منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الدكتور مصطفى الزائدي:دعوة للتأمل في المشهد الليبي !!

اذهب الى الأسفل

الدكتور مصطفى الزائدي:دعوة للتأمل في المشهد الليبي !! Empty الدكتور مصطفى الزائدي:دعوة للتأمل في المشهد الليبي !!

مُساهمة من طرف الشابي في الأحد 15 مارس - 17:30

الدكتور مصطفى الزائدي:دعوة للتأمل في المشهد الليبي !! 6297_356461527806992_2041515372_n

التفكير في ماذا بعد ؟؟
لا شك ان مؤامرة فبراير وصلت الي نهايتها ، وهي في طريق مسدود ، لكن الخوف بعد سقوط المؤامرة ،من استمرار الحالة الليبية على ماهي عليه او تدهورها ،تما ما كما كان الحال في الصومال بعد انسحاب قوة التدخل الدولي في نهايات القرن الماضي ، او افغانستان بعد سقوط حكم طالبان ، او العراق بعد خروج القوات الاجنبية الصوري وتسلم العملاء ادارة البلاد بالوكالة .
اغلب الوطنيين يراهنون على ان انها ء سيطرة الزنادقة والعصابات الاجرامية الجهوية والايديولوجية علي البلاد سوف يعيد الامور الي نصابها فورا ، بالرغم من ان التجارب التاريخية تنبئنا بغير ذلك !!
نعم اغلبية الشعب الليبي بكل قبائله ومدنه وجهاته واتجاهاته متوافق على ان الاوضاع في ليبيا سبئية للغاية ،ولم يعد كثير من عتاة الفبرايريين يتحرجون من الجهر بانهم كانوا مجرد بيادق في رقعة شطرنج !! لكن ذلك لا يعني بالضرورة عودة الامور الي طبيعتها بمجرد اختفاء اولئك الاوباش المدججين بالسلاح الذين يثيرون الرعب ويفسدون في الارض من المشهد .
لقد راهن جماعة فبراير على ذلك وكان قائلهم يقول بمجرد اسقاط النظام الجماهيري واغتيال القائد، سيخلق عالم جديد يتمكنون فيه من التمتع بليبيا ، لكنهم وجدوا انفسهم في كابوس مخيف، وفتحت عليهم ابواب جهنم ، لسان حال الليبيين بما فيهم الفبرايريين يقول اليوم " ان القائد كان يقفل بأقدامه "خرارة " بئر مجاري حاشي القراء !!
المشهد علي الساحة الوطنية مشوش وغير مريح للأسف الشديد ، الكل يحاول جهده اسقاط المؤامرة لكن الجميع يتوهمون ان كل بمفرده قادر على انجاز المهمة دون الحاجة الي الاخرين ، تحت تأثير صورة المشهد الفبرايري المنهار ماديا ومعنويا ، .كل قبيلة من القبائل التي انحازت للصف الوطني تعتقد انها معنية بحسم المعركة لوحدها ، الشخصيات السياسية تمارس نفس المفهوم ، القوى الوطنية التي اكتشفت حقيقة فبراير سواء في مجلس النواب او ما تبقى من الجيش يعتقدون بحسم المعركة كل بمفردهم .
الحقيقة الوحيدة ، ان فبراير سيسقط عاجلا وليس اجلا ، لكن ما بعد فبراير مسألة فيها نظر ، اتمني ان لا تتجه الامور الي وضع اسواء مما عليه الحال اليوم .
انا لا اطرح هذا الكلام لإحباط المعنويات ، وليس من باب التشاؤم، ولكن من باب التذكير بحوادث التاريخ ، وانطلاقا من ان ليبيا لا تتحمل مزيد الانهيارات . البنيان الليبي المادي والاجتماعي اصيب بما فيه الكفاية لتحطيمه .
لقد ساهمت في تأسيس الحركة الوطنية كمشروع لاطار عام ، يمكن ان يلم شمل القوي الوطني على مشروع رؤية واضحة ومحددة لشكل ليبيا بعد سقوط المؤامرة ، و وضع الية عملية تمكن الشعب الليبي ان يقرر مصيره دون ضغوط داخلية او خارجية .
ولقد تعرضت الحركة الي حملة غير موضوعية للتشكيك فيها ، دون تحمل المشككين عناء قراءة وثائقها ، بل استندت الي تلفيقات و فبركات ،لأسباب مختلفة ،ومن جهات متعددة ، ربما اهمها كانت الحملة الموجهة من الماكنة الاخوانية والفبرايرية ، وكذلك من بعض ممن لم يعي طبيعة الصراع او متطلبات المرحلة القادمة ، ولاشك ان اية حملة ضد أي مشروع لا يمكن ان توجه للمشروع لكن ضد اشخاص ، فالغرب كان يتامر على ليبيا وشعبها ،لكن حملته الدعائية تركزت حول شخصية القائد ، وهكذا الحال في العراق وسوريا ، دائما الحملات الخونه والعملاء من اسمو نفسهم بالمعارضين .لمشروعات تستخدم التوجه لأشخاص بغرض تتفيه المشروع ، وكان اعضاء الحركة علي وعي بذلك ولم ينجروا الي الدخول في مهاترات يعلمون دوافعها .
الايجابية الاهم في ليبيا ، تتأسس على ان الكفاح الطويل لثورة الفاتح لعقود، افرز تجربة نضالية ربما غير مسبوقة تاريخيا كما افرز نخب قيادية شعبية وثورية وتقنية وطنية، تضاهي في قدراتها الحركية والعلمية خبرات دولا كبري سواء من السياسيين او العسكريين او الامنيين او الاكاديميين او الاقتصاديين. تلك النخب القيادية مسؤولون اخلاقيا وثوريا وتاريخيا على البحث في اليات تمكن من تنظيم العمل الوطني لإخراج ليبيا من محنتها .
ان تحرير ليبيا اليوم لا يعني فقط القضاء على المليشيات والعصابات ، ولا استعادة الامن للوطن والامان للمواطن ، ولا تحرير القرار الليبي من الارادة الاجنبية ، بل يتطلب اطلاق مشروعا تنمويا عملاقا لإعادة اعمار ليبيا تحقيق الرفاه الاقتصادي لشعبها ، حتي تبني دولة حرة مستقلة ذات سيادة مسؤولة في محيطها الاقليمي والدولي ،مشروعا يستند الي افكار الخبراء ومعطيات البرامج التنموية السابقة وليس بعقلية اكاذيب محمود جبريل ، يستند الي رؤية اقتصادية وطنية يعدها الخبراء الاقتصاديون الليبيون لتحقيق العدالة الاجتماعية بين الليبيين جميعا .
انا ادعوا جميع الاخوة والرفاق والاصدقاء وكافة القوي الوطنية من الرجال والنساء الي اعادة قراءة المشهد والتوقف لحظة للتأمل .
والله من وراء القصد
الحرية للوطن والسيادة للشعب
مصطفى الزائدي
الشابي
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10323
نقاط : 31298
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. : الدكتور مصطفى الزائدي:دعوة للتأمل في المشهد الليبي !! 126f13f0
. : الدكتور مصطفى الزائدي:دعوة للتأمل في المشهد الليبي !! 8241f84631572
. : الدكتور مصطفى الزائدي:دعوة للتأمل في المشهد الليبي !! 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى