منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

بو يصير: أنصار النظام الجماهيري أكبر الكتل الانتخابية وحفتر يسعى للسلطة عسكريا

اذهب الى الأسفل

بو يصير: أنصار النظام الجماهيري أكبر الكتل الانتخابية وحفتر يسعى للسلطة عسكريا

مُساهمة من طرف الشابي في الأحد 24 ديسمبر - 21:01

قال المحلل السياسي والمستشار السياسي السابق لحفتر محمد بو يصير إن أنصار النظام الجماهيري هم أكبر الكتل الانتخابية الموجودة في ليبيا، مبينا أن الدكتور سيف الإسلام القذافي قام خلال السنوات العشر الأخيرة قبل نكبة فبراير بعمليات إصلاح، مبينا “عندما جاء الإصلاح خلال السنوات العشر الأخيرة فنحن مع هذا الإصلاح، وندعمه”.
وأضاف في تصريحات إعلامية إن “حليف الروس الحقيقي في ليبيا هو من وقع معهم اتفاقيات كبرى يمكن أن تفتح لهم السوق الليبي، وبالتالي لا يريدون بقاء هذه الأطراف خارج اللعبة السياسية”.
وأكد أن المبعوث الاممي الى ليبيا غسان “سلامة تمكن من تحقيق وحدة المجتمع الدولي، والناس في ليبيا تشعر أن هناك محاولة إعادة انتاج للوضع”، مبديا تفاؤله من مجريات الأحداث، وبين أن “ليبيا ستتجه لمسار سياسي سيعيد للناس قدرتهم على العيش في بلدهم”.
وأجاب عن رأيه فيما يخص حملة التفويض التي قام بها بعض الأشخاص في المنطقة الشرقية، ورفضهم للانتخابات، منوها الى تصريح “وزير خارجية فرنسا قال في اجتماع مع فايز السراج بأن “أسوأ ما يمكن لجنرال عمله هو التحدث عن أمور لا يستطيع أن يحققها” وهذه العبارة واضحة جدا”.
واستبعد إمكانية تحقق “الحسم العسكري في ليبيا، لأنه من الصعب القيام بذلك خاصة في ظل ضعف إمكانيات حفتر، كما أنه تحدث عن مناطق في ليبيا ادعى تبعيتها له لكن الحقيقة اثبتت غير ذلك مثل ورشفانة، الوطية وغيرهما، مبينا أنه لا يملك السلسة العسكرية اللازمة للسيطرة على البلاد”.
وحذر بو يصير من وصول حفتر الى الحكم في ليبيا قائلا “حفتر إذا حكم ليبيا سيحولها الى معرض صور، وهذا ما لا يريده الليبيون، ولم يقبلوا به، وكذلك الحال بالنسبة للضباط الشرفاء الذين يؤمنون بأن حكم البلاد لا يتم بالدبابة”.
وشدد المحلل السياسي أن “الحرب على الإرهاب لا تستدعي أن يتولى حفتر السلطة، فدوره هو محاربة الإرهاب، وعند الوصول لهذا الهدف يمكن أن نحييه لكن عندما يكون هدفه الحصول على السلطة بأي ثمن فيجب أن نرفضه ونعارضه”.
وانتقد المستشار السياسي السابق لحفتر أيضا تعامله (حفتر) وقواته في بعض المواقف العسكرية قائلا “ما قام به في بعض مناطق بنغازي من قتل الناس، حتى لو كانوا إرهابيين، غير صحيح وغير جائز حيث يجب أن يقدموا للمحاكمة لا أن تقطع رؤسهم”.
كما أشار الى الحصار الخانق الذي تتعرض له درنة، وتساءل “من أعطاه التفويض لفعل هذا، وما تتعرض له درنة الان يشير الى أنه يمكن أن يعيد الكرة في أي مدينة أخرى، بدعوى أنهم إخوان”.
وشدد بو يصير على أنه “يمكن الحصول على عمليات عسكرية أفضل من خلال خطة سياسية، ويجب أن تكون الأخيرة متحكمة في الأولى، خاصة وأن أعظم الجنرالات في العالم انتصروا في معارك بدون قتال من خلال تخويفهم من قوته دون استخدام هذه القوة”.
ورأى بو يصير أن “ما يحدث الان في بنغازي هو سعي لإيصال حفتر للسلطة بأي وسيلة، مؤكدا أن عملية الكرامة الان انتهت، وما يحدث الان ليس حربا على الإرهاب بل هو حرب على كل من يرفض حفتر”.
وتحدث الكاتب السياسي عن قيام “حفتر بتوقيع مع اتفاق للتعاون ضابط استخبارات إسرائيلي مشيرا الى استلام الضابط أموالا نظيرا تحقيق هذا الاتفاق “، واتنكر الموقف قائلا “لا يوجد جيش عربي يتحالف مع إسرائيل”.
وأشار بويصير الى أن “حفتر أرسل وفدا بعضويه أحد أبنائه الى واشنطن واينر في الخارجية الامريكية، وأبلغوه أنهم يخططون لدخول طرابلس وحكمها عسكريا لمدة 4  سنوات، فكان رد واينر أن هذا مرفوض وأن طرابلس خط أحمر ولن نسمح بذلك، وتابع، عندما سأل واينر عن مصير مجلس النواب، كان الرد هو ازاحته من المشهد، مضيفا أن واينر قام بتسجيل “المحادثة ووزعها على عدة دول”.
كما لفت إلى اجتماع في سبتمبر واكتوبر حفتر مع بيتر بودي الذي قال له أن استخدام القوة العسكرية خط أحمر، وأنهم لن يسمحوا بوصول شخص يلبس البدلة العسكرية للسلطة”.
وأكد أن “الولايات المتحدة تدرك جيدا أن مخطط حفتر هو الوصول للسلطة عسكريا.”
ونوه الى أن حفتر يتناقض في أحاديثه التي يصرح بها حيث يعترف بالاتفاق السياسي ويدعمه من جانب، وبعد ثلاثة أيام يرفض الانتخابات وهذا مرفوض.
وأكد بو يصير أنه “لا يوجد أي طرف في ليبيا الان لا يريد المشاركة في الانتخابات، فجميع الأطراف تسعى الى حل سلمي ولا تريد القتال، لكن هناك طرف يسعى إلى احداث عراقيل من اجل اثبات ان الحل السياسي لا يصلح ويجب أن يكون الحل العسكري هو الأمثل، فيما نجد أن جميع الشخصيات الأخرى والأطراف لديها حلول سياسية بعيدا عن الدبابة”.
وتطرق بو يصير إلى أن “المشهد الان يظهر ان هناك تجمع دولي واقليمي حول خطة سلامة، ولا يوجد أصوات دولية معترضة ولو جزئيا على المسار المرن الذي يسعى للخروج من مشكلة حرب الشرعيات الجارية في ليبيا، خاصة وأن الانتخابات هي التي توحد مؤسسات الدولة وتعطي الشرعية للاجسام المنتخبة”.
ورأى أن “غسان سلامة لا يتفاوض مع الليبيين وحدهم بل يتفاوض مع العالم، حيث أنه التقط من خلال وجوده في موسكو أهمية مشاركة كل الأطراف الليبية في العملية السياسية، وبالفعل أعلن سلامة من روسيا ضرورة مشاركة أنصار النظام الجماهيري في العملية السياسية القادمة في ليبيا”.
وبرر الكاتب السياسي قوة الدفع الدولية والإقليمية الكبيرة للانهاء الازمة في ليبيا بأن “إنهاء الحرب في سوريا والعراق يعني بحث المتطرفين عن مكان آخر وبالتالي التوقعات تشير الى ليبيا لانها مكان متشقق ومتشرذم”، لافتا الى أن “عناصر من داعش اعترفوا أنهم يذهبون الى ليبيا عبر السودان، ولذلك فإن القصف في الصحراء الليبية يستهدف ما وصفه بالقواعد لتنظيم القاعدة” .
وبين أن “التمركز في ليبيا وسيطرة المتطرفين على النفط مع قربها من شواطئ أوروبا، يعد تهديدا للأمن القومي العالمي، وهو ما دفع الولايات المتحدة لوضع ليبيا من أولوياتها”
وأشار الى “تغير الموقف الأمريكي واضح ، حيث أن ترامب عندما كان يتهم من كلينتون وأوباما بأنهم حولوا دولة الى بلد مرتع للإرهاب وفوضى، واتهم كلينتون بذلك بشكل مباشر”
ونوه الى أن “ماك ماستر المسؤول في الامن القومي الأمريكي حذّر ترامب من الوضع في ليبيا، مبينا أن اهتمام الولايات المتحدة بليبيا ينبع من حتمية مواجهة الإرهاب”.
ورأى بو يصير أن الولايات المتحدة “لديهم أفكار كثيرة للتواجد في ليبيا وهدفهم هو مواجهة الإرهاب، والدفع بالعملية السياسية في ليبيا لأنها الخيار الوحيد أمام جميع الأطراف، حيث ان الخارجية الامريكية أكدت أن أي خيار أخر في ليبيا يهدد الامن القومي الأمريكي وبالتالي يمكن أن تقوم الولايات المتحدة بأي شيء لضمان حماية امنها القومي، مشيرا الى أنها قد تبدأ في تسليح أجزاء من الجيش الليبي”.
كما لم يستبعد بويصير ” التدخل العسكري الأمريكي في ليبيا، وذلك بعيدا عن مجلس الامن والأمم المتحدة من خلال التعاون مع السلطة الموجودة في الدولة، وروسيا أيضا أكدت إمكانية التعاون مع الولايات المتحدة لحل الازمة في ليبيا انطلاقا من هذا المبدأ”.
وأكد الكاتب السياسي أن “الامريكان سيكونون سباقون بشأن ليبيا، ومن الواضح انها تريد الدخول الى المشهد الليبي وستحارب الإرهاب في ليبيا والنيجر ومالي وحتى نيجيريا، ولكن التدخل الأوروبي محدود”
وبين أن “هناك تزاحم بين فرنسا وبريطانيا وإيطاليا على ليبيا، حيث أنهم يتزاحمون على النفط الليبي، لحل مشكلة حاجتهم الى روسيا في توليد الطاقة”
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10311
نقاط : 30405
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى