منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

كتاب التحالف الاسود -وكالة الاستخبارت المركزية CIA و المخدرات و الصحافة

اذهب الى الأسفل

كتاب التحالف الاسود -وكالة الاستخبارت المركزية CIA و المخدرات و الصحافة

مُساهمة من طرف صحراوي حر في السبت 19 نوفمبر - 18:08

كتاب التحالف الاسود

وكالة الاستخبارت المركزية
و المخدرات و الصحافة

الكسندركوكبرن -جيفرى سانت كلير

يقول المؤلفان ألكسندر كوكبرن وجيفرى سانت كلير عن هذا الكتاب: "هذه إلى حد كبير قصة سلوك إجرامى، هو فى جزء كبير منه من فعل وكالة الاستخبارات المركزية CIA. إنها قصة عدد ممن تواطأوا فى الصحافة الأمريكية فى تغطية آثار الوكالة. وعندما يجبر هؤلاء الصحفيون على الرضوخ لأنشطة الوكالة الإجرامية، فإنهم كثيرًا ما يلجئون إلى فكرة "العملاء المارقين"، أو على الأقل إلى "الوكالة المارقة" كملاذ أخير. ونحن لا نقبل هذا الفصل بين أنشطة وكالة الاستخبارات المركزية وسياسات الحكومة الأمريكية وقراراتها. وسواء أكان تدخل ترومان فى الصين ـ الذى أوجد ملوك الأفيون البورميين ـ أو فكرة قتل كاسترو التى تسلطت على الإخوة كنيدى، أو أوامر نيكسون بـ "مزيد من الاغتيالات" فى فيتنام، فقد كانت وكالة الاستخبارات المركزية على الدوام المُنَفِّذ المطيع لإرادة الحكومة الأمريكية التى تبدأ بالبيت الأبيض". ويتناول الكتاب تاريخ التحالف الذى يجمع بين وكالة الاستخبارات المركزية وتجارة المخدرات والصحافة؛ حيث تكرر نمط استغلال الوكالة لأرباح المخدرات لدعم الجماعات المناهضة للسلطات الحاكمة، وذلك باستخدام أموال المخدرات لشراء الأسلحة وشراء ذمم الكثيرين، ثم تأتى الصحافة وتكذِّب ذلك. وفى حالات عديدة كانت الوكالة تحمى تجار المخدرات، بل وتدعمهم بأساطيل من الطائرات التى تقدمها لهم لنقل المخدرات والسلاح. وبلغ الأمر حد السكوت عن تهريب المخدرات إلى داخل الولايات المتحدة نفسها والتغاضى عن أثرها المدمر على الشباب الأمريكى، إرضاء لتجار المخدرات الذين كانوا يتولون نقل السلاح من أمريكا إلى نيكاراجوا، لتعود طائراتهم محملة بالكوكايين والماريجوانا. وإذا سقط أى من هؤلاء فى أيدى جهة أخرى من جهات تنفيذ القانون فى أمريكا أو خارجها، كذلك الوكالة تتدخل على الفور لتحول دون التحقيق معه وإدانته، بحجة أن التحقيق معه يعرِّض أمن الولايات المتحدة القومى للخطر، بينما هى تخشى فى الواقع فضح ممارساتها غير المشروعة داخل الولايات المتحدة وخارجها. وكانت الوكالة فى كل مرة تنكر الاتهامات الموجهة إليها من خلال الصحافة الموالية لها طبعًا ـ حيث تدعى الصحف أن تلك اتهامات "لا أساس لها" أو "مبالغ فيها" أو "غير مؤكدة" أو "حكايات قديمة". ثم تعود بعد فترة ـ ولكن بنبرة خفيضة تكاد لا تُسمع ـ لتعترف بما قيل. حدث ذلك فى تجنيدها للعلماء النازيين، وإجراء التجارب على المواطنين الأمريكيين السود، والسعى لاغتيال كاسترو، والتحالف مع أمراء الأفيون فى بورما وتايلاند ولاوس ومؤامرات أخرى كثيرة ..


رابط الكتاب

http://www.multiupload.com/KA69EWMV0J




صحراوي حر
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 54
نقاط : 4948
تاريخ التسجيل : 18/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى