منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

مصر في الذكرى الأولى لرحيل مرسي عن الحكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 7 Hours مصر في الذكرى الأولى لرحيل مرسي عن الحكم

مُساهمة من طرف الشابي في الجمعة 4 يوليو - 16:58

في الذكرى الأولى لعزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي، مصر اليوم على أعتاب عهد جديد، تتمثل بانتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، والمضي في خطوات خارطة الطريق التي أقرتها القوى التي عزلت مرسي.
قبل عام وتحديداً في الثالث من تموز/يوليو كان الرئيس في مصر حينها محمد مرسي بين خيارين؛ إما أن ينزل تحت رغبة من تظاهروا ضده ويستمع إلى موقف الجيش بإجراء انتخابات مبكرة، أو بعزله عن الحكم، لكن الرئيس أبى، وتمسك بمصطلح الشرعية، حتى إنتهى إلى العزل.
في منطقة يسودها التشرذم والصراع يقف اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسي على خطين متوازيين؛ خط فيه محك داخلي وسط فرص المصالحة السياسية وإجراء انتخابات برلمانية في أيلول/سبتمبر المقبل، ومحك خارجي يبدا باستعادة دور مصر العربي والإقليمي، ولا ينتهي بموقفها من الصراع العربي الإسرائيلي، مروراً بأزمات ليبيا والعراق وسوريا.
تحالف "دعم الشرعية" توعد بيوم غضب عارم، وقال إنه سيضع "بداية النهاية للإنقلاب"، كما وصفه، وفيما وضعت الجهات الأمنية المصرية خطة شاملة وشددت من إجراءاتها في أماكن التظاهرات.
ويرى كثيرون أن ثورة الثلاثين من يونيو جاءت بمثابة تصحيح المسار لثورة الخامس والعشرين من يناير، إلا أن مراقبين يرون أن أخطر ما نتج عنها هو حالة الإنقسام التي شهدها الشارع المصري بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي والرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي.
مختار غباشي رئيس المركز العربي للدراسات السياسية يقول "نعم هناك حالة انقسام في الشارع المصري، لأن الثالث من يوليو أتى لإزاحة تيار مهم من الساحة السياسية بتنوعاته وأيديولوجياته، تحت ذريعة أن هذا التيار لم ينجح في إدارته للبلاد على مدار العام الذي استلم فيه السلطة، فأتى يوم الثلاثين من يونيو لإزاحة هذا التيار من الساحة السياسية".
حالة الإنقسام هذه تمثل المعضلة الأكبر أمام السلطة الحالية، كونها تعرقل العودة إلى حالة الاستقرار، ما ينعكس بطبيعة الحال على الوضع الإقتصادي برمته، كما إن إنهائها يمثل عقبة أمام السلطة الجديدة، باعتبارها الطرف الرافض لها ينتهج أعمال عنف ومن الصعب التصالح معه إلا من يتورط في هذا العنف.
الحل قد يكون من الوارد تحقيقه خارج إطار جماعة الإخوان ولا سيما أن تغليب مبدأ الولاء والطاعة جعل عملية اقناع عؤلاء الشباب يبدو مستحيلاً، فضلاً عن أن الجماعة مازالت ترى أن ما حدث في الثلاثين من يونيو هو ضد الإسلام وليس ضد جماعة الإخوان
http://elbadil.info/index.php/home/7042-2014-07-03-20-23-55.html
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10018
نقاط : 28755
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى