منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

شركات امنية اجنبية ستبداء عملها في ليبيا بدءا من أول يوليو المقبل!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 9 Hours شركات امنية اجنبية ستبداء عملها في ليبيا بدءا من أول يوليو المقبل!

مُساهمة من طرف ام سيف في الأربعاء 9 مايو - 10:07

http://euobserver.com/18/116152

قد بداء جني ثمار فورة 17 قهاير من قبل اعضاء الناتو من قام بالتدخل العسكري لتغير نظام قائم باستخدام اعتى اسلحة الدمار والتدمير
شركات امنية لحماية الحراسة الشخصية لمسئولين أوروبيين ومباني تابعة للاتحاد الأوروبي في طرابلس وبنغازي ولفترة أربع سنوات بدءا من أول يوليو المقبل!

Question marks over EU contract for Libya security firm
BRUSSELS - The European External Action Service (EEAS) has awarded a juicy contract to British security firm G4S in Libya despite the fact it has no permission to work there.
EEAS chief Catherine Ashton with bodyguards in Benghazi last year (Photo: ec.europa.eu)
The €10 million contract covers bodyguards and building security for the EU's Tripoli and Benghazi delegations for the next four years starting 1 June. EEAS officials also signed an end-user agreement for the company to import assault rifles and 9mm pistols for its work.
It took the steps despite the fact G4S has no permission from the National Transitional Council (NTC), the internationally recognised post-war authority in Libya, to operate on its territory.
EEAS spokesman Michael Mann and G4S spokesman Adam Mynott confirmed the company has no NTC authorisation. They told EUobserver that permission is not needed because there is no relevant law in Libya until a new government is formed after upcoming elections.
"From the information we gathered in Libya, mainly through our delegation, there is no condition to get a 'non-objection' before granting a contract to a company. There is no law in Libya which regulates the operation of foreign security service companies," Mann said. "The current regime is not issuing non-objection documents," Mynott noted.
The line clashes with a statement by the NTC's ambassador to the EU, however.
Mohamed Farhat told this website on 2 May that the EEAS asked him in April to arrange a G4S permit. He noted that authorities in Tripoli are examining the request but have not made up their mind yet.
The EEAS-G4S line also clashes with the EU's own tender documents.
The invitation to tender sent out on 13 January states: "The winning tenderer must provide before signature of the specific contract the evidence that either he or his local partner is duly registered and has a licence to operate as security provider in Libya."
Two other security firms which put in a bid, Canada's GardaWorld and the Hungarian-based Argus, do have Libyan or "local" partner companies and related NTC permits.
The head of GardaWorld's Brussels office, Didier Ranchon, said: "We are very surprised and very disappointed ... if Argus had won the bid we would not have anything [negative] to say."
Ranchon noted that apart from the permit question, GardaWorld and Argus were better candidates because they already operate in Libya. GardaWorld works for the British foreign office in Tripoli, as well as oil firms Repsol and Total and engineering giant Siemens. Argus is the current contractor for the EEAS delegations in Libya.
In a further irregularity, the EEAS contract was originally to start on 1 April. But Ashton officials gave G4S leeway to start on 1 June because it is not ready.
Its suitability is under another question mark for political reasons.
G4S works for the Israeli government, providing what it calls "security systems maintenance" for the SJ District police station and for the Ofer prison in the occupied West Bank.
The Ofer prison is currently in the headlines because of a mass hunger strike by Palestinian detainees who are being held without trial, making G4S into a potential target for Arab hostility in the region. In a sign of historic sensitivities on the issue, an extant Libyan law from 1957 forbids foreign firms who operate in Israel from doing business in Libya.
The EEAS denied giving G4S any preferential treatment. "The contract was awarded to the company that performed best in a competitive tender procedure, fully in line with the requirements of the financial regulation [EU tender rules]," Mann said.
On the Israeli question, G4S' Mynott added: "That doesn't particularly concern us."

http://euobserver.com/18/116152

أوروبا تنشر عناصر أمنية في ليبيا دون موافقة حكومته

روكسل- ليبيا المستقبل - علي أوحيدة: وافق قسم العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي الذي ترأسه كاثرين اشتون على عقد من 10 مليون يورو تقوم بمقتضاه مؤسسة الحراسات الأمنية الخاصة البريطانية (جي فور آس) بنشر عناصر تابعين لها في ليبياG4S دون الحصول على موافقة السلطات الليبية.. ووفق معلومات نشرت في بروكسل فإن العقد بين الاتحاد الأوروبي والمؤسسة الأمنية البريطانية يشمل ترتيبات تتعلق بتأمين الحراسة الشخصية لمسئولين أوروبيين ومباني تابعة للاتحاد الأوروبي في طرابلس وبنغازي ولفترة أربع سنوات بدءا من أول يوليو المقبل!
ووافق الاتحاد الأوروبي أن تقوم المؤسسة الأمنية البريطانية بنقل أسلحة مثل رشاشات ومسدسات للقيام بمهامها..ولم تحصل الدوائر الاتحادية ولا المؤسسة البريطانية على موافقة قانونية وترخيص للعمل من السلطات في ليبيا. وأكد مايكل مان المتحدث باسم العلاقات الخارجية الأوروبية إن الشركة البريطانية لا تمتلك إذنا قانونيا وهو ما أكده أيضا المتحدث باسم المؤسسة البريطانية نفسها أدم مينوت.
ويقول المسئولان إن الأمر ليس بحاجة إلى إذن مسبق لان ليبيا لا تمتلك إطارا قانونيا إلى غاية تشكيل حكومة جديدة بعد انتخابات يونيو القادم. يمثل هذا التأكيد إقرارا صريحا بان الاتحاد الأوروبي لا يعير اهتماما يذكر للسلطات الليبية الحالية.. وقال متحدث باسم الشركة البريطانية إن المعلومات التي تحصل عليها من مكتب التمثيل الأوروبي في ليبيا تقول انه لا توجد حاجة لاذن مسبق و لا توجد قوانين منظمة لانتشار المؤسسات الأمنية الأجنبية في ليبيا(!)..
وقال إن الحكومة الحالية لا تركن لقانون يعارض الأمر..وقالت مصادر دبلوماسية إن الاتحاد الأوروبي طلب من السفارة الليبية في بروكسل الحصول على ترتيبات ولكنه لا يوجد اذن رسمي بعد..ويقول الدبلوماسيون إن من بين المسائل الحساسة التي تتعلق بنشاط مؤسسة (جي فور آس) التي يريد الاتحاد الأوروبي الاعتماد عليها في ليبيا إنها تعمل أيضا في إسرائيل وتقوم بضمان تزويد إسرائيل بمعدات وقدرات أمنية في سجن (اوفر) بالضفة الغربية وان الشركة ذات سمعة سيئة في البلاد العربية..وقال المتحدث الأوروبي مايكل مان إن الخيار تم على الشركة البريطانية لكونا الفضل ((...ولكن الدبلوماسيين يرددون إن كاثرين اشتون مسئولة السياسة الخارجية الأوروبية هي مواطنة بريطانية.

http://www.libyaalmostakbal.net/news/clicked/22373


عدل سابقا من قبل ام سيف في الأربعاء 9 مايو - 11:40 عدل 2 مرات
avatar
ام سيف
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 6556
نقاط : 14858
تاريخ التسجيل : 05/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 9 Hours رد: شركات امنية اجنبية ستبداء عملها في ليبيا بدءا من أول يوليو المقبل!

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء 9 مايو - 10:10

الموضوع مكرر يا اختنا
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 9 Hours رد: شركات امنية اجنبية ستبداء عملها في ليبيا بدءا من أول يوليو المقبل!

مُساهمة من طرف مغاوير ليبيا الحرة في الأربعاء 9 مايو - 10:12

لعنهم الله باع البلاد وشردوا العباد، والكلاب جردان الناتو يتعاركون علي من يحكم والشركات الامنية الاسرائيلة تدخل بحجة الحماية ... سخف واستهزاء واستهتار بليبيا ، لا حولي ولا قوة الا بالله العلي العظيم

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع

avatar
مغاوير ليبيا الحرة
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6668
نقاط : 11515
تاريخ التسجيل : 28/10/2011
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى