منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الغرب يفتعل الصدام لعرقلة انتشار الاسلام

اذهب الى الأسفل

15022013

مُساهمة 

الغرب يفتعل الصدام لعرقلة انتشار الاسلام Empty الغرب يفتعل الصدام لعرقلة انتشار الاسلام




الغرب يفتعل الصدام لعرقلة انتشار الإسلام
من مقالة انتشار وانتصار الاسلام بالسلم والعلم وصدق الالتزام
عمر بلقاضي الجزائر


بعد
أن تلاشى المعسكر الشيوعي وتداعت دولة الإلحاد في أواخر القرن الماضي والى
غير رجعة , وأدرك الصليبيون المتصهينون في الغرب أن المعركة مع الإسلام في
ميدان الفكر والحوار الحضاري محسومة مسبقا لصالح الإسلام , وأن الميدان
الوحيد الذي يملكون فيه زمام المبادرة وفرصة الانتصار والتفوق هو ميدان
الصدام المسلح لما لهم من قوة عسكرية وتطور في السلاح , شرعوا في إثارة
الزوابع التي تعتم الرؤية , وتشغل الناس عن التفكير في حقيقة الإسلام ,
وتغيير ميدان المعركة وأسلوب المواجهة من الميدان الفكري والأسلوب الحضاري
الإنساني, الى ميدان المواجهة المسلحة , حيث يهمش الفكر أو يلغى تماما ,
ويهيمن سلطان القوة, وتمارس الهمجية بأبشع أساليبها (كما يحدث في سورية وليبيا و العراق
وأفغانستان والصومال وحدث من قبل في البوسنة) , وذلك هو المقصود بالحرب
الاستباقية التي ابتكرها المتصهينون في الإدارة الأمريكية , والتي تهدف الى
ضرب الإسلام الصحيح قبل أن يشتد عوده , ويعم نوره في العالم , فيستحوذ على
العقول والقلوب , ويقيم دولة الحق على الأرض , التي تمكن للعدالة , وترعى
الحقوق بين الشعوب , وتحارب مظاهر الظلم العنصري والطبقي , والفساد
الاجتماعي والخلقي , وجراثيم التطفل البشري من مصاصي دماء الشعوب , وكل ذلك
ضد مصالح العصابات الصهيونية والمتصهينة المعششة في الغرب , وليس ضد مصلحة
الإنسان الغربي البسيط المقهور بل هو عين مصلحته, لأنه تحرير له وتكريم

وإسعاد


ومن أهداف هذه الحرب
أيضا التشويش على الإنسان العادي الساذج في الدول الغربية, بإثارة الأحقاد
والضغائن مع المسلمين لكي يعرض تماما عن محاولة فهم الإسلام, وينأى عن
اعتناقه كما سبق وان ذكرت (فلو أتيحت للمواطن البسيط في الغرب فرصة التعرف على الإسلام من خلال تعاليمه لاعتنقه مباشرة ),
وهذا ما قرأ الصليبيون والصهاينة في الغرب حسابه, فاحتالوا على شعوبهم
للحيلولة دون حدوثه , بإثارة الصراع من جديد بين الغرب المسيحي والشرق
الإسلامي على طريقة الحروب الصليبية .


والمتوقع
من هذه الصدامات المفتعلة المسماة بالحرب الاستباقية أو محاربة الإرهاب
والذي لا يقصد به الغرب غير (الإسلام السني الصحيح) أن تتطور الى ممارسات
غاية في الوحشية والدموية والمكر كلما وجد صعوبة في تحقيق أهدافه - والتي
لن تتحقق أبدا , وهل ينتظر غير ذلك من تحالف بين المكر اليهودي والغل
الصليبي ؟


قال عز وجل : " وَدَّ
كَثِيرٌ مِن أهْلِ الكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إيمَانِكُمْ
كُفّارًا حَسَداَ مِنْ عندِ أنفُسِهِم مِن بَعدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ
الحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ
اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير
"
( 109 البقرة)


وقال : " إِنْ
يَثقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطوُا إِلَيكُمْ
أَيْدِيهُمْ وَأَلْسِنَتهُمْ باِلسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ
"(الممتحنة 2)


يريدون إحراز النّصر المعنوي على الإسلام لكن ... هيهات

يدرك
الصليبيون من خلال تجاربهم عبر التاريخ في صراعهم مع المسلمين أن الحسم
العسكري وحده لا يكسبهم الانتصار على الإسلام , لأنه سرعان ما يجمع فلوله
وأشتاته ويصير أقوي مما كان , لذلك راحوا يخططون لحسم المعركة معنويا أيضا ,
فعملوا على تشويه صورة الاسلام والمسلمين بأساليب مخابراتية بالغة في
الخبث والمكر, لكنها مكشوفة مفضوحة عند أولي النهى والبصائر وكأنها حماقات
صبيان , ومن تلك الأساليب ما يلي :


أولا : تكوين منظمات إرهابية باسم الجهاد الإسلامي يجنّد بها شبان مسلمون متحمسون وسذج

(شعروا بذلك أم لم يشعروا ، قصدوه ام غرربهم ) يراد بها تحقيق الأهداف التالية :

-1
- إضفاء الصفة الأخلاقية على الحرب الصليبية الصهيونية على الإسلام , أي
إظهار تلك الحرب العدوانية بصورة الحرب الدفاعية الوقائية ضد الهمج
المتوحشين الإرهابيين كما يحلوا لهم تسمية المسلمين , وتفجيرات أمريكا
وأوربا وبعض الدول الافريقية و العربية تدخل ضمن هذا المخطط .


-2
- جعلها غطاء للجرائم الصهيونية الصليبية التي تنسب في النهاية للإسلام
وتحسب عليه لتشويهه وبث النفور منه, واستنزاف الإمكانيات البشرية للأمة
بالتفجيرات في الأماكن العامة وبالاغتيالات المكثفة, وقد حدث من ذلك الكثير
في الجزائر ويحدث ما هو أكثر منه في العراق.


-3-
بث الفرقة وإذكاء العداوة والأحقاد بين المسلمين بضرب بعضهم ببعض تحت غطاء
تلك التنظيمات وهاهي المخابرات الصهيونية في العراق تفجر الأضرحة الشيعية
والمساجد السنية وتنسب ذلك للتنظيمات الجهادية للطرفين من أجل إحداث
الوقيعة الدموية بينهما , وقد نجحت في ذلك .


-4- استخدام تلك التنظيمات كأدوات تحقق بها مخططاتها والاقتصاد في إقحام جيوشها في الصراع

للتقليل
قدر الإمكان من الخسائر البشرية في صفوفها, لأن الرأي العام في الغرب لا
يتحمل كثرة الخسائر البشرية, وهكذا يطيلون عمر الحملة على الإسلام حتى
تتحقق أهدافهم منها, وهذا مشاهد في العراق والصومال ولبنان وحتى في فلسطين
المغدورة.


-5- شغل الأمة
الإسلامية وإرهاقها بصراعات داخلية بواسطة هذه التنظيمات, يؤدي الى خراب
العمران والاقتصاد وانتشار الجهل والأمية ومظاهر البؤس والحرمان, وتفشي
الجرائم والفواحش, وهذا يعرقل رسالة الإسلام, ويحجبها حتى في البلدان
الإسلامية, فضلا عن أن توجه للشعوب والأمم الأخرى . وتصير الشعوب الإسلامية
أرضا خصبة للتنصير, الذي يستغل بخسة ومكر المآسي التي يسببها التخطيط
الغربي في الوطن الإسلامي ليزرع سمومه .


ثانيا:
العمل على تدمير العقيدة والأخلاق والقيم في الشعوب الإسلامية , وتكليف
المتغربين المجندين للمشروع الامريكوصهيوني بالإشراف على هذه المهمة القذرة
بشتى الوسائل والتي منها:


-1- تكييف المنظومات التربوية في الوطن العربي والإسلامي لما يخدم ذلك المشروع ويبعد الأجيال عن عقيدتها وقيمها الإسلامية المحصنة.

-2-
نشر الفساد والرذيلة والتحلل الخلقي بواسطة الإعلام ووسائل الثقافة, وذلك
يحقق له أهدافا خطيرة أهمها: القدرة على التحكم في أبناء المسلمين, لأن
الشخص الذي لا عقيدة له ولا أخلاق من السهل شراء ذمته والتحكم فيه ليجند في
المشروع التغريبي ويدجن في زريبة العولمة , وكذلك تلويث الإسلام
بالمنتسبين إليه حتى تزال عنه خاصية التميز الخلقي, وينفر منه من لا يعرفه
من خلال تعاليمه , ويحمله فساد المنتسبين إليه زورا وبهتانا , والذين هم في
الحقيقة أتباع للغرب في سلوكهم وليسوا أتباعا له.


ثالثا:
إثارة النعرات العرقية في شعوب الأمة الإسلامية لإحداث الصراعات التي
يتخذها ذريعة للتدخل الاستدماري, وفتح ثغرات ينفذ منها ويجعلها موضع قدم له
في الوطن الإسلامي, وإبعاد العرقيات غير العربية عن اللغة العربية ,
وبالتالي إبعادها عن القرآن والإسلام , وكذا تفتيته إلى كيانات متناحرة
ليسهل عليه ابتلاعها دينيا وعسكريا ,والأمثلة واضحة في العراق والسودان .


ومما
يؤكد أن الغرب يريد حسم المعركة مع الإسلام لا مع المتمسلمين , ومع
الإسلام الصحيح لا مع أي إسلام , هو تركيز ضرباته الحسية والمعنوية على قلب
الأمة الإسلامية ,وأعني الأمة العربية , فهاهو يمد أذرعه الأخطبوطية
السامة ليحاصرها من كل الجهات : جغرافيا بالقواعد العسكرية , اقتصاديا بنهب
ثرواتها, بشريا بإفساد الإنسان العربي خلقيا وفكريا, وذلك بنشر الجهل
والرذائل فيه, بسياسة مدروسة ومركزة, والعراق ولبنان شاهدان على ذلك .


وهاهو
يوجه طعناته الغادرة بتركيز شديد الى النبع الصافي للإسلام وهو الإسلام
السني, لأنه إذا جف النبع جفت السواقي, فهو لا يهتم كثيرا بالمذاهب
الإسلامية المنحرفة لأنها تحمل عوامل فنائها في ذاتها, بل يشجعها ويدعمها ,
وهذا ملاحظ بوضوح في تعامله مع الفرق والمذاهب الإسلامية في العراق .


إن
الغرب الآن يستغل ضعف الأمة الإسلامية وتشتتها وسباتها الى أقصى ما يمكن ,
فهو يسابق الزمن لشل العملاق النائم , وتقطيع أوصاله , وجعله عاجزا عن
الحركة حين يستيقظ , لكن ..هيهات.. لعل
هذه الضربات الشديدة المركزة هي التي تعيد للأمة الإسلامية رشدها, وتسرع في
استيقاظ عملاقنا النائم , بل إن بوادر نهوضه هي التي أفقدت الغرب رشده,
فراح يخبط خبط عشواء كالمخبول أو المخمور خوفا وهلعا , رغم أن الإسلام مصدر
رحمة للعالمين, فهو وحده المؤهل لتخليص العالم من المآسي والأزمات التي
أرداه فيها النمط الحضاري الغربي دينا ودنيا.


الحرب على الإسلام حرب على الله سبحانه , والظفر فيها مستحيل

يعلم أهل الكتاب المتحالفون ضد الإسلام أن الإسلام دين الله كما يعرفون أبناءهم

قال عز وجل : "الذِينَ
ءَاتَيناَهُمْ الكِتَابَ يعَرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبنَاءَهُمْ
وَإنَّ فَرِيقاً مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )
(البقرة
146)


ورغم
ذلك يعاندون ويتجاهلون أن الله تولى حفظه ونصره , ولولا ذلك لكان الإسلام
قد اندثر أو حرف منذ القرون الأولى , كما حدث للأديان السابقة , فأحداث
التاريخ والواقع والآيات القرآنية تشهد بحفظ الله له وتؤكده .


قال عز وجل :" إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْناَ الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحاَفِظُون َ" ( الحجر 9 )

وقال تعالى :" إِنَّا
لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالذِينَ آمَنُوا فِي الحَيَاةِ الدُّنياَ وَيَوْمَ
يَقُومُ الأشْهَادُ , يَوْم َلاَ يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ
وَلَهُمُ اللَّعنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّار
" ( 51 -52 غافر)


وقال عز وجل :" إِنَّ
الذِينَ يُحَادُّونَ اللَه وَرَسُولَهُ أُولئِكَ فِي الأذَلَّينَ كَتَبَ
اللهُ لأغْلِبَنَّ أَناَ وَرُسُلِي إِنَّ اللهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ "
(المجادلة 20-21 )


وقال سبحانه : " يُرِيدُونَ
لِيُطْفِئُوا نُورَ اللهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللهُ مُتِمٌّ نُورَهُ وَلَوْ
كَرِهَ الكَافِرُونَ هُوَ الذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ باِلهُدَى وَدِينِ
الحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ
"(8-9 الصف)


فمهما
فعلوا أو بذلوا أو احتالوا لن يقدروا أن يمنعوا نور الله عز وجل من أن
يسود في الأرض ويظهر على الدين كله , وستكون عاقبتهم الخسارة والحسرة في
الدنيا والآخرة , فكما زالت الشيوعية التي سببت المآسي للمسلمين والإسلام
هو الإسلام , سيزول التحالف الحالي والاسلام هو الإسلام بإذن الله تعالى ,
فليذكر الغربيون والمتغربون ذلك والزمن بيننا .


قال تعالى : " إَنَّ
الذِينَ كَفَرُوا يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ
اللهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيهِم ْحَسْرَةً ثُمَّ يُغلَبُونَ والذِينَ كَفَرُوا إلى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ
" ( الانفال 36)


إن من القوانين الثابتة في هذه الحياة أنها قد تدول الدول, وتصول الملل, لكن العاقبة دائما لدولة الحق وملة التقوى ( والعاقبة للمتقين) فمتى تكونت ملة الحق والتقوى كان التفوق والتمكين لها.

قال تعالى : " وَلَقَدْ
كَتبنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهاَ
عِباَدِيَ الصَّالِحُونَ إنَّ فِي هَذاَ لَبَلاغاً لِقَومٍ عَابِدِينَ
"(105-106) الانبياء


وقال سبحانه :" وَمَن يَّتَوَلَّ اللَهَ وَرَسُولَهُ وَالذِينَ آمَنُوا فَإنَّ حِزْبَ اللِهِ هُمُ الغَالِبُونَ " (المائدة 56)

يقول أحد الشعراء عن الحملة الغربية الحالية ضد الإسلام (جريدة السفير)







لقد هبُّوا لِمَحْوِ الحقِّ عن iiقَصْدٍ
فمن يسعى لحرب الله لا يبقى
سلوا التَّاريخ عن أمثالهم iiوَلُّوا


وتلكم غلطةُ الطُّغيان في iiالدَّهرِ
فكم أفنى بني الطغيان iiوالكفرِ
فما تلقى سوى الآثارَ في الغَمرِ

( أي مغمورة في المياه)

ويقول شاعر آخر متفائلا بالتمكين للإسلام وإعزاز أمته ولو بعد حين







لا تـحزنوا... فالنَّصر آتٍ والهدى
لا تـحـزنوا... تلكم وعودُ iiكتابنا
لاتحزنوا... مهما طغى أهل iiالوغى
لا تحزنوا... مهما عتوا iiواستهتروا
لا تحزنوا... إن يفخروا أو يبطَروا
لا تـحزنوا... الله يُعلي من iiمضى





يـعـلـو ويُـحـفـظ فـي iiألدُّنا
لـيـسـت سـرابـا مـن iiمُـنى
مــلـك الـوجـود iiلـربِّـنـا
فــالـعـزُّ غـايـة iiديـنـنـا
عُـقـبـى الـورى حـتـما iiلنا
رغــم الـشَّـدائـد iiمـؤمـنـا



avatar
علي عبد الله البسامي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3433
نقاط : 13010
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
. : الغرب يفتعل الصدام لعرقلة انتشار الاسلام 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

الغرب يفتعل الصدام لعرقلة انتشار الاسلام :: تعاليق

Zico

مُساهمة في الجمعة 15 فبراير - 15:33 من طرف Zico

موضوع جدير بالمطالعة وفقك الله لكل خير واشكرك جزيل الشكر على هذا التنبيه والتوضيح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

gandopa

مُساهمة في الجمعة 15 فبراير - 17:17 من طرف gandopa

لقد اصبت الحقيقه اخي.
الان الخوف كل الخوف من هذه الحركات الاسلاميه التي اعطت للصليب الدريعه في تذمير كل الدول الاسلاميه ونشر الفتنه والكراهيه بين المسلمين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تكوين منظمات إرهابية باسم الجهاد الإسلامي يجنّد بها شبان مسلمون متحمسون وسذج

(شعروا بذلك أم لم يشعروا ، قصدوه ام غرربهم ) يراد بها تحقيق الأهداف التالية :

-1
إضفاء الصفة الأخلاقية على الحرب الصليبية الصهيونية على الإسلام , أي
إظهار تلك الحرب العدوانية بصورة الحرب الدفاعية الوقائية ضد الهمج
المتوحشين الإرهابيين كما يحلوا لهم تسمية المسلمين , وتفجيرات أمريكا
وأوربا وبعض الدول الافريقية و العربية تدخل ضمن هذا المخطط .

-2
جعلها غطاء للجرائم الصهيونية الصليبية التي تنسب في النهاية للإسلام
وتحسب عليه لتشويهه وبث النفور منه, واستنزاف الإمكانيات البشرية للأمة
بالتفجيرات في الأماكن العامة وبالاغتيالات المكثفة, وقد حدث من ذلك الكثير
في الجزائر ويحدث ما هو أكثر منه في العراق.

-3-
بث الفرقة وإذكاء العداوة والأحقاد بين المسلمين بضرب بعضهم ببعض تحت غطاء
تلك التنظيمات وهاهي المخابرات الصهيونية في العراق تفجر الأضرحة الشيعية
والمساجد السنية وتنسب ذلك للتنظيمات الجهادية للطرفين من أجل إحداث
الوقيعة الدموية بينهما , وقد نجحت في ذلك .

-4- استخدام تلك التنظيمات كأدوات تحقق بها مخططاتها والاقتصاد في إقحام جيوشها في الصراع

للتقليل
قدر الإمكان من الخسائر البشرية في صفوفها, لأن الرأي العام في الغرب لا
يتحمل كثرة الخسائر البشرية, وهكذا يطيلون عمر الحملة على الإسلام حتى
تتحقق أهدافهم منها, وهذا مشاهد في العراق والصومال ولبنان وحتى في فلسطين
المغدورة.

-5- شغل الأمة
الإسلامية وإرهاقها بصراعات داخلية بواسطة هذه التنظيمات, يؤدي الى خراب
العمران والاقتصاد وانتشار الجهل والأمية ومظاهر البؤس والحرمان, وتفشي
الجرائم والفواحش, وهذا يعرقل رسالة الإسلام, ويحجبها حتى في البلدان
الإسلامية, فضلا عن أن توجه للشعوب والأمم الأخرى . وتصير الشعوب الإسلامية
أرضا خصبة للتنصير, الذي يستغل بخسة ومكر المآسي التي يسببها التخطيط
الغربي في الوطن الإسلامي ليزرع سمومه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وللاسف الان هناك من يؤلف الكتب ويعتبر كل ما يفعله هؤلاء المتاسلمين يسير وفق خطه محكمه لاستنزاف العدو،
فاي استنزاف للعدو هذا، وهو لايصدق ان يجد الدريعه للتدخل والاحتلال وامتصاص الخيرات.
حقق عدونا هذفه بفعل فعائل هؤلاء الخونه ومازالوا مصرين على الاستمرار في غييهم هذا وخدمة لاعداء الله والاسلام.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى