منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

أصداء اللُّغز

اذهب الى الأسفل

05052012

مُساهمة 

GMT + 5 Hours أصداء اللُّغز




أصْدَاءُ اللّغْزِ
عبد الله ضرَّاب - الجزائر

الإسلام
دين السّلم والأمن والعدل والإحسان والحب ، يظهر ذلك في أحرف مصطلحاته ،
وفي مضمون كلماته ، فالسّلم في الإسلام ، والأمن في الإيمان ، والحبّ
والتّسامح إلى درجة مقابلة السّيئة بالحسنة ، ومعاملة العدو معاملة الولي
الحميم في مفهوم الإحسان في هذا الدين العظيم .

فمن
أين جاءت هذه النّزعة الدّموية الفظّة القاسية العنيفة التي يتصف بها من
يُحسبون على الجهاد الإسلامي ، وأُريدَ لهم أن يُنسبوا إلى الإسلام بل
يكونوا علما عليه لا يعرف الا من خلالهم .

إنّها
بلا شك من صنع الأعداء بالكيد المفضوح الذي يشبه الغباء ، أنّها مخطّطاتهم
الاستخباراتية التي يستخدمون فيها العلماء الطمَّاعين و الأمّيين والأطفال
والفقراء من أبناء المسلمين بالحيلة والخبث والدّهاء ، وذلك لتلويث سمعة
المسلمين ، وصدّ النّاس عن هدى هذا الدّين الجلي النّاصع القوي الثري ،
لأنه نور من ربّ العالمين ، ولأنه هو الحق المبين ، وله تأثير عجيب على
عقول وقلوب الطيِّبين النّزهاء الأذكياء من كل الشعوب والملل والنِّحل ،
وهو المرشح ليكون دين الكرة الأرضية في القرن الحالي ، ولو كره الكافرون .

وهذه
القصيدة عريضة براءة لهذا الدّين العظيم القويم من الأرواح التي أزهقت ،
والأملاك التي أتلفت ، والأعراض التي انتهكت ، باسمه خلال عشرية الفتنة
والمحنة في الجزائر ، وفي القصيدة تنويه بمسار المصالحة الذي سلكه رئيس
الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وإصراره عليه ، رغم التهديدات الجادّة ،
والانتقادات الحادّة ، من طرف الجهات المشبوهة التي لا تقوم مصالحها إلا في
أتون المحنة والفتنة والفوضى .

فلعلّ
إخواننا في البلدان الأخرى كالعراق ، ، اليمن ، باكستان ، الصومال ،
والسودان سورية ، ليبيا.. يستوعبون الدرس ويأخذون العبرة مما وقع في
الجزائر ، فيتجنبون الفتن ، ويتفادون المحن ، ويصونون الأرواح والأملاك
والحرائر ، ويفوتون الفرصة على العدو الماكر الغادر ، والله هو العاصم من
الضلال والخبال .

***
صالِحْ وأصلحْ فيومُ السَّعدِ مأمولُ = الصُّلحُ حبلٌ بعرش الله موصولُ
صالحْ فإنَّا بدربِ الصُّلحِ أجنادٌ = الرُّوح ُمنَّا لأجل الصُّلح ِمبذولُ
صالحْ ليعرى فريقُ الفتكِ مُفتضَحاً = الغِلُّ خِزيٌ وطبعُ الغدرِ مَرذولُ
شيِّد ْبلادا بحبٍّ دام مُتَّصلاً = لم تقتلعه صروفُ الدَّهرِ والطُّولُ
شيِّدْ بلاداً بشعبٍ ظلَّ مُلتحماً = باسمِ الأخوَّةِ في الإسلام مفتولُ
عبدَ العزيزِ أفِدْ بالصُّلحِ مَكرُمة ً= لأنتَ سيفٌ على الغدَّارِ مَسلولُ
سَلِمْتَ تَسلَمُ دُم ْللسِّلمِ مُحتضِناً = أنت المُفدَّى بحفظ الله مشمولُ
أعانك الله ُيا نَجْد َالبلاد فما = أوهى العزائم خوَّانٌ ومهبولُ
الغِرَّ ندري فها قد شاط محترِقاً = هل مَنْ توارى وراء الغِرِّ مجهولُ ؟
***
يا من جَهِدتم لفكِّ اللُّغزِ في بلدي = ألا استريحوا فإنَّ اللُّغزَ مَحلولُ
من سوف يَجني إذا حلَّ الشِّقاقُ به ؟ = من سوف يعلو وسورُ الأمن مفلولُ ؟
كم من حقودٍ على أرض الفدا حَنِقٍ = قد غاضه الصُّلحُ والإصلاحُ والجيلُ
لقد أرادوا بهذا الشَّعب مجزرة ً= تأتي عليه ولا يرتاعُ مسؤولُ
ذبحٌ وهتكٌ وتفجيرٌ وقرصنة ٌ = ظلمٌ وبطشٌ وتجويعٌ وتنكيلُ
خطفٌ وغصبٌ وإذلالٌ لأمَّتنا = أمثل هذا بإذن الدِّينِ ؟ معقولُ ؟
نِعم المصيبة إن جاءت بنافعةٍ = لقد تجلَّت مع البلوى أباطيلُ
لهفي عليكم شباباً سِيقَ مُختبَطاً = يُردي ويُردَى فمنه العقلُ مخبولُ
لهفي عليكم شباباً ساب قد عَظُمتْ = فيه المصيبةُ إن غالو أو اغتِيلُوا
قد خدَّروهم بأقراصٍ وأدويةٍ = فالوعيُ مَيْتٌ ومخُّ الرَّاسِ مشلولُ
هلِ الجهاد أيا أهل النُّهى عَمَهٌ ؟ = هلِ الشَّهادة تخديرٌ وتضليلُ ؟
أيغدرونَ ويُرمى الدِّينُ وا أسفا ؟ = فالعقلُ أضحى من البهتان مذهولُ
أيجرمونَ لتلويث الهدى ؟ عجباَ = مهما يكيدون إنَّ الكيد مبطولُ
قالوا : تعدَّوْا لأنَّ الدِّينَ جرَّأهم = إنَّ الحياة بهذا الدِّين تقتيلُ
والذِّكرُ لُغْمٌ إلى العربان مرجعُهُ = قد فاض منهم الى الأوطان تهويلُ
الدِّينُ وعيٌ وحرفُ الضَّاد ناشرُهُ = هما العداوة ُ والإرهابُ والغولُ
اُجْلُوا العروبةَ والإسلامَ يخلُ لكمْ = وجهُ الجزائرِ في الخيرُ والطَّوْلُ
كم من مذيعٍ بأنَّ الدِّين أرهبَه = فهل يُظاهرُ هذا الوهم تدليلُ ؟
هل في الشَّريعة ما يدعو الى ضرَرٍ ؟ = لقد تواتر بالتَّحريم تنزيلُ
سَلِ الكتاب عن الإسلام إنَّ له = في الأمن حكمٌ وتوجيهٌ وتعليلُ
ما جاء إلاّ بشرعٍ للسَّلام فما = في الدَّهر سلمٌ بغير الدِّين مكفولُ
لو ما كسرنا سراج الدِّين من أمَدٍ = ما اغتيلَ ظلما بزَعْمِ الدِّين مقتولُ
لقد حبسْنا كتابَ الله في وطَرٍ = قد عاث فينا برغم الذِّكر تبديلُ
وكيف تنفع آياتٌ مُجمَّدة ٌ = قد نال منها بسوء الفهم تعطيلُ ؟
وكيف يُجدي كتابٌ للهدى علَمٌ = والقلبُ صَخرٌ وبابُ العقلِ مقفولُ ؟
لقد رَكَنَّا إلى غرْبٍ يُكنُّ لنا = كلَّ الضَّغينةِ فالتَّغريبُ تبغيلُ
فكيف تنهضُ نحو النُّورِ أمَّتُنا = والسَّاعدُ الهشُّ بالتَّغريبِ مَكْبُولُ ؟
مَنْ أفسدَ الأمرَ ؟ من أشقى البلادَ به ؟ = فالشَّعبُ من طعنات الغدرِ مختولُ
مَن غالَ بالظُّلمِ مِن غِلٍّ إدارتَنا ؟ = لا يُصلحُ الدَّارَ أغرابٌ مناذيلُ
مَن دكَّ بالدَّجلِ الغربيِّ مدرسة ً ؟ = توجيهُ جيلٍ بغير النُّورِ تضليلُ
مَن حارب الضَّادَ مُعتزًّا بِبَغْبَغَة ٍ ؟ = طَمْسُ الفصاحةِ بالتَّبغِيغِ تذليلُ
مَن ميَّعَ الجيلَ حتَّى طاشَ في سَفهٍ ؟ = غاياته في الورى رقصٌ وتطبيلُ
مَن ضخَّ في نَفَقِ التَّهريبِ أرصدة ً ؟ = فالذَّيلُ من عَفنِ التَّغريبِ مَزْبولُ
مَن هَدَّ مُنتقماً أغلى مكاسبنا ؟ = فالمِسخُ عن حُلُمِ الأجداد مَعْزولُ
َمن ناطَ سطوتَهُ بالدِّين مُستتِرًا ؟ = الله يشهد والصُّفْرُ المثاكيلُ
َمن جوَّعَ الشَّعبَ حتَّى عن بطَاطَتِهِ ؟ = إن غطَّ في النَّوم عَزَّ الثُّومُ والفولُ
مَن رامَ في وَضَحٍ إتلافَ وحدتنا ؟ = إنَّ المُغرَّبَ بالأعداءِ مَتبُولُ
مَن خانَ ؟ من هانَ ؟ من أزرى بأمَّتهِ ؟ = عبدُ المآربِ من للهدم مَعمولُ
هل يحفظ العهدَ للأجدادِ مُفتتنٌ = بالغرب عن قيم الإسلام مفصولُ ؟؟؟
***
يا شعبُ متِّنْ حبال الودِّ مُعتصماً = بالله دوما، لواءُ الكُرْهِ مَخذولُ
مهما تمادت ذيولُ الكفر باغية ً = الكفرُ يُخزى فأمرُ الله مَفعولُ
***
هوامش :
- تبغيل يحوّل التابعين الى بغال تركب (واحداث ليبيا خير شاهد)
- مناذيل : انذال لتجرّدهم من الاخلاق
- الصُّفر المثاكيل : الثكالى اللواتي غيرهن الحزن على المفقودين
- الطوْل : القوة والتمكين
- المِسْخ : الذي مسخ حضاريا بانسلاخه عن دينه وقيمه
ملاحظة :
القصيدة
نشرت بعد محاولة الاغتيال التي تعرض لها رئيس الجمهورية عبد العزيز
بوتفليقة في الشرق الجزائري ، والتي كان الهدف من ورائها قطع خيط عقد
النظام لتعم الفوضى وتحقق الاستاتيجية المسطرة ( استراتيجية التدمير والقتل
والنهب والتفتيت ) كما يحدث الان في ليبيا المخطوفة
avatar
علي عبد الله البسامي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3443
نقاط : 13052
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
. : أصداء اللُّغز 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

أصداء اللُّغز :: تعاليق

بنت طرابلس 1

مُساهمة في الأحد 6 مايو - 9:52 من طرف بنت طرابلس 1


الاسلام برئ منهم هذا هو تاريخهم دائما دموي وأنتهازيون ولا يخشون فعل أي منكر في سبيل تحقيق غاياتهم
,, وكما لوحظ تسلل هده الخلايا لاحتلال الوطن العربى
لا ندهب بعيد
ها هو المتل ليبيا حاليا فى ضل الفوضى العارمه يستغلون هده الفوضى لبسط سيطرتهم متل" الاخوان بزعامة الغريانى ,الصلابى وهولاء اصحاب فكر الضال ويسعون للسلطة بقوة ومدعومين باموال دويلة قطر ولهم ركائز حتى فى الحكومة الحالية ولا ننسى تنظيم القاعدة الذى يتواجد بقوة ويعزز وجوده هذه الايام بزعامة عبد الحكيم الحصادى وبلحاج والكل يعرف ان التنظيم بداء يدخل مرحلة متقدمة فى الشرق الليبى,,

اسئل الله ان يحمى الوطن العربى ,
شكرا لك اخى البسامى ,
تحياتى وتقديرى لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

avatar

مُساهمة في الأحد 6 مايو - 11:16 من طرف علي عبد الله البسامي

شكرا لك بنت طرابلس الابية الوفية الذكية على افكارك النيرة
والحق لا يُغلب
الحق كمجرى الواد قديحفر مبتعدا عن المجرى الاصلي لكنه لابد وان يعود الى مجراه ويجرف من اعتدوا على حدوده
فاما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض
كن مع الحق ولا تهمك النتائج الدنيوية
قد تموت وانت تدافع عن الحق وهذا انتصار لك انت اما الزمن عند الله فهو اوسع من حياتك
لكن تاكد ان الحق منتصر فكن معه الى آخر رمق في حياتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى