منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

اليد العليا للأمم المتحدة أم لأمريكا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اليد العليا للأمم المتحدة أم لأمريكا؟

مُساهمة من طرف الشابي في الخميس 14 أغسطس - 9:29

هيئة الأمم المتحدة التي تأسست أصلا كاتحاد لدول متساوية في حقوقها وواجباتها تصبح أكثر فأكثر بمثابة مسرح لممثل واحد هو الولايات المتحدة الأمريكية، التي تشكل مساهماتها ما يقارب ربع ميزانية المنظمة

لذلك تعمل واشنطن باستخدام نفوذها المالي وإمكانياتها الإقتصادية على تنفيذ القرارات التي تخدم مصالحها دون النظر إلى أي جهة أخرى أو أي عامل آخر، باتت عملية الحفاظ على مركز القيادة مهمتها الرئيسية، ولتحقيق ذلك تستخدم جميع الطرق.

يقول المحلل السياسي ألكسندرميخايلِنكه:

"يبحث الأميركيون عن السبل التي تسمح لهم بتمرير قاراراتهم، وهم يحققون ذلك بطرق مختلفة، فيتجاوزون بعض القضايا التي لن توافق عليها الهيئة الأممية، ويقومون بأنفسهم بحل بعض القضايا الأخرى التي يجب أن يتم البت فيها عبر مجلس الأمن الدولي أو الجمعية العمومية، مثال ذلك قصف يوغوسلافيا، الذي كان دون قرار من الأمم المتحدة، وكذلك أفغانستان عام 2001م. عندما جاء التفويض الأممي متأخرا بعد بدء العملية العسكرية".

ولكن القيام بمثل هذه العمليات بات اليوم أمرا أكثر صعوبة بالنسبة لأمريكا، فإذا كانت، بعد انهيار الإتحاد السوفييتي، قد شعرت بهيمنتها على العالم لوقت طويل، باتت اليوم تشعر بتغير في هذا المجال، إذ ظهر في السنوات الأخيرة الماضية لاعبون جدد على الساحة العالمية، ما لا يناسب البيت الأبيض كما يقول الخبير في معهد الدراسات الإستراتيجية سيرغي يرمَكوف:

"ترى الولايات المتحدة، أن لديها كل الحق بأن تملي شروطها على العالم، هذه القناعة العميقة ثابتة في أذهان كثير من السياسيين الأمريكيين، لذلك لا يرضيهم دور الصين وروسيا في هيئة الأمم المتحدة، ويعلن الكثير منهم بصراحة أن روسيا تلعب دورا كبيرا جدا فيها، فيحاولون تغيير هذا النظام، هذا بالإضافة للصين، العضو الدائم أيضا في مجلس الأمن الدولي والذي يتمتع بتأثير كبير فيه، بناء على ذلك، ينبغي الحد من تأثير الصين وروسيا، الأمر الذي يجعل واشنطن تلجأ إلى ابتكار التعديلات المختلفة على نظام عمل المنظمة، ما يتعارض تماما مع مصالح الدول الأخرى، ولكن يخدم من وجهة نظر الولايات المتحدة المصالح الوطنية".

لم تخفي الولايات المتحدة الأمريكية أبدا أنها تضع مصالحها الخاصة فوق المصالح العالمية، فواشنطن ترى منظمة الأمم المتحدة كأداة لإضفاء الشرعية على أعمالها الموجهة لخدمة هذه المصالح، ولو خالفت بذلك وجهات نظر الدول الأخرى، هذا أمر طبيعي بالنسبة لها، يقول يرمَكوف:

"تمرر القرارات التي تخدم أمريكا، للأسف يزداد عدد الأمثلة التي تثبت ذلك، فهي تضغط على الدول المحايدة، وتستخدم حلفاءها من أجل تمرير القرارات التي تريدها في هيئة الأمم، يدخل في هذه المنظمة عدد كبير من الدول التي يسهل على أمريكا التحكم بقراراتها، وذلك عن طريق التخويف أحيانا، وعن طريق تقديم المساعدات المادية أحيانا أخرى".

فليس عبثا إذا أن الولايات المتحدة تطرح بشكل دوري مسألة توسيع نطاق الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، والقصد من ذلك حشد الحلفاء ليقفوا معها في مناقشة القرارات الأممية، للأسف لا تستطيع هيئة الأمم بعد أن ترد على هذا الطرح.

avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10126
نقاط : 29104
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى