منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

سنجار وغزة والنفاق الأمريكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سنجار وغزة والنفاق الأمريكي

مُساهمة من طرف الشابي في السبت 16 أغسطس - 22:13

تمارس الإدارة الأمريكية ألاعيب ذر الرماد في العيون بقصف مواقع "داعش" في منطقة جبل سنجار في محاولة لإضفاء صورة "المنقذ" على الجيش الأمريكي الذي عاث دمارا وخرابا في العراق وشرد أهله وافرغه من سكانه الأصليين خلال السنوات العشر الماضية.

فقيام الطائرات الأمريكية بغارات ضد مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في الشمال العراقي جاء بعد ساعات من قرار واشنطن بأنها "تنظر في توجيه ضربات جوية محتملة إلى مسلحين في العراق" بهدف "إنساني" يزعم إلى حماية الإيزيديين والمسيحيين ولاحقا الأكراد من خطر "داعش" في حين لم تر هذه الإدارة الطائرات الإسرائيلية التي كانت تدك منازل وبيوت الغزاويين وتقتل أطفالهم ونساءهم وتمحي أحياء بكاملها عن وجه الأرض.

فالنفاق الأمريكي لم يعد ينطلي على أحد والعالم اعتاد على رياء القيادة الأمريكية التي وعد رئيسها بأنه جاء لينهي الحروب في العالم بينما تضاعف عدد الحروب خلال ولايتيه المتتاليتين كما لم تعد مقولة أن طائرات العم سام توزع قنابلها على مسلحي "داعش" وفي الوقت نفسه تنشر مساعداتها على المضطهدين وتنقذ الأقليات تقنع أحدا لا في العراق أو في دول المنطقة وحتى في العالم الغربي إذ اختبرها العالم بدءا من يوغسلافيا ومرورا بأفغانستان والعراق وليبيا واليوم في دانيتسك ولوغانسك وفي قطاع غزة.

وبالعودة إلى "النفاق" الذي يبدو أنه أصبح مبدأ أساسيا في صلب سياسة واشنطن الخارجية نرى أن الرئيس باراك أوباما لم يكن مكترثا حتى بالتقييد بالاتفاقية الإطارية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية والتي تضمن الأخيرة أمن ووحدة وسلامة الأراضي العراقية ما يؤكده تلكؤ واشنطن عن تنفيذ عقود ابرمت بشأن تسليح الجيش العراقي ولم يحرك ساكنا لحماية الأقليات المسيحية "الأشورية والكلدانية والسريانية" عندما كان تنظيم (الدولة الإسلامية) بقيادة أبي بكر البغدادي يرتكب مجازر في الموصل لكنه هرع لإنقاذ الإيزيديين من إبادة جماعية محتملة في جبل سنجار الذي يتواجد فيها الآلاف ممن فروا خوفاً من مسلحي "داعش".

ويقول مراقبون إن غارات الطائرات الأميركية على مواقع "داعش" في العمق العراقي أتت فقط لحماية الخطوط الأمامية "للعاصمة" الكردية أربيل التي تذخر بالفنادق الفخمة والاستثمارات الغربية لكن سرعة تمدد تنظيم "داعش" وطرقه لأبواب أربيل إضافة الى تهديده المصالح النفطية والأمنية الغربية شمال العراق سرعت بالقرار الأميركي للتدخل من أجل وضع خطوط حمراء أمام تقدم مسلحي "البغدادي" تجاه الإستثمارات الأميركية.

كما أن هذه الغارات جاءت بعد تمنع متعمد للبيت الأبيض عن تقديم المساعدة للعراقيين من أجل التصدي لتنظيم البغدادي بُعيد إحتلاله نينوى وغيرها من المناطق في الوسط والشمال وفق تأكيدات قالت إن"الأمركيين لن يهبوا لمساعدة الحكومة العراقية في ظل معطيات وتقارير إعلامية تحدثت عن تورط أميركي بـ"غزو الموصل" عبر أطراف محلية وإقليمية سعت إلى توجيه ضربة "قاسية" الى محور طهران - بغداد - دمشق بعد استباحة الحدود بين العراق وسورية" ما جعل التصرف الأميركي يوصف بالخديعة وعزز الاعتقاد بتورط إدارة اوباما في مشروع إضعاف حكومة بغداد وأثلج صدور القائمين على الأمر في أنقرة وأربيل والرياض والدوحة وهم يشاهدون حكومة نوري المالكي تفقد السيطرة عن مناطق واسعة ومنها "المتنازع عليها" لصالح أربيل و"داعش" مستغلين الفرصة في ذلك لتغيير ما أفرزتهنتائج الانتخابات التشريعية العراقية الأخيرة التي رسخت تراجع النفوذ الأميركي -السعودي - القطري -التركي على أرض العراق من أجل عزل رئيس حكومته ولو بطريقة غير دستورية.
 المصدر :صوت روسيا
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10026
نقاط : 28775
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سنجار وغزة والنفاق الأمريكي

مُساهمة من طرف عبد الحميد الجزائري في الأحد 17 أغسطس - 4:54

داعش مؤسسة من قبل مخابرات امريكا
بلا حماقات يا امريكا الطاعون
avatar
عبد الحميد الجزائري
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 838
نقاط : 3259
تاريخ التسجيل : 15/07/2014
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى