منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الرزق والأجل كلاهما بيد اللّه سبحانه

اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours الرزق والأجل كلاهما بيد اللّه سبحانه

مُساهمة من طرف nabil في الخميس 21 يوليو - 3:17

قضيتان خطيرتان وأمران مهمان يشغلان بال جميع الناس ليل نهار، ألا وهما قضية الرزق وقضية الأجل.
فإن همَّ الرزق قد أكل قلوب الخلق، وسيطر على عقولهم، وعطلوا من أجله ما كُلفوا به، وهم قد كفوه.
وإنشغال الإنسان أو نسيانه لقضية الأجل يجعله في هم ونكد وضيق.
فحب الدنيا لا يكون إلا حبًّا في ملذاتها وشهواتها، وهذه تحتاج إلى مال، والمال يحتاج إلى جمع وتحصيل وكدح. وكلَّما كان مالُ الإنسان أكثر كان استمتاعه بالملذات أكثر، وكان حبه للدنيا أقوى وأمكن، وحينئذ يتنافس الناس على الدنيا، ويعطلون الفرائض من أجلها، ويرتكبون المحرماتِ في سبيلها.
وكراهية الموت ما كانت إلا بسبب ضعفِ الإيمان في مسألة الأجل، ومن ثم يتولى الإنسان حفظ نفسه من الموت بالابتعاد عن مظانه، ولو كان في سبيل اللّه ـ تعالى ـ وهو ميت لا محالة.
عنْ ثَوْبَانَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللّه ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ: يُوشِكُ الأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ، كَمَا تَدَاعَى الأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا. فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ، وَلَيَنْزِعَنَّ اللّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ، وَلَيَقْذِفَنَّ اللّهُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ. فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللّهِ، وَمَا الْوَهَنُ؟ قَالَ: حُبُّ الدُّنْيَا، وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ. أخرجه أحمد وأبو داود.
ولما كانت أكثر جموع المسلمين على هذه الحالة من الجزع على الرزق، والخوف من الأجل كانوا غثاءً كغثاء السيل، وما عاد أعداؤهم يحسبون لهم حسابا، فلا مهابة في قلوبهم منهم.
قال الحسن البصري: طلبت خطب النبي ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ في الجمعة فأعيتني فلزمت رجلا من أصحاب النبي ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ فسألته عن ذلك فقال: كان يقول: في خطبته يوم الجمعة يا أيها الناس إن لكم علما فانتهوا إلى علمكم وإن لكم نهاية فانتهوا إلى نهايتكم، فإن المؤمن بين مخافتين بين أجل قد مضى لا يدري كيف صنع اللّه فيه وبين أجل قد بقي لا يدري كيف اللّه بصانع فيه فليتزود المرء لنفسه ومن دنياه لآخرته ومن الشباب قبل الهرم ومن الصحة قبل السقم، فإنكم خلقتم للآخرة والدنيا خلقت لكم والذي نفسي بيده ما بعد الموت من مستعتب وما بعد الدنيا دار إلا الجنة والنار.
إن من أعظم أسباب ذلة المسلمين في العصور المتأخرة هو الخللُ في فهم قضيتي الرزق والأجل، أو ضعفُ الإيمان بهاتين المسألتين المهمتين.
ولكي يضع المسلم هاتين القضيتين في إطارهما الصحيح فعليه أن يفهم هذه الأمور:
1- أن الآجال والأرزاق بيد اللّه تعالى وحده:
فقضية الرزق من حيث الإيمان به جزء مهم من الاعتقاد في اللّه تعالى، فاللّه سبحانه تكفل للخلق بالرزق مهما كانوا وأينما كانوا، مسلمين أو كافرين، كبارا أو صغارا، رجالا أو نساء، إنسا وجنا، طيرا وحيوانا، قويًّا وضعيفا، عظيما وحقيرا.
وقال اللّه تعالى في الحديث القدسي الجليل عَنْ أَبِي ذَرٍّ، عَنِ النَّبِيِّ ـ صلى اللّه عليه وسلم، فِيمَا رَوَى عَنِ اللّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى، أَنَّهُ قَالَ: »يَا عِبَادِي، إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا، فَلاَ تَظَالَمُوا يَا عِبَادِي، كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلاَّ مَنْ هَدَيْتُهُ، فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ، يَا عِبَادِي، كُلُّكُمْ جَائِعٌ إِلاَّ مَنْ أَطْعَمْتُهُ، فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ، يَا عِبَادِي، كُلُّكُمْ عَارٍ إِلاَّ مَنْ كَسَوْتُهُ، فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ، يَا عِبَادِي، إِنَّكُمْ تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا، فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ، يَا عِبَادِي، إِنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي، وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي فَتَنْفَعُونِي، يَا عِبَادِي، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ ، كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ، مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا، يَا عِبَادِي، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ، كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا، يَا عِبَادِي، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ، قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي، فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي، إِلاَّ كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ، يَا عِبَادِي، إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا، فَلْيَحْمَدِ اللّه، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ ، فَلاَ يَلُومَنَّ إِلاَّ نَفْسَهُ«. أخرجه البخاري و»مسلم«.
ولقد حذَّرنا النبي ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ من أن تتعلق قلوبنا بتحصيل أرزاقنا، فننسى اللّه ـ تعالى ـ والدار الآخرة، ونُشْغَل عن العمل الصالح بالجمع والتحصيل، والعد والتنمية، ولربما شحت نفوسنا عن أداء حق اللّه ـ تعالى ـ في أموالنا، أو امتدت أيدينا إلى ما لا يحل لنا، فنكون كالذي يأكل ولا يشبع، ويجمع ولا ينتفع! نعوذ باللّه من نفوس لا تشبع، ومن قلوب لا تخشع.
عن ابن مسعود أن رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ قال ليس من عمل يقرب إلى الجنة إلا قد أمرتكم به ولا عمل يقرب إلى النار إلا قد نهيتكم عنه لا يستبطئن أحد منكم رزقه أن جبريل عليه السلام ألقى في روعي أن أحدا منكم لن يخرج من الدنيا حتى يستكمل رزقه فاتقوا اللّه أيها الناس واجملوا في الطلب، فإن استبطأ أحد منكم رزقه فلا يطلبه بمعصية اللّه، فإن اللّه لا ينال فضله بمعصية وأما الآجال فهي بالأرزاق بيد اللّه تعالى وحده.
فالمؤمن يعلم علم اليقين أن الآجال بيد اللّه تعالى وحده وأن ماشاء اللّه كان وما لم يشأ لم يكن.
وأن لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها.
قال الثعالبي: إن الأيام العمر وساعات الدهر كمراحل معدودة، إلى وجه مقصودة، فلا بد مع سلوكها من انقضائها، وبلوغ الغاية عن انتهائها للنفوس مواعيد تطلب أجالها.
وللموت تغدو الوالدات سخالها، وما نحن إلا كالركب، فمنذي منهل قصد يبلغه دانيا، ومنذي منزل شحط يلحقه متراخيا، مولاي يعلم أن الأعمارمقدرة لآمادها والآجال مؤخرة لميعادها، فلا استزادة ولا استنقاض، ولا فوات ولامناص، الآجال أماد مضروبة وأنفاس محسوبة ولذلك استأثر اللّه بوجوب البقاء وأثر لخلقه صلة الوجود بالفناء الآجال بيد اللّه ، فاذا شا ء مدها بحكمة وافية واذا شاء قصرها بلطيفة خافية« فطالما عرف المؤمن ذلك فانه لايجبن ولايخاف لأن أجله بيد اللّه.
nabil
nabil
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1568
نقاط : 9161
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: الرزق والأجل كلاهما بيد اللّه سبحانه

مُساهمة من طرف Zico في الخميس 21 يوليو - 19:36

نعم اخي كلامك صح ربك قال "وان لو استقاموا لأسقيناهم ماء غدقا" ولقد ذكر في كثير من المواضع في القرآن الكريم أن الرزق والأجل بيده سبحانه وتعالى

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
إني تذكــــرت والذكـــــرى مؤرقــة ******* مجداً تليداً بأيدينا أضعنـــــــــــــاه
ويح العروبة كان الكون مسرحهــا ******* فأصبحت تتوارى في زوايـــــــــــاه
أنّى اتجهت إلى الإسلام في بلد ******* تجده كالطير مقصوصاً جناحـــــاه
كم صرّفتنا يدٌ كنا نُصرّفهــــــــــا ******* وبات يحكمنا شعب ملكنــــــــــاه

يا من رأى عمر تكســــــوه بردته ******* والزيت أدم له والكوخ مـــــــــــأواه
يهتز كسرى على كرسيــــه فرقاً ******* من بأسه وملوك الروم تخشــــاه
سل المعاني عنا إننا عــــــــــرب ******* شعارنا المجد يهوانا ونهــــــــــواه

استرشد الغرب بالماضي فأرشـده ******* ونحن كان لنا ماض نسينـــــــــاه
إنّا مشينا وراء الغرب نقتبس مـــن ******* ضيائه فأصابتنا شظــايــــــــــــــاه
بالله سل خلف بحر الروم عن عرب ******* بالأمس كانوا هنا ما بالهم تاهوا
Zico
Zico
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10502
نقاط : 17529
تاريخ التسجيل : 28/05/2011
. :  الرزق والأجل كلاهما بيد اللّه سبحانه 706078396
. :  الرزق والأجل كلاهما بيد اللّه سبحانه 824184631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: الرزق والأجل كلاهما بيد اللّه سبحانه

مُساهمة من طرف عاشق باب العزيزية في الخميس 28 يوليو - 1:30

جزاك الله اخي على هذا الطرح المميز

روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

تعس عبد الدينار والدرهم والقطيفة والخميصة إن أعطي رضي وإن لم يعط لم يرض

وفي رواية: تعس عبد الدينار وعبد الدرهم وعبد الخميصة إن أعطي رضي وإن لم يعط سخط تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش

اللهم لاتجعل الدنيا في قلوبنا وجعلها في ايدينا

if('/showthread.php' == '/private.php')
{
document.write('


ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
 الرزق والأجل كلاهما بيد اللّه سبحانه 512617383

[size=21]القذافي شهيد أبو الشهداء ومن سلالة الشهداء الذين قضوا نحبهم على إيدي الصليبيين :

أبو منيار جد القذافي شهيد قضى على إيدي الإيطاليين

معمر القذافي شهيد قضى على إيدي الصليبيين .

قدم أبنائه شهداء وهم المعتصم بالله وخميس وسيف العرب .

بل لم يكتفي بتقديم أبناءه بل أحفاده من أبناء أبنته عائشة القذافي شهداء .

من قتل القذافي هم الصليبيين ومن نفذ هم أدوات الجريمة , فأمريكا سلمت القذافي لهؤلاء الرعاع وأمرت بالتخلص منه قاتلهم الله
[/size]





,



avatar
عاشق باب العزيزية
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 625
نقاط : 7114
تاريخ التسجيل : 26/07/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى