منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

اللا مساواة في توزيع الثروة العالمية - الحقيقة التي ستصيبك بالدهشة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 7 Hours اللا مساواة في توزيع الثروة العالمية - الحقيقة التي ستصيبك بالدهشة

مُساهمة من طرف gandopa في الأحد 4 يناير - 14:31

اللا مساواة في توزيع الثروة العالمية - الحقيقة التي ستصيبك بالدهشة
يتكلم الناس كثيراً عن عدم المساواة هذه الأيام عن حقيقة أن الأغنياء الذين يشكلون 1% من السكان يحصلون على المزيد مقارنة ببقية الناس ولكن يبدو أن أغلب التركيز يتمحور حول الولايات المتحدة وقد صعقني أن القصة ذاتها يتم تناقلها عن عدم المساواة في شتى أنحاء العالم أيضاً لذلك أجريت بعض الأبحاث، وهذا هو ما توصلت إليه بالاعتماد على مصادر موثوقة مثل الأمم المتحدة وتبيّن لي أنه من بالرغم من الوضع السيء للولايات المتحدة إلا أن الوضع أسوأ بكثير بالنسبة للكوكب
نحو 80% من سكان العالم بالكاد يملكون أي "ثروة حتى أنه تصعب رؤية هؤلاء على رسم بياني 2% الأغنى، يستأثرون بأكثر من نصف الثروات على كوكبنا.
والآن فلننظر إلى كيفية توزيع مجمل الثروة العالمية التي تقارب 223 تريليون دولار أمريكي
سنرى بأن الأغلبية الغالبة لا تملك أي شيء عملياً ليس لديها شيء لتعلّم أولادها أو تدفع التكاليف الطبيّة الأساسية أما فئة الـ1% الأغنى في العالم تمتلك 43% من إجمالي الثروة العالمية بينما الفئة الفقيرة في القاع، فهي تمثل 08% و ما يعنيه 8 من بين كل 10 أشخاص لا تمتلك سوى 6% من الثروة العالمية
ولكن حتى هذه الأرقام لا تعكس مدى التردي المخيف للأوضاع.
تساوي ثروة أغنى 300 شخص في العالم ما يملكه أفقر 3 مليارات شخص في العالم أي أن عدداً محدوداً من الأشخاص الذين يمكن لطائرة سفر تجارية متوسطة الحجم أن تستوعبهم جميعاً يملكون ثروة تفوق ما يملكه سكان الهند والصين والولايات المتحدة والبرازيل سويةً ويمكننا أن نرى هذا الفرق جغرافياً أيضاً على شكل الفجوة الهائلة بين مجموعة دولة غنية مقابل الأغلبية التي تشكلها بقية دول العالم على مر التاريخ، كان هناك مساواة أكثر مما هو عليه الحال الآن. فقبل 200 عام من الآن كانت البلدان الثرية أغنى من البلدان الفقيرة فقط بثلاثة أضعاف ومع انتهاء المرحلة الاستعمارية في ستينيات القرن الماضي. أصبحت البلدان الثرية أغنى من الفقيرة بـ35 ضعفاً أما اليوم فقد غدت أغنى بـ80 مرة. تحاول الدول الغنية التعويض عن ذلك عبر منح المساعدات إلى الدول الفقيرة نحو 130 مليار دولار سنوياً. هذا مبلغ ضخم، ولكن لماذا تواصل فجوة الثروة توسعها إذاً؟
أحد الأسباب التي وجدتها هو أن الشركات الكبيرة تأخذ نحو 900 مليار دولار من البلدان الفقيرة سنوياً تخسر الدول الفقيرة كل عام جراء نوع من التهرب الضريبي المعروف باساءة التسعيرة التجارية يضاف إلى ذلك أن البلدان الفقيرة تدفع سنوياً 600 مليار دولار كديون للدول الغنية لقاء قروض تم تسديدها عدة مرات قبل ذلك وبعدها تأتي المبالغ التي تخسرها الدول الفقيرة كنتيجة للقواعد التجارية المفروضة عليها من قبل الدول الغنية من أجل الحصول على المزيد من الموارد والأيدي العاملة الرخيصة وأشار باحثون اقتصاديون من جامعة ماساتشوستس إلى أن هذه العملية تكلف الدول الفقيرة 500 مليار دولار سنوياً وبالمجمل يزيد حجم المال المتدفق من الدول الفقيرة إلى الغنية على 2 تريليون دولار سنويا تزعم حكومات الدول الغنية بأنها تساعد الدول الفقيرة على التطوّر. ولكن من الذي يساعد الآخر على التطور هنا؟
هناك ما يدعو إلى الشك بأن هناك خطب ما في المنظومة الاقتصادية العالمية فليس من المقبول أن تتركز أغلب ثروة كوكبنا في يد أقلية قليلة للغاية ويبدو لي أن الاستجابة المنطقية الوحيدة والأمل الوحيد هي تغيير النظام الاجتماعي.

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
استمروا
avatar
gandopa
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8675
نقاط : 18283
تاريخ التسجيل : 03/08/2011
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى