منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الرتل القادم إلى بنغازي بمارس 2011

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرتل القادم إلى بنغازي بمارس 2011

مُساهمة من طرف gandopa في السبت 4 أبريل - 22:35

الرتل القادم إلى بنغازي بمارس 2011:
تصديقا لما كرَّرْته سابقا، وتذكرة لمن نسوا، ولمن تناسوا ولمن يصرّون على العمى عن الحق وهو بيّن ويأبون إلا أن يتمسّكوا با...لباطل والبهتان، لنرجع للخلف، وبالتحديد حين كان الرتل متجها إلى بنغازي، وفي الليلة قبل يوم بدء غارات الناتو عليه:
في تلك الليلة بالتحديد، كان الرتل على مشارف بنغازي وكانت المدينة في مرمي نيرانه، وبدون أي خطوط دفاعية مضادة.. كان الظلام دامسا، وطلقات الهاوزر والمدفعية الثقيلة إستمرّت لمدة أربع ساعات متواصلة، كانت أصواتها تصل من بعيد إلى مسامع أهالي المناطق المجاورة، إلى درجة أنهم توقعوا أن يصحوا اليوم التالي على المدينة كاملة مسوّاة بالأرض، ولكنهم في الصباح فوجؤوا بالمدينة سالمة كما تركوها بالليل.
فكيف حصل هذا، ولماذا؟
هذا ما لم تقله وسائل الإعلام، ولم يخرج "شهود العيان" المزعومين لينطقوا بصوت الحق، بل خرجت سهام سرقيوة لتصرخ بملء صوتها بأن هذا الجيش اغتصب 8700 ليبية، والمهدي كشبور ليتهم القبعات الصفراء بأنهم يحملون السلاح لقتل المدنيين، وآخرون بأن رتلا من المرتزقة قادم ليمحو المنطقة الشرقية من الخارطة، ولم يسأل أحد لماذا لم يقم هذا الرتل بذلك تلك الليلة الطويلة، وهو كان فعلا قادراً لو أراد.
واستمرت الحملة الإعلامية بوجوه ليبية متكررة، تصدّرت الشاشات كشهود عيان، لما ثبت بعد ذلك بأن ما لا يقل عن 80% منهم كانوا شهود زور وبهتان، ولكن أغلب المتلقّين لهذه الأخبار لم تصوّر لهم عقولهم النظيفة حينها بأن يكون حجم الخيانة والعمالة بين أبناء جلدتنا بهذا الحجم المريع...
لم يكن الإعلام المجرم ليسمح لأحد غيرهم بأن يعتلوا منابره لكي يخبروا العالم بالحقيقة، وبأن كل تلك الذخيرة قد أُفرِغت في البحر عمدا، وبأن فوهات المدافع كانت موجّهة للبحر بدلا من المدينة، وأن الهدف لم يكن أبدا لقتل المدنيين العُزَّل، بل لإخافتهم فقط ليعودوا لبيوتهم، وليبقى من اختاروا المواجهة المسلحة فقط، لكي يتم يتعامل معهم، ثُمّ يُفرض الأمن، وأن هذا الإجراء هو ما تتبعه أي دولة تحدث فيها أحداث مماثلة لفرض التوازن ولكي لا تفلت الأمور من يد الدولة.
لقد كان فعلا بإمكان ذلك الجيش، بكامل عتاده وجنوده، والذي كان قوامه من أبنائنا الليبيين، أن ينهي بنغازي وما حولها في تلك الليلة بدون مقاومة بتاتا، ولكن هذا لم يكن الهدف أبداً.
والنتيجة: فتنة كبيرة قُتِل فيها أبنائنا، ودُفِنوا في مقابر جماعية، كما دُمِّرت فيها القوة الدفاعية للجيش الليبي، واليوم نرى نتائج هذا الغدر والعدوان واضحة في ملامح "اللادولة"..
قد يرى البعض أن في كلامي هذا دعم للنظام السابق، وينسوا من جديد أنه ليس سوى الوصف الصادق للحقيقة المؤلمة، والتي لا يجرؤ الكثيرون على النطق بها، فقط لأنها لا تتوافق مع باطلهم، وخشية منهم من العقاب.. فهؤلاء يرون ما يناسبهم فقط.. وينسون بذلك شئ إسمه "الوطن".
د فاطمة الحمروش
3/04/2015

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
استمروا
avatar
gandopa
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8673
نقاط : 18173
تاريخ التسجيل : 03/08/2011
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى