منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

هل تنوي واشنطن غزو سورية بذريعة محاربة داعش؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل تنوي واشنطن غزو سورية بذريعة محاربة داعش؟

مُساهمة من طرف الشابي في الإثنين 25 أغسطس - 13:12

ثارت ردود فعل المجتمع الدولي السريعة والحاسمة بإدانة الجريمة الفظيعة التي اقترفها تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" بحق الصحفي الأمريكي جميس فولي تساؤلات كثيرة في حين التزم العالم كله والعربي بشكل خاص الصمت خلال أكثر من سنتين إزاء فظائع "داعش" بحق السوريين.
بقلم سامي إبراهيم
إن ما يدور في سورية والعراق يطرح السؤال المشروع لماذا ما إن دخل "داعش" العراق حتى أعلن مجلس الأمن الحرب عليها وفق الفصل السابع وأما في سورية فكان مسموح له أن يهدم ويقتل يُكَفِر ويغتصب؟ فكيف يسمح المجتمع الدولي لمسلحي داعش بالقتل في سورية أما في العراق فالطيران يقصفهم لتحرير سد الموصل وكأنه لا شأن لهذا المجتمع بسد الفرات في سورية وتُذرف الدموع على أوضاع المسحيين واليزيديين في نينوى أما إخوانهم في الحسكة والرقة ودير الزور فلا معين لهم في هذا المجتمع.
منظمة التعاون الإسلامي تذرف الدموع على جيمس فولي
والأنكى من كل ذلك أن المجتمع العربي والإسلامي وكأنه لم يكن على علم بما كان "داعش" يرتكب من جرائم في المدن والبلدت السورية ولكنه استيقظ مباشرة حين طاولت يد "داعش" عنق الصحفي الأمريكي بالرغم من أن هذه اليد ضربت أعناق مئات السوريين ولم يهتز ضمير هذه الأمة لذلك أفليس غريبا أن نسمع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني وهو يعرب عن "إدانة المنظمة للجريمة الإرهابية التي اقترفها تنظيم "داعش" في حق الصحفي الأميركي جيمس رايت فولي"؟ مؤكدا في بيان له أن "المنظمة تدعم الجهود الدولية الرامية للتصدي لهذا الكيان الإرهابي الذي لا يحترم قيمة الإنسان وكرامته ويسيء للاسلام وتعاليمه السمحة".
وشدد مدني على "ضرورة توحيد الجهود لمواجهة هذا التنظيم الإرهابي في سورية دون المساس بفصائل المعارضة السورية التي تسعى لتحقيق تطلعات الشعب السوري في الحرية والعدالة" وهنا نسأل المدني ألم تكن فظائع "داعش" في سورية تسيء للدين الإسلامي وجوهره الإنساني؟ ألم تفعل فصائل الخونه والعملاء من اسمو نفسهم بالمعارضين .الأخرى أسوأ مما يفعله "داعش"؟ أم أن أكل ألباب الجنود السوريين هو من تطلعات المنظمة الإسلامية؟
وزراء عرب يعدّون لفعل أمريكي مشين في سورية
ومن المثير للدهشة أن وزراء خارجية خمس دول عربية يعقدون إجتماعا يوم الأحد في السعودية يضم مصر والسعودية والأردن وقطر والإمارات لمناقشة سبل التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية بعد "تنامي تواجد تنظيم داعش في العراق وسورية الذي بات يهدد الأمن الاقليمي" وفق ما أعلنت وزارة الخارجية المصرية.
ويرى الوزراء أن هذا الاجتماع "يأتي في سياق تدهور الوضع في منطقة المشرق العربي وتنامى تواجد التيارات المتطرفة وتنظيم داعش في كل من العراق وسورية وهو ما يفرض أكثر من أي وقت مضى ضرورة البحث عن حل سياسي للأزمة السورية يعيد الاستقرار إلى هذا البلد ويعيد الأهالي إلى مواطنهم بعد أن هجروا وعانوا معاناة شديدة ويسمح في الوقت نفسه بتحقيق طموحات الشعب السوري وتطلعاته المشروعة... ويوفر الظروف المناسبة لمكافحة الإرهاب الذي بات ظاهرة تهدد الأمن الإقليمي على نحو غير مسبوق" وبديهي أن يرى وزراء خارجية هذه الدول أن محاربة الإرهاب تقوم على "تحقيق" طموحات وتطلعات الشعب السوري كما تتصورها دولهم التي زرعت بذرة الإرهاب وسقتها وغذتها في سورية.
بوادر التحرك الأمريكي نحو سورية
وفي غضون ذلك تقوم الولايات المتحدة بجمع معلومات استخباراتية عن أماكن قيادات وتجمعات مسلحي تنظيم "داعش" في سورية كما تدور نقاشات في البنتاغون حول توجيه ضربات لأهداف محددة للتنظيم التكفيري في الأراضي السورية حيث قال فردريك هوف زميل رئيسي في "المجلس الأطلسي" وباحث مختص في الشؤون السورية "هناك احتمال قوي بتحركنا أو عبر جهود متعددة الجنسيات لضرب داعش داخل سورية" مشيراً إلى أن "أي تحرك إضافي قد نحتاج لاتخاذه يتطلب التشاور مع الكونغرس".
إلى ذلك، قال نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض بن رودس إن بلاده تنظر "بفعالية في تدابير لازمة للتعامل مع هذا التهديد.. ولن تقيدنا الحدود"، مضيفا "كررنا ذلك مرات عدة إذا هاجمتم أميركيين فسنطاردكم أينما وجدتم وهذا ما سيقود تخطيطنا في الأيام المقبلة" فيما قال وزير الحرب الأميركي شاك هيغل ورئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي إن هزيمة "داعش" تتطلب اجتثاثها من سورية.
انجازات الجيش السوري والنوايا الأمريكية
واللافت أن كل هذه الاستعدادات الدولية لمحاربة "داعش" تتم في حين يحرز الجيش والقوات المسلحة السورية انتصارات جوهرية في ضرب المسلحين من مختلف قوى الخونه والعملاء من اسمو نفسهم بالمعارضين .بما فيها مسلحي "الدولة الإسلامية" بدءا من محيط مطار الطبقة العسكري الذي سيكون المنطلق الأول والرئيسي لهزيمة الإرهابيين واندحارهم ولعودة الأمن والاستقرار إلى كامل الرقة وريفها في الفترة القادمة وانتهاءا بالانجازات العسكرية الاستراتيجية في أرياف حلب ودمشق وأدلب ودرعا واللاذقية خلال اليومين الفائتين ما يمكن أن تصبح السيطرة على عدد من المواقع والقرى ركائز هامة في محاصرة المسلحين من "الجبهة الإسلامية" و"جبهة النصرة" وقطع كافة طرق الإمداد عنهم وأهمها عن مجموعات المسلحين المتمركزين ضمن مدينة حلب وحصارهم داخلها بشكل كامل ليغلق الجيش "السوار" حول المدينة والذي أكدت مصادر عسكرية إنجازه خلال فترة قصيرة.
بيد أن توجهات واشنطن وحلفائها الإقليميين تدل على أن شيئا أو أشياء مبيتة ترمي إلى تحقيقها من وراء التهويل الكبير لدخول داعش إلى العراق كي تبرر عودتها إلى المنطقة بدعوة من حلفائها الأعراب لحماية أمنهم من جهة وللحفاظ على المصالح النفطية في إقليم كردستان ولإعادة الثقة إلى المجموعات المسلحة في سورية ومدها بعناصر القوة المادية والمعنوية وأخيرا وليس آخرا دعم التوجهات الكردية في شمال العراق للإنفصال وتشكيل الدولة المستقلة شكلا والتابعة لواشنطن عملا ما يمنح الأخيرة إمكانية التأثير على القرار السياسي في أنقرة وطهران وبغداد وبالتالي على دمشق أيضا بعد أن فشلت كل المحاولات في ترويضها.
نقلاعن صوت روسيا
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10150
نقاط : 29216
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل تنوي واشنطن غزو سورية بذريعة محاربة داعش؟

مُساهمة من طرف ابن مليون ونصف مليون في الإثنين 25 أغسطس - 14:53

كل الالاعيب بانت داعش صناعة امريكية  هدفها تشويه صورة الاسلام وثاني شي داعش لدحر الوجود العربي المسلم وثالث شيء هو احتلال بلدان بطريقة مكرة وحقيرة بحجة القضاء على الوهم الذي نسجوه فعلى القيادات العليا في سوريا التفطن الى هته الحيلة انا اشم رائحة نتنة منها والله انها فخ لكي يقضوا على الوجود السوري وقيادات سوريا وكسر شوكة النظام السوري البطل واحتلال سوريا بطريقة خبيثة  فعلى العرب الاحرار اخذ الحيطة من هذه المسرحيات اليهوامريكية  و انتم شوفتم تصريح او خبر صدور كتاب الملعونة هيلاري كلينتون تحت عنوان  الخيارات الصعبة حيث ذكرت فيه ان داعش صناعة امريكية ...لكن نقول لامريكا وليهود والعرب المتخاذلين اننا اصحاب حق وان داعش تخصكم انتم وتمثل هيكل نظامكم وان رموز قيادتنا هم ابطال الوطن الشرفاء فلا داعش ولا بن لادن ولا غيرهم تستطيعون ان تطفؤا نور الله ولكن الله متم نوره ولوكره الكافرون .
قال الله عزّ وجلّ  فى سورة الصف { يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون (Cool هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون(9) } .
انتصار الحق على الباطل ات لا محالة منه انشاء الله .
وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ..صدق الله العليى العظيم ...
avatar
ابن مليون ونصف مليون
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 682
نقاط : 3523
تاريخ التسجيل : 01/02/2014
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى