منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

نيويورك تايمز: زواج منفعة بين داعش والبعث والعشائر والجهاديين وواشنطن تعول على شق صفوفهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نيويورك تايمز: زواج منفعة بين داعش والبعث والعشائر والجهاديين وواشنطن تعول على شق صفوفهم

مُساهمة من طرف الشابي في الإثنين 14 يوليو - 13:25

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير اعده كل من اريك شميت واليسا روبن ونشرته بتاريخ 13 تموز 2014 بأن المسؤولين الأمريكيين والعراقيين يبحثون في السبل الكفيلة لشق صفوف المتمردين السنة ولا سيما محاولة خلق التصدعات بين هذه الفصائل المتطرفة المتحالفة في الوقت الحاضر مع تنظيم الدولة الاسلامية للعراق والشام (داعش) والتي تمكنت من السيطرة على معظم مناطق شمال العراق وغربه خلال الأشهر القليلة الماضية. ورأت الصحيفة بأن هذا التحالف، الذي وصفته بأنه “زواج منفعة”، بين داعش وتنظيمات حزب البعث، والقوميين السنة، ومجموعات العشائر السنية، والجهاديين السنة، ممن يحاربون عدوا مشتركا، متمثلا بحكومة نوري المالكي، يخضع لضغوط. أضافت الصحيفة بأن الانشقاقات المحتملة ستكون موضع مراقبة دقيقة من وحدات الاستخبارات في القوات المسلحة الأمريكية حيث من المتوقع أن يصدر البنتاغون هذا الاسبوع تقريرا سريا يكشف فيه إذا كان هناك قدرة حقيقية للقوات المسلحة العراقية على مواجهة الخطر المحدق بها. وذكرت الصحيفة بأن الولايات المتحدة الأمريكية تعلق آمالا كبيرة على فرصة حدوث تصدعات في العلاقة بين الفصائل السنية المتحالفة. وكشفت الصحيفة بأنه في إطار مسعى الولايات المتحدة الأمريكية لشق الصف السني، فانها تدرس ارسال مسؤولين أمريكيين سابقين لعقد لقاءات مع شيوخ العشائر السنية، حيث تأمل الولايات المتحدة، في الظروف المثالية، بانشاء تحالف لقوات الصحوة شبيه بذلك التحالف الذي كانت قد شكلته عام 2007 والذي ضم في حينه نحو مائة ألف مقاتل سني لمحاربة داعش. غير أن مسؤولا أمريكيا أوضح للصحيفة بأن هذه المساعي لازالت في مراحلها الأولى، في حين قالت الصحيفة بأن المملكة العربية السعودية حثت القبائل السنية على أن تنقلب على تنظيمات داعش.ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عراقيين تحذيرهم من أن فصل المجاميع السنية عن داعش هذه المرة سيكون أصعب بكثير من الماضي عندما كانت القوات الأمريكية متواجدة في العراق بقوة. واضافت الصحيفة بأن مجاميع المتمردين السنة منتشرين اليوم في جميع المناطق العراقية ولكن باحجام صغيرة فيما تنتشر العشائر بشكل واسع في كل مكان وأن أفضل الفرص لمواجهة داعش هي صنع انتفاضة عشائريه ضدهم نظرا للغلبة العددية التي تمتلكها العشائر وانتشارها الواسع في محافظات العراق. غير أن الصحيفة أوضحت بأن هناك شعورا طاغيا بين زعماء العشائر بأنه في حال قرروا شن الحرب على داعش قبل أن تتعهد الحكومة بالالتزام بتغيير نوري المالكي وتقديم عروض أخرى للطائفة السنية، فأنهم سيخسرون وسينتهي بهم الأمر إلى مجرد دعم الحكومة وفقدان أي أمل في الحصول على مكاسب سياسية. بالاضافة إلى ما تقدم، رأت الصحيفة انه وخلافا لما كان عليه الحال سنة 2007 و 2008، فانه لم يعد هناك أي قواعد عسكرية أمريكية أو قواعد أمامية لكي تلجأ اليها العشائر للحصول على الدعم والحماية كما كان عليه الأمر في السابق، وأن تقديم الحماية سيكون مناطا هذه المرة بالقوات الشيعية وهو الأمر الذي لن تطمئن إليه العشائر السنية.الموقف الأمريكيونقلت الصحيفة عن الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأمريكية، قوله في مؤتمر صحفي عقد بتاريخ 3 تموز في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قوله” لو كان بوسعنا التفريق بين هذه المجاميع، حينها سيكون من الممكن السيطرة على المشكلة وفهمها بشكل جيد” واعدا بتقديم طائرات الدرونز الاستطلاعية. وقدرت الصحيفة، نقلا عن مسؤولين استخباراتيين أمريكيين، عدد المقاتلين التابعين لتنظيمات داعش بنحو عشرة آلاف مقاتل، يتواجد 7 آلاف منهم في سوريا و3 آلاف آخرين في العراق، وأن قوات داعش كانت بمثابة رأس الحربة في اجتياح مدينة الموصل، فيما التحق الآلاف من المقاتلين السنة بعد ذلك حيث سيطروا على المناطق المحررة. وذكرت المصادر الاستخبارية الأمريكية للصحيفة بأن الجماعة المتمردة الأكبر التي تلي تنظيم داعش هي جماعة الطريقة النقشبندية التي تضم في صفوفها انصار النظام البعثي السابق، بما في ذلك ضباط المخابرات السابقين والحرس الجمهوري. وتأتي بعد ذلك، حسب الصحيفة فصائل أخرى مثل كتائب ثورة العشرين، وجيش المجاهدين، وأنصار السنة، وجماعات مرتبطة بالقاعدة ترجع جذورها إلى منطقة كردستان العراقية. ونقلت الصحيفة عن الجنرال ديمبسي قوله أنه بعد التقدم السريع الذي حققته قوات داعش فانهم “ينتشرون حاليا في المناطق التي سيطروا عليها من أجل احكام سيطرتهم عليها وعلى طرق الاتصالات والامدادات اللوجستية”.الضربات الجويةأوضحت الصحيفة انه في ضوء التشتت الذي تواجهه القوات الحكومية العراقية بسبب الانتفاضة التي تواجهها، يطالب بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي من الرئيس اوباما أن يوجه بشن غارات جوية على مواقع داعش. غير أن المنتقدين لهذه الاستراتيجية يحذرون أنه من دون قوات أمريكية امامية منتشرة على الأرض فان الهجمات قد تصيب قادة العشائر العراقية وتقتلهم خطأً والذين قد تبرز الحاجة إليهم مستقبلا إن كان هناك أمل في الحفاظ على عراق موحد.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10144
نقاط : 29202
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى