منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

كتاب مصممو أو مهندسو الكارثة : تدمير ليبيا ,,, تأليف : بيت هوكستر

اذهب الى الأسفل

كتاب مصممو أو مهندسو الكارثة : تدمير ليبيا ,,, تأليف : بيت هوكستر

مُساهمة من طرف عاشق الكتاب الاخظر في السبت 17 فبراير - 11:33

مهندسو الكارثة.. تدمير ليبيا Architects of Disaster: the destruction of Libya للسياسي الأميركي «بيت هويكيسترا» عضو الحزب الجمهوري عن ولاية «ميشيغان» في مجلس النواب الاميركي من 1993 الى 2010، ورئيس لجنة الاستخبارات في هذا المجلس ما بين 2004- 2007.. والذي ترشح عام 2010 لمنصب حاكم ولاية «ميشيغان»، كما ترشح لعضوية مجلس الشيوخ عام 2012. وهو يروي القصة الحقيقية وراء الأحداث المأساوية في بنغازي (اغتيال السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز) والسياسة الخارجية الكارثية لإدارة أوباما في ليبيا.
يوثق الكتاب الدور الذي قام به رئيس عديم الخبرة بالإضافة إلى وزارة الخارجية الأمريكية المسيّسة برئاسة هيلاري كلينتون في تحويل الدولة المستقرة الواقعة في شمال أفريقيا إلى دولة جهادية فاشلة تنشر الإرهاب في الشرق الأوسط وتطلق سيلً من المهاجرين الخائفين عبر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.
يقدم الكتاب تحليلاً دقيقاً لكيف أدت السياسة الخارجية الأمريكية إلى كارثة حقيقية في ليبيا مما حولها إلى دولة فاشلة على شواطئ البحر الأبيض المتوسط.
الآن يعمل كزميل متابع فى مشروع التحقيق في قضايا الإرهاب، هوكستر فصل كيف حول التدخل المأساوي الأمريكى هذا البلد الشمال أفريقي من جزيرة من الاستقرار النسبي في العلاقة التدريب والأيديولوجية، ونقلها الى منظومة إرهابية متطرفة تقوم بالتدريب ونقل السلاح إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش – ISIS) في سوريا والعراق. والتى أدت إلى أزمة إنسانية في أوروبا.
يعكس هوكستر الحقيقة وراء تحويل المطالبات لوزيرة الخارجية السابقه هيلارى كلينتون أمام لجنة مجلس النواب في قضية بنغازي وعما إذا كان شريط الفيديو المعادي للمسلمين كان عفوياً أو منسقاً تنسيقاً جيداً مع إرهابيين تابعين لتنظيم القاعدة كانوا وراء الهجوم في 11 سبتمبر 2012 على منشأة أمريكية. واستناداً إلى مصادر من الداخل عميقة التجربة، يقدّم هوكستر نظرة ثاقبة في كيف أدت السياسة الخارجية الساذجة إلى كارثة، حسب تعبيره.

وفي هذا الكتاب رد على مجموعة الليبراليين الجدد اللذين يسوقون للمشروع الأمريكى، مشروع المؤسسات المالية العالمية الكبرى، وعلى المسوقين لفكرة جلد الذات وتبرئة الولايات المتحدة وعدم تحميلها المسؤولية لما جرى ويجرى في ليبيا.
وينتقد الكتاب الآليات والنتائج التي تم من خلالها إدارة الحالة الليبية معتبراً ذلك غباء من الإدارة الأمريكية في حين أن الحقيقة هي أن الإدارة الأمريكية لباراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلارى كلنتون كانوا يعملون داخل استراتيجية مرسومة بدقة ولم تكن غبية.
ويخلص الكتاب إلى أن الإرهاب والحرب على الإرهاب يُنفّذان بأدوات استخباراتية مباشرة وبشخوص لهم تواصل مباشر مع هذه الأجهزة من أجل إحداث حالة الإرهاق للمجتمع الليبي وتفكيكه اجتماعياً وتدميره اقتصادياً حتى يسهل السيطرة عليه واحتواؤه في مشروع القوى الاقتصادية المتعددة الجنسيات المملوكة للمؤسسات المالية العالمية الكبرى. وأن  كل الذي جرى في ليبيا لا علاقة له بالحرية ولا بالديمقراطية، وهذا يقودنا إلى محصلة مفادها بأن أطراف المعارضة الليبية القادمة مع المشروع العسكريين منهم والمدنيين هم جزء من مشروع السيطرة وأداة من أدواته لتنفيذ إستراتيجية مرسومة مسبقاً.
Flag Flag Flag
avatar
عاشق الكتاب الاخظر
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 15
نقاط : 992
تاريخ التسجيل : 01/03/2017

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى