منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

تلخيص جميل للأحداث من كتاب مدارك النظر في السياسة

اذهب الى الأسفل

GMT + 3 Hours تلخيص جميل للأحداث من كتاب مدارك النظر في السياسة

مُساهمة من طرف سعد بوداود في الثلاثاء 2 أغسطس - 23:53





*
تأصيلاً لقاعدة: الفتوى في النوازل
السياسية قاصرة على المجتهد:



قال الله تعالى:{وَلَوْ
رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الّذِينَ
يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ
} وقال ابن القيم:
" العالِم بكتاب الله
وسنة رسوله وأقوال الصحابة فهو المجتهد في النوازل، فهذا النوع الذي يَسوغ لهم
الإفتاء ويَسوغ استفتاؤهم ويتأدى بهم فرضُ الاجتهاد، وهم الذين قال فيهم رسول الله
e:
((
إن الله
يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدِّد لها دينها
))
".



*
وبيانَ أنه لا يفتي في دقائق الجهاد إلا هو،
وأنه يَحرُم استفتاء طلبة العلم فيها
ـ فضلاً عن غيرهم ـ مهما زعموا أنهم فقهاء الواقع:



قال ابن تيمية: "
وفي الجملة فالبحث في هذه الدقائق ـ أي دقائق أحكام الجهاد ـ من
وظيفة خواص أهل العلم .. ".



*
وبيانَ أنه لو أفتى فيها مَن ليس في رتبة العالم
المجتهد أفسد البلاد وأرهق العباد؛ لأن العالِم يشمّ الفتنة قبل وقوعها
،
وأما غيره فلا يعرفها إلا إذا وقع فيها
،
وقد لا يعرفها:



قال الحسن البصري: "
إن هذه الفتنة إذا أقبلت عرفها كلُّ عالم،
و إذا أدبرت عرفها كلُّ جاهل ".



*
وتحذيراً من مسالك الحركيين من الإسلاميّين
الذين اتَّخذوا من السياسة جارحةَ صيد
،
واتَّخذها الأعداء آلةَ كيد:



قال عبد الحميد بن
باديس: " فإننا اخترنا الخطة الدينية على غيرها عن علم وبصيرة ... ولو
أردنا أن ندخُل الميدان السياسي لدخلناه جهراً
... ولقُدنا الأمّة كلها
للمطالبة بحقوقها، ولكان أسهل شيءٍ علينا أن نسير بها على ما نرسمه لها، وأن
نَبْلغ من نفوسها إلى أقصى غايات التأثير عليها؛ فإن مما نعلمه، ولا يخفى على
غيرنا أن القائد الذي يقول للأمّة: (إنّكِ مظلومة في حقوقك، وإنّني أريد
إيصالكِ إليها)، يجد منها ما لا يجد من يقول لها: (إنّك ضالة عن أصول دينك، وإنّني
أريد هدايتَك)، فذلك تلبِّيه كلها، وهذا يقاومه معظمُها أو شطرُها ..."
.



*
وتحذيراً من الحزبية التي فرّقت شمل المسلمين:


قال محمد البشير
الإبراهيمي: " أوصيكم بالابتعاد عن هذه الحزبيات التي نَجَمَ بالشّر ناجمُها، وهجم ـ ليفتك بالخير والعلم ـ
هاجمُها، وسَجَم على الوطن بالملح الأُجاج ساجِمُها، إنّ هذه الأحزاب! كالميزاب؛
جمع الماء كَدَراً وفرّقه هَدَراً، فلا الزُّلال جمع، ولا الأرض نفع! "
.



*
وتحذيراً من مسالك الثوار:


قال ابن
خلدون: " ومن هذا الباب أحوال ثوار الخزي العارالقائمين بتغيير المنكر من
العامة والفقهاء؛ فإن كثيرا من المنْتَحِلين للعبادة وسلوك الدين يذهبون إلى
القيام على أهل الجَور من الأمراء، داعين إلى تغيير المنكر والنهي عنه، والأمر
بالمعروف رجاءً في الثواب عليه من الله، فيَكثُر أتباعُهم والمتشبِّثون بهم من
الغوغاء والدهماء، ويُعَرِّضون أنفسهم في ذلك للمهالك، وأكثرهم يَهلكون في تلك
السبيل مأزورين غير مأجورين؛ لأن الله سبحانه لم يَكتب ذلك عليهم ... "
.



*
وبيانَ مغبَّة الخروج على السلطان:


قال الحسن البصري:
" والله! لو أنّ الناس إذا ابتُلُوا مِن قِبَل سلطانهم صبروا، ما لبِثوا
أن يرفع اللهُ ذلك عنهم؛ وذلك أنهم يَفزَعون إلى السيف فيوكَلُوا إليه! ووالله! ما
جاؤوا بيوم خير قطّ!"،
ثم تلا: {
وتَمَّتْ
كَلِمَةُ رَبِّكَ الحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا ودَمَّرْنا
مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُون
}.
سعد بوداود
سعد بوداود
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 245
نقاط : 6617
تاريخ التسجيل : 30/07/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى