منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤

اذهب الى الأسفل

¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ Empty ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤

مُساهمة من طرف أحفاد ليبيا الاحرار في الأحد 25 مارس - 23:16

ماهي السلفية ؟

الدعوة السلفية هي: التمسك بالكتاب والسنة على فهم السلف الصالح، ودعاتها يأخذون

علمهم عن أئمة الدعوة السلفية في كل عصر، ويتتلمذون على أيدي العلماء الربانيين، وكل

دعوة لم تقم على هذا الأساس فهي دعوة منحرفة عن طريق الحق والصواب بقدر ما تركت من منهج

تعريف السلفية

لغةً:قال ابن منظور "والسلف من تقدمك من آبائك وذوى قرابتك الذين هم فوقك في السن

والفضل ومنه قول الرسول صلى الله عليه وسلم لابنته فاطمة الزهراء رضي الله عنها

"فإنه نعم السلف أنا لكِ" رواه مسلم

اصطلاحاً: قال القلشاني " السلف الصالح، وهو الصدر الأول الراسخون في العلم، المهتدون

بهدي النبي صلى الله عليه وسلم، الحافظون لسنته، اختارهم الله تعالى لصحبة نبيه، وانتخبهم

لإقامة دينه، ورضيهم أئمة للأمة، وجاهدوا فى سبيل الله حق جهاده، وأفرغوا في نصح الأمة

ونفعهم، وبذلوا في مرضاة الله أنفسهم. قال تعالى:

(وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْه)

(التوبة:الآية100)

وقال السمعاني ت 562 في الأنساب (3/273): "السَلَفي؛ بفتح السين واللام وفي آخرها فاء:

هذه النسبة إلى السلف، وانتحال مذاهبهم على ما سمعت منهم"

وقال الإمام الذهبي في ترجمة الحافظ أحمد بن محمد المعروف بـ أبي طاهر السلفي: "السَّـلَـفيّ

بفتحتين وهو من كان على مذهب السلف" سير أعلام النبلاء (21/6(.


وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

"س: ما هي السلفية وما رأيكم فيها ؟

ج : السلفية نسبة إلى السلف والسلف هم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأئمة الهدى

من أهل القرون الثلاثة الأولى {رضي الله عنهم} الذين شهد لهم رسول الله صلى الله عليه

وسلم بالخير في قوله : {خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يجئ أقوام تسبق

شهادة أحدهم يمينه ويمينه شهادته} رواه الإمام أحمد في مسنده والبخاري ومسلم،

والسلفيون جمع سلفي نسبة إلى السلف، وقد تقدم معناه وهم الذين ساروا على منهاج السلف

من أتباع الكتاب والسنة والدعوة إليهما والعمل بهما فكانوا بذلك أهل السنة والجماعة. وبالله

التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم".

فتاوى اللجنة الدائمة رقم {1361} {1/165}

عضو:عبدالله بن قعود، عضو:عبدالله بن غديان، نائب رئيس اللجنة:عبدالرزاق عفيفي،

الرئيس:عبدالعزيز بن باز


السلفية للشيخ العلامةابن العثيمين رحمه الله

السلفية هي اتباع منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ؛

لأنهم سلفنا تقدموا علينا ، فاتِّباعهم هو السلفيَّة ،

وأما اتِّخاذ السلفيَّة كمنهج خاص ينفرد به الإنسان ويضلل من خالفه من المسلمين ولو كانوا

على حقٍّ : فلا شكَّ أن هذا خلاف السلفيَّة ،

فالسلف كلهم يدْعون إلى الإسلام والالتئام حول سنَّة الرسول ، ولا يضلِّلون مَن خالفهم عن

تأويل ، اللهم إلا في العقائد ، فإنهم يرون من خالفهم فيها فهو ضال .

لكن بعض من انتهج السلفيَّة في عصرنا في عصرنا هذا صار يضلِّل كل من خالفه ولو كان الحق معه ،

واتَّخذها بعضهم منهجاً حزبيّاً كمنهج الأحزاب الأخرى التي تنتسب إلى الإسلام ، وهذا هو الذي

يُنكَر ولا يُمكن إقراره ،

ويقال : انظروا إلى مذهب السلف الصالح ماذا كانوا يفعلون في طريقتهم وفي سعة صدورهم

في الخلاف الذي يسوغ فيه الاجتهاد ، حتى إنهم كانوا يختلفون في مسائل كبيرة ، في مسائل

عقديَّة ، وفي مسائل علميَّة ، فتجد بعضَهم – مثلاً – يُنكر أن الرسول رأى ربَّه ، وبعضهم

يقول بذلك ، وبعضهم يقول : إن الذي يُوزن يوم القيامة هي الأعمال ، وبعضهم يرى أن

صحائف الأعمال هي التي تُوزن ، وتراهم – أيضاً – في مسائل الفقه يختلفون ، في النكاح ،

في الفرائض ، في العِدَد ، في البيوع ، في غيرها ، ومع ذلك لا يُضلِّل بعضهم بعضاً

فالسلفية بمعنى أن تكون حزباً خاصّاً له مميزاته ويُضلِّل أفراده سواهم : فهؤلاء ليسوا من

السلفيَّة في شيء .

وأما السلفية التي هي اتباع منهج السلف عقيدةً ، وقولاً ، وعملاً ، واختلافاً ، واتفاقاً ،

وتراحماً ، وتوادّاً ، كما قال النَّبي مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثَل

الجسد الواحد ، إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالحمَّى والسهر "

فهذه هي السلفيَّة الحقَّة . "

لقاءات الباب المفتوح " السؤال رقم 1322 .


وسئل سماحة الشيخ الإمام عبد العزيز بن باز - رحمه الله

ما تقول فيمن تسمى بالسلفي والأثري ، هل هي تزكية؟

فأجاب سماحته: (إذا كان صادقاً أنه أثري أو أنه سلفي لا بأس، مثل ما كان السلف يقول: فلان

سلفي، فلان أثري، تزكية لا بد منها، تزكية واجبة).

التحفة المهدية لمن سأل عن معنى السلفية ص 35)

وهي من محاضرة مسجلة بعنوان: "حق المسلم"، في 16/1/1413 بالطائف.)

وسئل أيضا عن الفرقة الناجية فقال:

( هم السلفيون وكل من مشى على طريقة السلف الصالح )

(التحفة المهدية لمن سأل عن معنى السلفية ص 25).


وسئل- الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله تعالى :-

عن حكم الانتساب إلى السلفية والتسمي بها ؟

فأجاب بقوله : ( أمر طيب سواء انتسبت إلى السلفية أم السنة ...وهذه النسبة ليست كنسبة الحزبيين ..)

شريط (التحذير من البدع ) الشريط الثاني (التحفة المهدية ص
37)


قال الشيخ صالح بن عبدالله العبود في كتابه عقيدة الشيخ محمد بن عبدالوهاب

السلفية ص (254ـ255) : "إن المراد من التعبير بالسلفية هو اتباع طريقة السلف الصالح

من هذه الأمة المسلمة الذين هم أهل السنة والجماعة ومعنى ذلك هو الإجماع والاجتماع على

اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وآثاره باطناً وظاهراً واتباع سبيل السابقين الأولين

من المهاجرين والأنصار الذين اتبعوهم بإحسان . . . "الخ .

(التحفة المهدية ص 10)


وقد حكى الإجماع على صحة الانتساب إلى السلف

شيخ الإسلام ابن تيميّة ـ رحمه الله ـ في الفتاوى : (1/149)

في رده على قول العز بن عبدالسلام :".. والآخر يتستر بمذهب السلف":

( ولا عيب على من أظهر مذهب السلف وانتسب إليه واعتزى إليه، بل يجب قبول ذلك منه

بالاتفاق؛ فإن مذهب السلف لا يكون إلا حقاً، فإن كان موافقاً له باطناً وظاهراً، فهو بمنزلة

المؤمن الذي هو على الحق باطناً وظاهراً، وإن كان موافقاً له في الظاهر فقط دون الباطن فه

و بمنزلة المنافق ، فتقبل منه علانيته وتوكل سريرته إلى الله، فإنا لم نؤمر أن ننقب عن قلوب

الناس ولا نشق بطونهم).

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 1322096859231
أحفاد ليبيا الاحرار
أحفاد ليبيا الاحرار
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 125
نقاط : 6143
تاريخ التسجيل : 27/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ Empty وانفضت الشراكه بين شيخ القبيله وشيخ الطريقه

مُساهمة من طرف جماهيري ضد الرشوقراطيه في الإثنين 26 مارس - 1:06



هذا المقال وجدته فى ارشيف الزحف الاخضر تم نشره عام 2004
يتوقيع الزحف الاخضر يعنى الكاتب مجهول لا يعرفه الا هيلة تحرير الصحيفه
لهذا الوضوع صله بالموضوع الطروح
--------------------------------------------

وانفضت الشراكه
بين شيخ القبيلة وشيخ الطريقة
المتطلعون للاستيلاء على السلطة يستغلون الدين
لحشد الأتباع ، ويستغفلون السذج والدراويش باستخدامهم مطايا، يصلون فوق أكتافهم
إلى السلطة، فالتاريخ البشري القديم والحديث ملئ بهذه الأمثلة والنماذج .

واليوم نتعرض لأنموذج نشاهده في هذا العصر،
فقبل قرن كان شيخ قبيلة متخلف يريد السيطرة على جزيرة ، وحيث إنه كانت تنقصه العدة
والعدد لتحقيق ذلك الجشع التقى في الهدف مع شيخ طريقة، يبحث عن السيطرة على
العقيدة الإسلامية ، بالانقلاب على ثوابت الإسلام ، والعودة به إلى الظلامية
والتخلف ، كرد فعل على الصراعات الأجنبية التي كانت تنتاب العالم الإسلامي بداية
القرن الماضي .

وهكذا وجد كلاهما ضالته في الآخر ، فاتفقا على
تأسيس شركة باسم دولة يتولى شيخ القبيلة فيها أمور السلطة والثروة ، ويتولى شيخ
الطريقة أمور الفتوى والتشريع .

كان هذا الائتلاف الثنائي وفاقياً في مظهره
الخارجي فقط ، أما في الجوهر فلكل منهما أهدافه الخاصة به .

فالأول
يتطلع إلى السلطة والثروة ، وعندما تحصّل عليهما أساء استخدامهما، فمارس عسف
السلطة، وحكرها على أبنائه وأحفاده ، وسحق بقية شعب الجزيرة العربية ، وحولهم إلى
عبيد في بلاطه ، ومارس الفجور والمجون في قصوره،
وحانات الغرب
ومنتجعات الصـليبيين ، وتآمر
على الأمة ، وأنفق الملايين على الكلاب
الضالة منها.
بينما الثاني اجتهد في تكريس الظلامية ،
وانشغل بأمور الحيض والنفاس ، والدعوة إلى عبودية المرأة ، والعودة بها إلى خانة
الإماء ، وأخذ ينبش في تراث الزنادقة والمحكومين بعقدة الاضطهاد خلال عصر الظلام ،وسعى
لترويج أفكارهم البالية .

وهكذا تحققت نتيجة واحدة، لسببين اثنين،
أولهما ممارسة الغبن والعسف والاستغلال من قبل شيخ القبيلة ، وثانيهما نشر الفكر
الظلامي الرجعي من قبل شيخ الطريقة، فكانت
النتيجة ظهور فئة من الشباب المغبون والمقهور والمغرر به والمستلب فكرياً .

وكان
لابد من البحث عن متنفس لهذا ، وهكذا تفتقت قريحة أحفاد الشيخين عن تشكيل عدو وهمي
، وإعداد العدة لمواجهته .

فالتقى أضلاع المربع، مال شيخ القبيلة ،
ودعاية شيخ الطريقة ، والتطلع الصليبي لاحتلال المنطقة ، والردة الساداتية ، للنيل
من القومية ، فتم تجنيد الآلاف وتدريبهم على أن يقاتلوا في أي مكان في العالم ،
ماعدا السعودية ، وهكذا رأينا التفجيرات والاغتيالات في الشرق والغرب .

ولكن
عندما انتهت المعركة الظاهرية ، وانكشف الهدف الحقيقي للعدو، كان لابد من البحث عن
عدو آخر .

وهذه
المرة الإسلام ،على الرغم من أن التسميات الإعلامية جاءت بذلك مرة صراحة، ومرة أخرى ضمناً .

وهكذا سقطت ورقة التوت عن الغطاء الإسلامي
للشيخين ، فلم يعد يجمعهما قاسم مشترك ، وعندما لوحظ ارتماء شيخ القبيلة في حضن
المستعمر ، وفتح أبواب الحرم، ومرقد الرسول (ص) للصليبيين، الذين شرعوا في التبول
من الأواكس على رؤوس حجاج بيت الله الحرام، وزوار قبر رسوله الكريم ...

وعندما أفلس شيخ القبيلة ،جراء سداده لفاتورة
احتلال أرضه ، المحتلة الآن بالإيجار، أو
جراء نهب دخل النفط، وإيداعه في مصارف الغرب ، بدأ يترنح ، فهو لايملك مالاً
يشتري به مرتزقة أو
عملاء ، ولم يجد حجة في الدفاع عن الإسلام ، حتى أنه اضطر لتغيير لقبه من حامي
الحرمين إلى خادم الحرمين .

وعندما شعر شيخ الطريقة بقوته من خلال أعداد
الشباب المغرر بهم ، والمسلوبة إرادتهم ، وجد أمامه الفرصة متاحة لفض الشراكة
بالاستيلاء على السلطة ، وهكذا كما يقال (رد قرنها علي عينها ) .

فبدأ
شيخ القبيلة يترنح ، فحليفه تخلى عنه مثلما تخلى في السابق عن شاه إيران، ولونول ،وماركوس
،وهيلاسلاسى ، والعرب يمقتونه ، والمسلمون يلعنونه .

ونحن ندرك حقيقة التاريخ ، ونتمتع بالوعي
للربط بين الأسباب والنتائج .

فلامناص
لقيام سلطة الشعب، والاشتراكية الطبيعية ، وقبل ذلك سيستمر الصراع بين أدوات العسف
والاستغلال من جهة ، والجماهير المغبونة والمستغلة من جهة أخرى، وستلهث الجماهير بحثاً عن طريق الخلاص ، الذي
لن تجده إلا بالثورة الشعبية، وأداتها
اللجان الثورية ، لأنها مشكلة من الملتزمين قومياً ودينياً، والقدوة في المهارة
والمسلك ،والساعين إلى تمكين الجماهير من الوصول إلى السلطة ،فهي الحركة الوحيدة
في العالم التي لا تسعى إلى السلطة .

وما
عدا ذلك فهو مضيعة للوقت وللجهد ، فكل
الحركات المستترة بالدين، والمستغلة للشعور الديني عند الشباب ، ستفشل في تحقيق
حلم الجماهير ، المتطلعة إلى الحرية والانعتاق ، وستستمر هذه الحركات أدوات هدم
للدين ، ورأس حربة لأعداء الدين، هذا
العدو الذي يسعى إلى تفتيته وتحويله إلى ديانات متقاتلة ، ظاهرها الإسلام وجوهرها
الزندقة ، وتحقيق أهداف العدو ، وما هؤلاء إلا مطايا لأعداء الإسلام .


وإلى
الأمام ... والفاتح أبداً ...
-----------------------------------------------------------------------
اليس الان حان الوقت لاعادة قأة هذا المقال
avatar
جماهيري ضد الرشوقراطيه
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3458
نقاط : 12123
تاريخ التسجيل : 28/11/2011
. : ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 126f13f0
. : ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 8241f84631572
. : ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ Empty رد: ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤

مُساهمة من طرف محارب الصحراء في الإثنين 26 مارس - 3:02

جماهيري ضد الرشوقراطيه كتب:


هذا المقال وجدته فى ارشيف الزحف الاخضر تم نشره عام 2004
يتوقيع الزحف الاخضر يعنى الكاتب مجهول لا يعرفه الا هيلة تحرير الصحيفه
لهذا الوضوع صله بالموضوع الطروح
--------------------------------------------


وانفضت الشراكه
بين شيخ القبيلة وشيخ الطريقة
المتطلعون للاستيلاء على السلطة يستغلون الدين
لحشد الأتباع ، ويستغفلون السذج والدراويش باستخدامهم مطايا، يصلون فوق أكتافهم
إلى السلطة، فالتاريخ البشري القديم والحديث ملئ بهذه الأمثلة والنماذج .
واليوم نتعرض لأنموذج نشاهده في هذا العصر،
فقبل قرن كان شيخ قبيلة متخلف يريد السيطرة على جزيرة ، وحيث إنه كانت تنقصه العدة
والعدد لتحقيق ذلك الجشع التقى في الهدف مع شيخ طريقة، يبحث عن السيطرة على
العقيدة الإسلامية ، بالانقلاب على ثوابت الإسلام ، والعودة به إلى الظلامية
والتخلف ، كرد فعل على الصراعات الأجنبية التي كانت تنتاب العالم الإسلامي بداية
القرن الماضي .
وهكذا وجد كلاهما ضالته في الآخر ، فاتفقا على
تأسيس شركة باسم دولة يتولى شيخ القبيلة فيها أمور السلطة والثروة ، ويتولى شيخ
الطريقة أمور الفتوى والتشريع .
كان هذا الائتلاف الثنائي وفاقياً في مظهره
الخارجي فقط ، أما في الجوهر فلكل منهما أهدافه الخاصة به .
فالأول
يتطلع إلى السلطة والثروة ، وعندما تحصّل عليهما أساء استخدامهما، فمارس عسف
السلطة، وحكرها على أبنائه وأحفاده ، وسحق بقية شعب الجزيرة العربية ، وحولهم إلى
عبيد في بلاطه ، ومارس الفجور والمجون في قصوره،
وحانات الغرب ومنتجعات الصـليبيين ، وتآمر
على الأمة ، وأنفق الملايين على الكلاب الضالة منها.
بينما الثاني اجتهد في تكريس الظلامية ،
وانشغل بأمور الحيض والنفاس ، والدعوة إلى عبودية المرأة ، والعودة بها إلى خانة
الإماء ، وأخذ ينبش في تراث الزنادقة والمحكومين بعقدة الاضطهاد خلال عصر الظلام ،وسعى
لترويج أفكارهم البالية .
وهكذا تحققت نتيجة واحدة، لسببين اثنين،
أولهما ممارسة الغبن والعسف والاستغلال من قبل شيخ القبيلة ، وثانيهما نشر الفكر
الظلامي الرجعي من قبل شيخ الطريقة، فكانت
النتيجة ظهور فئة من الشباب المغبون والمقهور والمغرر به والمستلب فكرياً .
وكان
لابد من البحث عن متنفس لهذا ، وهكذا تفتقت قريحة أحفاد الشيخين عن تشكيل عدو وهمي
، وإعداد العدة لمواجهته .
فالتقى أضلاع المربع، مال شيخ القبيلة ،
ودعاية شيخ الطريقة ، والتطلع الصليبي لاحتلال المنطقة ، والردة الساداتية ، للنيل
من القومية ، فتم تجنيد الآلاف وتدريبهم على أن يقاتلوا في أي مكان في العالم ،
ماعدا السعودية ، وهكذا رأينا التفجيرات والاغتيالات في الشرق والغرب .
ولكن
عندما انتهت المعركة الظاهرية ، وانكشف الهدف الحقيقي للعدو، كان لابد من البحث عن
عدو آخر .
وهذه
المرة الإسلام ،على الرغم من أن التسميات الإعلامية جاءت بذلك مرة صراحة، ومرة أخرى ضمناً .
وهكذا سقطت ورقة التوت عن الغطاء الإسلامي
للشيخين ، فلم يعد يجمعهما قاسم مشترك ، وعندما لوحظ ارتماء شيخ القبيلة في حضن
المستعمر ، وفتح أبواب الحرم، ومرقد الرسول (ص) للصليبيين، الذين شرعوا في التبول
من الأواكس على رؤوس حجاج بيت الله الحرام، وزوار قبر رسوله الكريم ...
وعندما أفلس شيخ القبيلة ،جراء سداده لفاتورة
احتلال أرضه ، المحتلة الآن بالإيجار، أو
جراء نهب دخل النفط، وإيداعه في مصارف الغرب ، بدأ يترنح ، فهو لايملك مالاً يشتري به مرتزقة أو
عملاء ، ولم يجد حجة في الدفاع عن الإسلام ، حتى أنه اضطر لتغيير لقبه من حامي
الحرمين إلى خادم الحرمين .
وعندما شعر شيخ الطريقة بقوته من خلال أعداد
الشباب المغرر بهم ، والمسلوبة إرادتهم ، وجد أمامه الفرصة متاحة لفض الشراكة
بالاستيلاء على السلطة ، وهكذا كما يقال (رد قرنها علي عينها ) .
فبدأ
شيخ القبيلة يترنح ، فحليفه تخلى عنه مثلما تخلى في السابق عن شاه إيران، ولونول ،وماركوس
،وهيلاسلاسى ، والعرب يمقتونه ، والمسلمون يلعنونه .
ونحن ندرك حقيقة التاريخ ، ونتمتع بالوعي
للربط بين الأسباب والنتائج .
فلامناص
لقيام سلطة الشعب، والاشتراكية الطبيعية ، وقبل ذلك سيستمر الصراع بين أدوات العسف
والاستغلال من جهة ، والجماهير المغبونة والمستغلة من جهة أخرى، وستلهث الجماهير بحثاً عن طريق الخلاص ، الذي
لن تجده إلا بالثورة الشعبية، وأداتها
اللجان الثورية ، لأنها مشكلة من الملتزمين قومياً ودينياً، والقدوة في المهارة
والمسلك ،والساعين إلى تمكين الجماهير من الوصول إلى السلطة ،فهي الحركة الوحيدة
في العالم التي لا تسعى إلى السلطة .
وما
عدا ذلك فهو مضيعة للوقت وللجهد ، فكل
الحركات المستترة بالدين، والمستغلة للشعور الديني عند الشباب ، ستفشل في تحقيق
حلم الجماهير ، المتطلعة إلى الحرية والانعتاق ، وستستمر هذه الحركات أدوات هدم
للدين ، ورأس حربة لأعداء الدين، هذا
العدو الذي يسعى إلى تفتيته وتحويله إلى ديانات متقاتلة ، ظاهرها الإسلام وجوهرها
الزندقة ، وتحقيق أهداف العدو ، وما هؤلاء إلا مطايا لأعداء الإسلام .


وإلى
الأمام ... والفاتح أبداً ...
-----------------------------------------------------------------------
اليس الان حان الوقت لاعادة قأة هذا المقال

¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 2480365830 ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 2480365830 ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 2480365830 ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 2480365830

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 118543585
ماينتسى مالبال خوي جيفارا... اجعنا جنانن عاليات اديارا.... يوم ملاحم سرت..... سجل فخر ليبيا بكل جدارا

رحمك الله يا اخونا المعتصم بالله يا جيفارا العرب


ليبيا هي امي وغلاها يجري في دمي



محارب الصحراء
محارب الصحراء
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9353
نقاط : 18076
تاريخ التسجيل : 28/07/2011
. : ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 706078396
. : ¤؛°`° مـــــــــاهــــــــــــــي الـسلفيـــــــــــــــــــــــــة °`°؛¤ 824184631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى