها ، يستخدمها كخميرة للمحاججة في المستقبل، او يقدمها بشكل مباغت.
د - يجب دراسة تصرفات وقرارات وتصريحات كل من ، ليون وسفراء الغرب وفجر ليبيا والاخوان و المقاتلة ومصراته ، كمجموعة واحدة تسعى لتحقيق اهداف واحدة او متقاربة ، فمثلاً حصار سرت والانسحاب من السدرة وإقالة الحاسي وتصريحات ديبورا ومنع تسليح الجيش الليبي ، كلها تصب في خانة شرعنة تسليح فجر ليبيا بحجة مكافحة الارهاب ، وتصب في شيطنة الجيش الوطني وتجريم قادته ، وتمكين الاخوان من حكم ليبيا .
11 - الحوار الحالي لن ينجح لانه حوار بين ناس ملفوضين شعبيا ولا ارضية شعبية لهم ، وتاركين الشعب الذي هو المتحكم في الارض والذي قال كلمته ، القصد من هذا الحوارلتعويم وتمكين جماعة الاخوان من حكم ليبيا ، الحل : هو الحوار الليبي الليبي الذي تشارك فيه القبائل والمدن الليبية ومجلس النواب والقوى السياسية لانصار الفاتح ، الحل ان يجلس الليبيون للحوار ويقيموا الحل السياسي ، ثم يعود الجيش والشرطة للقضاء على الارهاب ، ثم يترك الليبيون احرار .
12 – الخطر المحدق بالوطن هو التقسيم ، فتعميق الهوة بين الشرق والغرب والجنوب، وخلق ظروف امنية وسياسية واجتماعية وثقافية بين الشرق والغرب والجنوب ، تصب في هدف انشقاق برقة عن الوطن ،وهذا هدف استراتيجي لاعداء الوطن .
13 – من الخطورة استخدام المال لحشد الاعلام وشيوخ القبائل والبرلمانيين ، لتحقيق اغراض غير وطنية ،وتنفيذ اجندات شخصية ، وخلق انشقاقات في الصف الوطني ، فوجب الالتفاف حول مؤتمر القبائل والمدن الليبية ، وتطوير ادائه واعادة هيكلته ليشمل كل القبائل ، واشراكة في العملية السياسية .
14 – يجب بذل جهود لاقناع العالم بان جماعة الاخوان المسلمين حركة ارهابية لا تختلف عن القاعدة واخواتها ، فكل هذه التنظيمات التكفيرية الارهابية،تنهل من منبع فكري واحد هو فقه السجون التكفيري الظلامي ، من ابن تيميه الى ابن عبد الوهاب الى المودودي الى قطب الى بن لادن الى الظواهري الى الساعدي . وتاريخ جماعة الاخوان حافل بممارسة الارهاب ، وهي العبأة التي ظهرت من تحتها كل الجماعات الارهابية، كما انها جماعة استحواذية اقصائية تكفيرية لا تؤمن بالديموقراطية ، بينما دعواتها للعصرنة مجرد تقية وباطنية ونفاق وميكافيلية.
15 – يجب بذل جهد لفضح حقيقة المقاتلة وبالحاج تحديداً فهو الداعم والممول والمخطط والمنظم للارهاب في ليبيا، ولنتذكر تاريخه منذ ان تم ترحيله مع 22 من رفاقة من تونس عام89 الى السودان ثم الى افغانستان لينظم الى معسكر الاخواني عبدالله عزام ثم يسلم الى ليبيا ، لكي يمارس التقية بكتابه " دراسات تصحيحية في الجهاد والحسبة والحكم على الناس " لكي يتم الافراج عنه ، ويوم تسليم طرابلس تحضره سيارة اسعاف وتقدمه الجزيرة بانه محرر طرابلس وقائد الثوار ، ويكلف بمجلس طرابلس العسكري ، ويمكن من اموال المصرف المركزي لينشئ الشركات، ويتحول لرجل اعمال يوظف شركات علاقات عامة كبرى ، فيغير من مظهره ويدعي العصرنة ،ويصطحب في وفوده فتيات يلبسن ملابس غربية، فيتم استقباله من قبل رؤساء الدول الكبرى في اوربا وافريقيا ،ويشرك في الحوار السياسي ، ويسلم رفقاه الى امريكا ليتم القبض عليهم وترحيلهم اليهام الرقيعي وبوختاله والحصادي ، ويغتال بعضهم مثل الدوادي، ثم تتصدر صورته الصحف والمجلات ، ويفرغ وقته لحل مشاكل البسطاء الذين تم تغييب او اعتقال ذويهم ، وينفق عليهم لكسب مودتهم . باختصار انه اخطر عميل مخابرات على الساحة السياسية في ليبيا .ولهذا وجب توضيح حقيقته للعالم فهو ارهابي محترف في شكل مسالم تائب ،ويجب ان يطلع العالم ان كل العمليات الراهابية في ليبيا ودول جوارها كان بالحاج ورائها وضالعا فيها .ونحن افردنا فقرة عن بالحاج لانه مازال اميرا لجماعته ، حيث يأتمر بامره بقية اعضاء المقاتلة من خالد الشلريف الى سامي الساعدي الى عبدالوهاب قايد وغيرهم.
16 – يجب بذل جهد لانفصال مصراته عن جماعة عن فجر ليبيا المتمثلة في ثلاثي الاخوان والمقاتلة والانكشاريين ، وذلك باحياء ودعم الروح الوطنية عند شرفاء مصراته ، ومساعدتهم في توضيح حقيقة المؤامرة على كل الليبيين بمن فيهم اهل مصراته ، وايقاف عمليات التعميم والتخوين على كل سكان مصراته واقتصاره على المجرمين فقط.
avatar
د.محمد جبريل
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 870
نقاط : 3884
تاريخ التسجيل : 25/12/2014
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى