منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الجريذ...يبحث عن دور من جديد....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجريذ...يبحث عن دور من جديد....

مُساهمة من طرف الفاتح ثورة شعبية في الأربعاء 28 أغسطس - 23:29

خائن المؤتمرات الشعبية والقيادة التاريخية عميل القوى الاستعمارية الجريذ الذليل
بعدما تمت ملاحقته وتهميشه يريد ان يبحث له عن دور من جديد ويظن انه يمكنه ان يضحك على الشعب الليبي مرة اخرى...

عبدالجليل: ثقتي في كل من هم حولي هي أحد أخطائي
ليبيا: المشهد السياسي بحث
عبدالجليل: ((معلومات بأن والدة القذافي يهودية وكل من حاول الاطلاع عليها كان مصيره القتل... غموض مصير الصدر سببه عدم جدية الأطراف المعنية بمعرفة الحقيقة..... إحدى أبرز مشاكل الثورات العربية أن الديموقراطية الحديثة لم تُفهم في شكل حضاري.... ما تبقى من الأرشيف السري يساهم بشكل كبير في إثارة الفتن بين أبناء الشعب الليبي.... محمد وهنيبعل وزوجته وابنته في سلطنة عمان.... المرحلة العصيبة التي تمر بها ليبيا هي مرحلة صراعات سياسية وستنتهي قريباً.... ثقتي في كل من هم حولي والقرار الخاص بإنشاء أحزاب أحد أخطائي.... اغتيال السفير الأميركي مأساة بكل المعايير الإنسانية والأخلاقية والدينية.... على أهالي الزنتان تسليم سيف الإسلام تمهيداً لمحاكمته في طرابلس.... الدول التي تتواجد بها الأموال الليبية ترغب أن يتم إنفاقها في مشاريع تتولى شركات تابعة لها تنفيذها وهي تمتنع عن تحويل هذه الأموال تحت حجج واهية....))

بعد 4 أيام فقط على اندلاع الثورة الليبية في 17 عام 2011، قرر مصطفى عبدالجليل الاستقالة من منصبه كوزير للعدل في نظام معمر القذافي، فالرجل أدرك أن الكلمة الفصل في أي منازلة بين حاكم مستبد وشعب مقهور على مدى عقود طويلة، لابد وأن تكون في نهاية المطاف لمصلحة الشعب. فضل «المستشار» آنذاك الانحياز الكامل الى مبادئه وشعبه، فكان أول مسؤول ليبي رفيع المستوى يعلن انشقاقه عن نظام القذافي في 21 فبراير من ذلك العام، محتجاً على الأوضاع الدامية واستعمال العنف ضد المتظاهرين. ترك عبدالجليل منصبه، وانخرط في شكل سريع في المساعي الرامية لتشكيل «مجلس وطني» موقت (تولى رئاسته في ما بعد)، تمهيدا لتشكيل حكومة تضم شخصيات مدنية وعسكرية تسّير شؤون كل المناطق المحررة. يحسب عبدالجليل العديد من المواقف، بينها انتقاداته في مارس 2010 لما وصفه بـ «تغول الأجهزة الأمنية في عمل القضاء»، كما يحسب له استقالته احتجاجاً على عدم تنفيذ أحكام القضاء واستمرار الأجهزة الأمنية في اعتقال أكثر من 300 سجين سياسي يقبعون في المعتقلات، رغم أن المحكمة قضت ببراءتهم.... «الراي» التقت رئيس المجلس الليبي الانتقالي السابق مصطفى عبدالجليل، وفتحت معه العديد من الملفات والقضايا. وفي ما يلي نص الحوار:
• هل تحدثنا عن حقيقة سقوط طرابلس وصولاً الى مقتل القذافي، وكيف ترى وضع ليبيا بعد عامين على رحيل القذافي؟
- قُتل معمر القذافي في العشرين من أكتوبر 2011، على أيدي الثوار إثر محاولة أنصاره فك أسره بعد القبض عليه. أما بالنسبة لسقوط طرابلس، فقد ساهم ابن عم القذافي محمد البراني اشكال المدير السابق للاستخبارات العسكرية الذي انشق هو وضباط الكتيبة مثل سعد مسعود وناجي احرير وجنودهم، في سقوطها، حقناً للدماء، مثل كثيرون غيرهم الذين قرروا الانحياز الى هذه الثورة واختاروا الوطن. أما اليوم، فأعتقد أن المرحلة الحالية والعصيبة التي تمر فيها ليبيا، هي مرحلة صراعات سياسية، ولا شك أن أحد أبرز وأكبر المشاكل التي تواجهها الدولة بعد الثورة، هي ظاهرة انتشار السلاح في شكل عشوائي بين الناس، وهو ما يساهم في تقليص قدرات القوات والسلطات الأمنية على ضبط الوضع، لكن أتوقع أن تنتهي هذه الصراعات والتجاذبات في وقت قريب. ولا بد من الحوار، وتفهم وتحقيق بعض المطالب المشروعة، إلى جانب تقنين حيازة السلاح وطرح مبالغ لشراء السلاح المنتشر بين أيدي الناس.
• كيف نجح الثوار الليبيون في إقناع الغرب بالتدخل العسكري للتخلص من نظام القذافي؟
-أكتفي بالقول إن هذا التدخل كان فضلا عظيماً من الله، ذلك هو السبب الأساسي في تلك القرارات الدولية، أما غير ذلك من التأويلات السياسية فهو شأن لم أقتنع به في أي يوم.
• هل حصل تغير جوهري في طريقة إدارة البلد بعد الثورة، وما هي أبرز الثغرات والأخطاء من وجهة نظركم، وكيف تصفون القيادة الحالية وكيف تنظرون إلى مستقبل ليبيا؟
- في الواقع، ليس سراً بأن أي عملية انتقالية بحاجة إلى بعض الوقت كي تنجح في ترسيخ مفاهيم جديدة أخرى، مخالفة ومتناقضة مع تلك التي قامت عليها الدولة المستبدة طيلة العقود الماضية، وبالتالي فإن التغير بحاجة إلى الصبر والوقت ليشعر به المواطنون، لذا فإن استعجال الشعب لتحقيق طموحاته الكثيرة، إلى جانب عدم قيام الناس بأبسط واجباتها الوظيفية، يشكل عبئاً إضافياً على مسألة وقضية إدارة شؤون البلاد. اليوم، فان الوضع الحالي والمتمثل في المؤتمر العام المنتخب من كل الليبيين والحكومة الموقتة المختارة من هذا المؤتمر، هما الممثلان الشرعيان للسلطتين التشريعية والتنفيذية، ويلقيان مصاعب عدة في إدارة الدولة، في وقت نشأ فيه صراع حزبي غير مألوف، لكن على ما اعتقد فإنهما سيكونان قادران بمرور الوقت على تجاوز كل الصعوبات والتحديات. أما المستقبل فيعلمه الله، ولكن لما تمتعت به هذه الثورة من كرامات وفضل إلهي، فإننا متفائلون بأن مستقبل ليبيا سيكون مشرقاً.
• أين أخطأ مصطفى عبدالجليل، وأين أصاب؟
-أين أصبت؟ هذا الأمر متروك للتاريخ، أما فيما يتعلق بأين أخطات؟ فأقول وبكل صراحة بأن ثقتي في كل من هم حولي، والنابعة من حسن النوايا هي أحد أخطائي، فضلاً عن القرار الخاص بالسماح بإنشاء أحزاب في البلاد.
• هل تعتبر قانون العزل السياسي جائراً؟
- قانون العزل السياسي لبى طموحاتي في الحد بيني وبين رغبة معظم الليبيين في استمراري بالسلطة، التي أكرهها كراهية مطلقة، وعلى المستوى العام أُفضل أن يكون المعيار هو السلوك، وليست الوظيفة، فكم من موظف صغير لا تشمل وظيفته فقرات القانون، كان مرتشياً مفسداً للحياة السياسية في ليبيا، وكم من مسؤول كبير شمله القانون، وكان سلوكه أثناء عمله خالصاً لله وللوطن.
• كيف تصفون عمليه اغتيال السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز في بنغازي، وهل الأنباء عن أن مقر السفارة الأميركية، كان مبنى تابعاً للاستخبارات الأميركية، وليس تابعاً لوزارة الخارجية في واشنطن؟
- اغتيال السفير الأميركي مأساة بكافة المعايير الانسانية والأخلاقية والدينية. اما معلوماتي الشخصية، فتقول إن السفارة الأميركية في طرابلس والقنصلية الأميركية في بنغازي، (التي تعرضت لهجوم) كانتا مقرات ديبلوماسية، وكما يعلم الجميع فإن مثل هذه المقرات لا تخلو من رجال الاستخبارات، شأنها شأن كل السفارات الأجنبية.
• ما هو اللغط الحاصل حول اعتقال سيف الإسلام القذافي، وماذا عن أبناء معمر القذافي الآخرين؟
- تم اعتقال سيف الإسلام القذافي في نوفمبر 2011 على الحدود النيجيرية، من قبل بعض ثوار منطقة الزنتان، والذين احتفظوا به للحصول على ضمانات لكي تُشمل المدينة في خطة التنمية والتطوير، وهو ما جعل الأوساط الدولية تتخوف من عدم محاكمته بعدالة، وأرى أنه ينبغي على أهالي تلك المنطقة تغليب المصلحة العليا على المصلحة الذاتية وتسليم نجل القذافي الى السلطات الليبية تمهيداً لمحاكمته في العاصمة طرابلس. أما في ما يتعلق ببقية أبناء معمر القاذفي، فقد مات منهم ثلاثة وهم المعتصم وسيف العرب وخميس، أما الساعدي، فهو متواجد حالياً في النيجر، ومحمد وهنيبعل، فهما على ما أعتقد في سلطنة عمان، وكذلك زوجته وابنته.
• ماذا عن الأموال الليبية في الخارج؟ ما حجمها؟ ماذا استرجعت ليبيا منها؟
- الأموال المسجلة باسم معمر وأبنائه تم الكشف عنها، وهي تحت سيطرة الحكومة الليبية، وإن كانت الدول التي تتواجد بها هذه الأموال تتمنى وترغب في أن يتم إنفاقها في مشاريع تتولى شركات تابعة لها تنفيذها، وهي تمتنع عن تحويل هذه الأموال نقداً تحت حجج وذرائع واهية. أما الأموال المسجلة بأسماء أشخاص ليبيين أو غير ليبيين، فيصعب كشفها طبقا للمواثيق الدولية باعتبار ان أولئك الأشخاص لم يصدر أي قرار بمصادرة أو تجميد أموالهم.
•ما هي أبرز وأهم الملفات والمعلومات السرية التي حصلتم عليها بعد سقوظ نظام القذافي؟
-معظم الأرشيف السري تم تهريبه بعد مغادرة الحكومة لطرابلس يوم 20 أغسطس 2011، أما ما تبقى من هذه الملفات، فهي ملفات في الغالب محلية وليست ذات قيمة، بل تساهم في شكل كبير في إثارة الفتن بين أبناء الشعب الليبي، وربما تعمد النظام المخلوع تركها عن قصد بغية تحقيق أهدافه بإثارة الفتنة بين الليبيين.
• هل كانت هناك علاقة بين القذافي بإسرائيل؟
- في الواقع لم نتوصل أو نتحقق من أي معلومات بخصوص علاقة القذافي بإسرائيل، إلا من خلال معلومات متناثرة عن أن والدته يهودية، ولها أقارب حاولوا التواصل معه، ولقي كل من اطلع على شيء من مثل هذه المعلومات، مصير القتل في أكثر من واقعة، وهي معروفة لليبيين.
• ما مدى صحة الأنباء التي تحدثت عن التحقيق معكم في شأن اغتيال اللواء عبدالفتاح يونس؟
- كل المعلومات التي شملها ملف الدعوى معروضة على القضاء، ومحاولة الزج بي في هذا الموضوع، ما هي إلا عبارة عن خوف بعض الساسة من هاجس ولوجي وعودتي الى العمل السياسي. والله، فإن هذا الموضوع لا علاقة لي به من قريب أو بعيد، فالشهيد صديق، وعشائرياً، هو أقرب لي من أي شخص آخر في المجلس، وكان من الممكن أن يجهض اغتياله الثورة، والمجلس كله أول المتضررين، وبالتالي فلا يُعقل أن يكون لنا أي دور في ذلك.
• ما اخر التفاصيل المتوافرة لديكم في ملف اختفاء الامام موسى الصدر، ولماذا بقي هذا الملف لغزاً حتى بعد رحيل القذافي المتهم بإخفائه؟
- باختصار شديد، أرى أن عدم حل اللغز في ما يتعلق بقضية اختفاء الأمام الصدر، يعود إلى عدم جدية الأطراف السياسية والجهات القضائية المعنية في هذا الأمر بمعرفة حقيقة «وفاة» الإمام.
• كيف تنظرون إلى الثورات العربية ومآلاتها، بدءاً من تونس ومصر، مروراً باليمن وسورية؟
- من الواضح أن الديموقراطية الحديثة لم تُفهم في شكل حضاري، فكانت معدلاتها فوق التصور، فقد تعرضت الممتلكات العامة وسيادة الدولة للخطر من قبل من يدعون الديموقراطية، ونحن كمسلمين لدينا ثوابتنا الدينية التي اذا ما تمسكنا بها فإننا سوف لن نضل بعدها. كذلك شريعتنا السمحة تحرم دماءنا وأعراضنا وأموالنا، وبالتالي فإن هذه المفردات تشكل جميعها الدستور الذي يجب أن يسود في الأجواء العربية والإسلامية بغض النظر عن دول الربيع العربي أو غيرها.
• ثمة من يحاول الترويج بأن هناك استياء من وجود «الإخوان» في الحكم، هل هذا صحيح؟
- كما يبدو لي، هناك استياء عام في كل الدول، وأعتقد أن مرد هذا الاستياء يعود من وجهة نظري إلى استعجالهم على التمكين قبل الإنجازات من جهة، وإقصاء الغير في شكل واضح.
• هل بامكانك أن تصف لنا العلاقة الليبية- الجزائرية، لاسيما في ظل موقف السلطات الجزائرية من الثورة؟
- بصرف النظر عن كل ما مرت به العلاقات الليبية - الجزائرية خلال الفترة الماضية، وتحديداً خلال الثورة الليبية وبعدها، نحن محكومون بعلاقات حسن الجوار والإسلام والعروبة، وهذه العوامل تحتم على الجميع تجاوز كل ما حدث بالماضي وبناء العلاقات بين البلدين أساسه تلك العوامل الثلاثة.
• وماذا عن العلاقة مع تونس ومصر، وتحديداً في ما يتعلق بضبط الحدود وتهريب السلاح؟
- ما قدمته تونس حكومة وشعباً للثورة الليبية أمر خيالي بكل المقاييس، وكذلك ما قدمته القبائل المصرية المتواجدة على الحدود المتاخمة بين البلدين، أمر كان له دور كبير ومهم في حفظ أمن ليبيا.
• العلاقة مع إيران؟
- ستظل إيران دولة إسلامية رائدة، يحتم الواقع التعامل معها بما يكفل رفعة الإسلام.
• كيف تنظر الى العلاقة مع الدول الخليجية عموماً، والكويت خصوصاً، ماذا عن الاستثمارات الخليجية في ليبيا؟
- اعتقد أن مستقبل العلاقات بين الدول الخليجية وليبيا سيكون مميزاً، وهو أمر يفرضه الواقع والمصالح المشتركة التي تحتم على الجانبين التعاون في كل شيء. ونظراً للتوترات السياسية والأمنية الحالية في ليبيا، فإن الاستثمارات الخليجية والكويتية على حد سواء ما زالت غائبة، لكن ذلك لا يعني أن الأوضاع ستبقى على هذا الحال، إذ إن المستقبل سيشهد الكثير من الاستثمارات الخليجية في ليبيا. وأخص شكري وشكر كل الليبيين الشرفاء للدور المميز لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والحكومة والشعب الكويتيين في نصرة المظلومين في ليبيا من الحكم السابق، فالموقف المتقدم لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك الجامعة العربية، حينما قرروا حماية المدنيين في ليبيا كل ذلك كان للكويت حكومة وشعبا وأميرا دور مهم فيه، فضلا عن تفضل سمو الأمير بالتبرع للثورة بمبلغ يوازي 180 مليون دينار ليبي، في وقت صعب، وفر لنا نقدا ماليا وسيارات إسعاف وإطفاء على أعلى التقنيات الحديثة، وكل ذلك محل تقدير لمن يستحق التقدير.
• ما حقيقة ما يشاع عن انتقال الجرذان للقتال إلى جانب الثوار في سورية؟
- هذا الأمر صحيح، لكن لا يعدو كونه مبادرات فردية من قبل بعض الشباب الذين توجهوا للقتال هناك.
المصدر: الرأي الكويتية

الفاتح ثورة شعبية
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2692
نقاط : 8496
تاريخ التسجيل : 28/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجريذ...يبحث عن دور من جديد....

مُساهمة من طرف الفاتح ثورة شعبية في الأربعاء 28 أغسطس - 23:30


الفاتح ثورة شعبية
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2692
نقاط : 8496
تاريخ التسجيل : 28/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجريذ...يبحث عن دور من جديد....

مُساهمة من طرف الفاتح ثورة شعبية في الأربعاء 28 أغسطس - 23:32

الجرذ المنافق الجبان مستمر في غيه وكذبه ويظن ان الشعب الليبي مثله غبي ولايستفيد ولايفهم ما كان

الفاتح ثورة شعبية
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2692
نقاط : 8496
تاريخ التسجيل : 28/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجريذ...يبحث عن دور من جديد....

مُساهمة من طرف الفاتح ثورة شعبية في الأربعاء 28 أغسطس - 23:36


الفاتح ثورة شعبية
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2692
نقاط : 8496
تاريخ التسجيل : 28/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجريذ...يبحث عن دور من جديد....

مُساهمة من طرف ظلال النور في الخميس 29 أغسطس - 0:56

تسمع بالمثل الليبي الشعبي الذي يقووول .... تنفخ في قربة مشروووكة ... هذا عبد الجليل توا شن ايدير ... اللي هو بوشنة ...

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع


** قوة - عزيمة - ايمااااااان - نصر **
avatar
ظلال النور
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5632
نقاط : 10785
تاريخ التسجيل : 18/09/2011
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى