منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الدكتور مصطفى الزائدي:صفحات من حفرة الدم 3بداية السقوط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الدكتور مصطفى الزائدي:صفحات من حفرة الدم 3بداية السقوط

مُساهمة من طرف الشابي في الأحد 22 فبراير - 19:10

عندما اندلعت شرارة الأحداث في تونس بانتحار محمد البوعزيزي حرقا في سيدي بوزيد وما واكبها من حملة إعلامية، لم يتوقع أحد إمكانية تطوّرها بشكل مفاجئ إلى هروب الرئيس زين العابدين وسقوط النظام التونسي بشكل مريع وسريع، لكن كثيرا من المحللين والسياسيين توقّعوا أنها ستؤدي إلى نتائج مُهمة تصيب كل المنطقة. غير أن تسلسل الأحداث وتسارعها والتغطية الإعلامية المحمومة لها بيّنت وجود خطة مُعدّة مسبقا ومُحكمة إعلاميا وسياسيا لإدارة عملية تغييرية ما في المنطقة العربية، لكنّ الأنظمة العربية وأجهزة الأمن لم تتعامل معها بالجدية التي كان يفترض أن تواجهها بها، ربما لغياب المعلومات الدقيقة حولها ولأن كل نظام في المنطقة توقع أنه خارج دائرة تلك الأحداث، وأنه غير معنيّ بها، وأنها موجة عابرة سوف ينتهي مفعولها في وقت قصير..
واعتبرت العناصر الثورية في ليبيا أن أحداث تونس تأكيد لصدقيّة فكرتهم حول الثورة الشعبية، التي تعتمد الحركة الشعبية السلمية وإمكانية تطويرها إلى إقامة سلطة شعبية وجدت في تلك الشرارة فرصة مُواتية لابدّ من استغلالها لتطوير حراك شعبي يؤدى إلى بناء دولة عربية واحدة على الأقل بين ليبيا و تونس. وبدأ الاتصال بالمجموعات الثورية التونسية في ليبيا والخارج بهدف مساعدتها لتطوير الثورة التونسية ورفع الشعارات الجماهيرية، إلا أن القائد معمر القذافي كان له رأي آخر، مختلف عندما اعتبرها منذ البداية مؤامرة لتخريب المنطقة وزيادة تقسيمها
والعودة للسيطرة عليها. فاجأ القائدُ الجميع عندما تحدت في لقاء خاص مع قناة نسمة التونسية عن أوضاع تونس وطبيعة ما يجري بها مُحذّرا من المخاطر التي ستنتج عنها وأنها ستؤثر سلبا في الاقتصاد التونسي النامي، وأن تغيير بن علي لا يتطلب هذه الخسائر، خاصة وأن الأمر سيكون استبدال أشخاص بآخرين وأنه لن يتغير في الأمر شيء. كان حديثه مستفزّا لمشاعر من سمّوا أنفسهم الثوار في تونس فاعتبروه دعما لبن علي فشنوا حملة إعلامية تضليلية ضد القائد وبدأت قناة الجزيرة " الراعي الرسمي لما سُمى الربيع العربي "في شن حملة دعائية حول وصول بن علي إلى تونس، وأن كتائب ليبية تستعد لغزو تونس لتثبيت بن علي رغما عن أنف الشعب التونسي. 
نعم لقد كان تحليل القائد صحيحا من الناحية الثورية فتضحيات الشعب التونسي سوف تؤدي فقط إلى استبدال الرئيس بن علي بآخر قد يكون أقل منه كفاءة، وهكذا هي الحال بعد سنتين من ثورة تونس، واستبدال أشخاص الوزراء بآخرين قد لا يختلفون عنهم كثيرا أو استبدال البرلمان بآخر قد يضم قوى سياسية أخرى وهكذا دواليك. أي انه أراد أن يقول إن هذه العملية يمكن أن تتم بطريقة سلمية ولا تحتاج إلى كل تلك التضحيات، وكل تلك الخسائر. إلا أن أجهزة الإعلام المتورطة أصلا في المخطط كانت سباقة لتحريف كلمات القائد عن سياقها، وركزت على أن القائد ضد الثورة في تونس، وأنه يقف مع الرئيس بن علي، ولم تتوان َ في تلفيق الإشاعات والأكاذيب من قبيل تحريك كتائب من قوات الشعب المسلح الليبية بالهجوم على تونس وإعادة بن علي إلى سدة الحكم بالقوة أو استعدادها لاستقباله وأسرته في ليبيا، ثُم بُث كمّ هائل من المعلومات المكذوبة والتي كانت مقدمة للمخطط الذي يستهدف ليبيا وثورة الفاتح، المهم أن وسائل الإعلام تلك تمكنت من تعبئة الرأي العام التونسي ضد القائد شخصيا، وهو الذي كان يحظى بشعبية في تونس ربما تفوق شعبيته في ليبيا وقُدّم معمر القذافي وكأنه عرّاب الإبقاء على الأنظمة الدكتاتورية في الوطن العربي وأنه ضد الحركة الشعبية الثورية العربية..
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10126
نقاط : 29100
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى