منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

قامت ثورات الربيع على الجماجم، فتساقطت فيها الرؤوس، مثل أوراق الشجر في الخريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 6 Hours قامت ثورات الربيع على الجماجم، فتساقطت فيها الرؤوس، مثل أوراق الشجر في الخريف

مُساهمة من طرف الصقر الليبي في الإثنين 20 أغسطس - 10:45

ثورات الربيع العربي :

قامت ثورات
الربيع على الجماجم، فتساقطت فيها الرؤوس، مثل أوراق الشجر في الخريف، وكل
ما أنجزته، بعد سنة، اقتصاد منهار، وانفلات أمني، وانقسام اجتماعي يهدد
بحروب أهلية... صرح رئيس مجلس الانتقامي في ليبيا، قبل أيام أن البلاد
تنزلق نحو حرب أهلية، وحذر المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر مرارا من
انقسام المجتمع بشكل حاد ينذر بحرب أهلية ، كما صرح رئيس الوزراء التونسي،
في دافوس أن
اقتصاد البلاد منهار، ونسبة
النمو المتوقعة أقل من 1.8%، وأن البطالة وصلت حدودها القصوى، وليست مصر
أفضل حالا من تونس، وفي ليبيا يمنع نقص السيولة الناجم عن عدم ثقة
المواطنين في النظام المصرفي، وعدم سيطرة الحكومة على الأمور، من إعادة بعث
النشاط الاقتصادي ، سمح هذا الوضع بإعادة سيطرة القوى الخارجية على
الاقتصاد عن طريق القروض، ونهب الموارد ، فقد تقاسم الفرنسيون ،
والبريطانيون، والإيطاليون النفط الليبي ، وبذلك فإن ثورات الربيع رهنت
الاقتصاد، في عامها الأول، في حين حررته ثورات العسكر، قبل أن تنتكس.

يضاف إلى هذا الانجاز عودة الاستعمار إلى المنطقة في شكل قواعد عسكرية
أجلتها ثورات العسكر، وهيمنة اقتصادية متمثلة في الرأسمالية المتوحشة، التي
حاربتها ثورات العسكر بالقوانين الاشتراكية.
كان الناس قبل ثورات
الربيع يتذمرون من ظلم الشرطي، وهم اليوم يستجدونه ليعود إلى سابق عهده،
بعد أن جربوا البلطجية، وانعدام الأمن ، فقد كان التونسيون يخافون الحاكم،
كما يخاف المصريون ضابط المباحث، فنعم الشعبان بالأمن بسبب ذلك ، أما اليوم
فقد أصبح الحاكم، وضابط المباحث يحترمان حقوق الإنسان، في شعبين لم يتربيا
على احترام القانون، فساد انعدام الأمن.

قامت ثورات الربيع من
أجل مطالب اجتماعية واقتصادية، لكن القوى السياسية التي أجادت ركوب موجتها
حرفتها عن أهدافها النبيلة، ووظفتها في المجال السياسي لتوصلها إلى السلطة ،
فاختزلت كل مطالب الثورة في إجراء انتخابات حرة ونزيهة، أدت إلى انقسام
الطبقة السياسية ... فقد رأى الفائزون في الانتخابات أن الثورة حققت
أهدافها بإيصالهم إلى السلطة، بينما رأى الخاسرون ضرورة استكمال " أهداف
الثورة "، التي لا تكتمل إلا بوصولهم إلى السلطة ، انسحب الفائزون من
الميدان، واعتصم فيه الخاسرون، والكل يدعي استمداد الشرعية من الفقراء ،
هذا من أصواتهم، وذاك من دمائهم.

أخذا بما تقدم فإنه لا يمكننا
أن نسمي ما حدث في ربيع 2011، في بعض البلدان العربية "ثورات" بالمعنى
التاريخي للفعل الثوري ، إذ لم تنتج تلك الاضطرابات تصورات اجتماعية
وثقافية ، وسياسية جديدة، ولم تحدث انقلابا جذريا في البنى الاجتماعية ،
وإنما اكتفت بإبعاد فاعلين سياسيين عن السلطة ، وتسليمها لآخرين كانوا
يدورون في فلكهم ، معارضين أحيانا، ومتعاونين أحيانا أخرى ، لم يتغير شيء
في الثقافة والاقتصاد، وحتى في السياسة ، فبعض أعضاء الجمعية التأسيسية في
تونس سياسيون تعاونوا مع الحكم السابق قبل الثورة ، ورئيس مجلس الانتقامي
في ليبيا عمل وزيرا للعدل في النظام السابق ، ورئيس مجلس النواب في مصر
كان رئيس كتلة في برلمان النظام السابق، وفي اليمن لم يتغير شيء على
الإطلاق، فكيف يمكن الحديث عن ثورة تعيد إنتاج النظام الاجتماعي والاقتصادي
والسياسي الذي تدعي الثورة عليه ؟ .

منقول للامانة

الصقر الليبي
مشرف
مشرف

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 7017
نقاط : 14525
تاريخ التسجيل : 26/05/2011
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 6 Hours رد: قامت ثورات الربيع على الجماجم، فتساقطت فيها الرؤوس، مثل أوراق الشجر في الخريف

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء 22 أغسطس - 9:30

لعنة الله عليهم وعلى ربيعهم
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى