منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

دقٌّ على باب الانعتاق

اذهب الى الأسفل

16042012

مُساهمة 

GMT + 5 Hours دقٌّ على باب الانعتاق




دقٌّ على باب الانعتاق

عبد الله ضراب الجزائر
تعْجبُ الأمم الحالية والأجيال الآتية من حالنا نحن مسلمي اليوم ، إذ كيف نمرِّغ أنوفنا في رُغام الهوان والإذلال ونحن نملك
كل مقومات العزِّ والإجلال ، من منهج قويم واضح ، وثروات ، ورجال ، فأين الخلل
؟؟؟؟

***
إنّي أُلَمْلِمُ بالقريضِ حُطامِي = أسْتلُّ من هذا الرُّكامِ حُسامِي
إنِّي أواسي بالقصائد أمَّة ً = تشكو من الخِذلانِ والآلامِ
إنِّي أعالجُ عِلَّتي في صَيْحتِي = وألومُ نفسي عن غَطيطِ منامِي
فلعلَّ أقصانا المُحاطَ بِخذْلِنَا = يُرضيه في شعري صُراخُ كلامي
ولعلَّنا ولعلَّكم نسمو إلى = قِممِ المكارم في هدى العَلاّمِ
***
يا هائمًا في ذلِّ طيشكَ مُعرضاً = عن درب عزِّكَ في هدى الإسلامِ
كَفَّنتَ نفسكَ بالمطامع والهوى = ودفنتَ عقلكَ في ثرى الأوهامِ
الرِّزقُ ويحكَ قِسْمة ٌ أزليَّة ٌ = يُعطى يُحدُّ بحكمة القسَّامِ
أجلُ النِّهاية في الكتاب مُسطَّرٌ = فلِمَ الهوانُ مخافة الإعدامِ ؟
عِشْ كالكواكبِ عالياً ومُكرَّما ً= أو مُتْ لتُرفَعَ عن هوان رُغامِ
كم من سليمٍ مات يحلم غافلا = وعليلِ جسمٍ عاش بالأسقامِ

ولقد يموتُ المرءُ من فَرَقِ الرَّدى = ويطولُ عيشُ الصَّائلِ المِقدامِ
الذلُّ موتٌ مُنتنٌ وتَحلُّلٌ = وقذارةٌ تؤذي ذوي الأفهامِ
أقدمْ وقاومْ لستَ تظلمُ يا فتى = بل أنت تكبحُ سطوة الظُلاَّمِ
نزِّهْ فؤادَك عن جُؤارِ دواجنٍ = هُزَّ البُغاةَ بزأرةِ الضِّرغامِ
لا تظلمنَّ وإن ظُلمتَ ولا تُعِنْ = بالوهْنِ أهلَ الظُّلمِ والإجرامِ
بل دافع الظلاَّمَ نصرًا للهدى = حتَّى عن الحشرات والأنعامِ
أنتَ الخليفةُ في الوجود لخالقٍ = أعلاكَ بالتَّكليفِ والإكرامِ
أنتَ الوصيُّ على العدالة في الدُّنا = لتُعاملَ الأغرابَ كالأرحامِ
أنتَ المُقاومُ بالبصيرة والهدى = ليلَ الجحود المُبطلِ الهدَّامِ
أنت المُجَلِّي بالحقيقة ظلمة َ = التَّضليل والتَّزويرِ والإبهامِ
أنتَ الوليُّ لكلِّ مظلومٍ يُرَى = ولزمرة الفقراء والأيتامِ
أنتَ السَّليط ُعلى الجهالة في الدُّنا = بالعلم والأفكار والأقلامِ

أنت الحريصُ على المكارم طاعة ً = للهِ ، فادفعْ أمَّةَ الآثامِ
***
ادفعْ مفاسدَ أمَّةٍ عبثيةٍ = تؤذي الورى بالإثم كالأورامِ
هي أمَّة ٌ قد لُعِّنتْ فتشيطنتْ = وتحاربُ التَّنويرَ بالإظلامِ
قد أوتيتْ من قبلُ مصباح الهدى = لكنَّها خانته بالإحجامِ
وتردَّدتْ ، وتمرَّدتْ ، فتشرَّدتْ = لَعْناً لها من خالقِ الأجرامِ
واليوم حاق بها الوعيدُ فأسرفتْ = في الخلقِ بالإيذاءِ والإيلامِ
واستُدرِجتْ بالاجتماع لموعدِ التَّدميرِ والإتلافِ والإعدامِ
فتسلَّطتْ فوق الرِّقاب بكيدِها المبثوثِ خبثا في خنا الإعلامِ
تندسُّ في قلب الشعوب كسوسةٍ = تُردي الهنا بالسُّكر والأنغامِ
تبني المآسيَ في الأنام بخبثها = وتخدِّر المطعون بالأحلامِ
تُذكي الضَّغائنَ والحروب تلذُّذًا = بالضرِّ والأوجاع والآلامِ
قسَمًا فما أنَّتْ شعوبٌ في الدُّنا = إلا بما أذكت من الإضرامِ
قسَمًا فلن يلق الأمان جوارَها = شعبٌ يضيق بفكرها الرَّدَّامِ
هي ( شعبُ ربٍّ ) ، والشعوب بهائمٌ = خُلقت لدورِ الخاضعِ الخدَّامِ
تُؤذي لكبرٍ راسخٍ في طبعها = من عابَ منها الدَّوْسَ بالأقدامِ
هي حيثُ حلَّتْ في البلاد تعكَّرتْ = فيها الحياةُ بفتنةٍ وصدامِ
هي لا تعيشُ سوى على بُؤرِ الرَّدى = خلفَ السِّباعِ كفاتكٍ قَمَّامِ
هي في الشعوب عدوَّة أبدية ٌ = للحقِّ والأخلاق والإسلامِ
***
شاهتْ وجوهُ حثالةٍ من قومنا = مالوا إليها ذِلَّةً بسلامِ
فنضَوْا لها ثوب الإباء تذلُّلاً = وتجرَّدوا من نخوةِ الإقدامِ
فإذا بهم عند الشعوب مهازلُ = أضحوكة ٌ لوسائل الإعلامِ
هذا يبيعُ النَّفسَ من حذرِ الرَّدى = ومثيلُه حرصاً على الأوهامِ
قد آمنوا أنَّ اليهود إلاههمْ = فاستامنوهمْ من شقا الأيَّامِ
أذيالُ خزيٍ أتقنت أدوارَها = لخيالِ عرشٍ زائلٍ وحُطامِ
إنَّ المذلَّةَ في حِمانا لعنة ٌ = حلَّتْ بنا في خِسَّةِ الحكَّامِ
يا عصبة ً باتت تبيع دماءَنا = كعصابةِ الإجرام في الأفلامِ
بابُ السَّلامِ مُضرَّجٌ لا ينفتحْ = إلا لدقِّ الصَّالحينَ الدَّامي
الفتحُ يا رهط الهوان بغضبةٍ = دينيَّةٍ لمسبِّلٍ قوَّامِ
فدَعوا الخيانةَ أهلَ فتحٍ وانفرُوا = ودعوا التَّباهي فِتية َ القسَّامِ
قوموا إلى عزِّ الهدى لا تتركوا = أملَ الشعوب لخائنٍ وحرامِي
فتوحَّدوا باسم الأخوَّة في الهدى = لا بالهوى من هائنٍ نمَّامِ
النَّصرُ يُكسبُ بالجهاد تَعبُّداً = لا بالهوانِ ... بِخسَّةِ استسلامِ
avatar
علي عبد الله البسامي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3434
نقاط : 13017
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
. : دقٌّ على باب الانعتاق 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

دقٌّ على باب الانعتاق :: تعاليق

ليبيا التحدى

مُساهمة في الثلاثاء 17 أبريل - 1:28 من طرف ليبيا التحدى

صح لسانك اخى والله بصراحة فى غاية الروعة بارك الله فيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

avatar

مُساهمة في الثلاثاء 17 أبريل - 7:36 من طرف علي عبد الله البسامي

شكرا لكم على مروركم الكريم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى