منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

على أبواب رمضان :إسلام “المسلمين” و إسلام “الإسلاميين”

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 7 Hours على أبواب رمضان :إسلام “المسلمين” و إسلام “الإسلاميين”

مُساهمة من طرف الشابي في السبت 28 يونيو - 11:44

الصوم ككل الفرائض الموجبة لإسلام المسلم جوهره فكرة الجماعة و نكران الذات. فريضة الصوم لا تصح إلا في شهر معين من السنة يلتزمه الجميع في موعد رؤياه و في مواعيد الامساك كما الافطار عند شروق الصبح و عند غروب الشمس و كفارة العجز عن الصيام تكون بصدقات موجهة للفقراء المعوزين. فليس للمسلم “الفرد” ان يختار شهرا لنفسه ليصومه او ان يعتمد ضوابط خاصة به في ممارسة عبادة الصوم بعيدا عن الجماعة. الصوم كفريضة و الإسلام كدين ما كان الا ليحد من تمرد الفرد على الجماعة و ليقوّم اندفاعه و نهمه و جشعه و طمعه و فردانيته القاتلة لمعنى الانسانية و لهذا الامر نجد ان الصلاة يحددها نظام جامع لكل المصلين في مواقيتها و في اركانها و في قبلتها و نجد ان صلاة الجماعة تفوق صلاة المفرد أجرا

و شهادة الإسلام لا تقبل الا في حضرة المسلمين لانها تعبير عن قبول الفرد لنظام الجماعة و الحج لا يكون الا في موسم الجماعة و يتوجه فيه الناس الى ذات القبلة و يؤدون ذات الأركان ..اما حج المفرد فهو عمرة..و الزكاة فريضة اقتطاع جماعي من مال المسلمين القادرين تسخر لغير القادرين تحصينا للجماعة و تقريبا لأواصرها.. أما الصدقة فهي سلوك فردي يخير فيه المرء بين الالتزام من عدمه .و الجماعة كما نعنيها هي جماعة المسلمين التي يمارس فيها الفرد حريته و حقوقه ضمن سياج العقيدة و التزامات الوفاء بها… هكذا ثبت الله شرعه و ترك للناس كافة حرية ان يأتوا الكتاب الذي يريدون ..فمن اراد ان يؤمن و من اراد ان يكفر بلا وصاية او ولاية أو كهانة إلا ما أجمع عليها المسلمون في إدارة حياتهم العامة … فقهاء المسلمين اليوم – في غالبية مدارسهم – مالوا عن الإسلام و اغتصبوا شرعه لينتصب كل منهم قائما بالحق الإلاهي يشرع ما يراه دينا قيما و يفتي ببطلان ما عداه…لقد تالّه الفقهاء عن غير علم منهم و حولوا المذاهب الى اديان و جعلوا الاتباع عبادا لهم فالغوا فكرة الجماعة المسلمة لله و زرعوا فكرة الجماعة الخاصة بالقائمين مقام الله و ولدت الفتنة في حقول المسلمين و صار المسلمون لا يتوجهون في عباداتهم التزاما بفكرة الجماعة الموحدة لدين الله بل التزاما بفكرة الجماعة المتوحدة على دين الفقيه او الشيخ او المرشد…لكل شهادة بيعته و صلاته و صيامه و زكاته و حجه … لكل مساجده و مراقده و راياته و هندامه و نظامه الخاص …لكل دولته و فضائياته و نصرته و الويته و محاكمه.. أعاد الله زمنا كان فيه المسلم مسلما على الفطرة و أصبح فيه “إسلاميا” على المذهب و الطائفة و الولاء
بقلم عبد السلام بوعائشة
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10126
نقاط : 29098
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 7 Hours رد: على أبواب رمضان :إسلام “المسلمين” و إسلام “الإسلاميين”

مُساهمة من طرف gandopa في السبت 28 يونيو - 13:28

أعاد الله زمنا كان فيه المسلم مسلما على الفطرة و أصبح فيه “إسلاميا” على المذهب و الطائفة و الولاء.

امين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسلام بريء من كل هؤلاء الدخلاء .

اللهم بلغنا رمضان واهدنا الى ما فيه الخير وانصرنا على كل الزنادقه الافاقين


ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
استمروا
avatar
gandopa
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8674
نقاط : 18242
تاريخ التسجيل : 03/08/2011
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى