زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

وزير العدل الليبى لـ"اليوم السابع": قانون العفو ينطبق على سيف الإسلام القذافى.. واحتجاز سلطات لبنانية لـ"هانيبال" ابتزاز.. إقامة مهاجرين على أراضينا مرفوض.. ونتمنى نجاح جهود مصر فى حل الأزمة الليبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وزير العدل الليبى لـ"اليوم السابع": قانون العفو ينطبق على سيف الإسلام القذافى.. واحتجاز سلطات لبنانية لـ"هانيبال" ابتزاز.. إقامة مهاجرين على أراضينا مرفوض.. ونتمنى نجاح جهود مصر فى حل الأزمة الليبية

مُساهمة من طرف الشابي في الإثنين 6 فبراير - 15:49


سيف الإسلام القذافى


كتب أحمد جمعة

قال وزير العدل والاقتصاد والصناعة فى الحكومة الليبية المؤقتة منير عصر، إن قانون العفو العام الصادر بموجب القرار الذى أقره البرلمان ينطبق على حالة سيف الإسلام القذافى، نجل العقيد معمر القذافى، موضحا أن قضية "سيف" تم تدويلها، وتطالب المحكمة الجنائية الدولية بتسليمه ما دفع وزارة العدل لمخاطبة المحكمة لوقف ملاحقته.

وزير العدل الليبى
 
وأضاف وزير العدل الليبى فى تصريحات لـ"اليوم السابع" خلال زيارته الأخيرة لمصر أن قضية سيف الإسلام شأن داخلى، والقضاء المختص هو المسئول عن الفصل فيها، وأن قانون العفو ينطبق عليه ما لم يكن مطلوبا على ذمة قضايا أخرى، مشيرا إلى أن محكمة الجنائية الدولية لم ترد على خطاب الوزارة فى هذا الشأن، لكن الشعب الليبى بأكمله يرفضون تسليمه للخارج، على حد قوله.

وزير العدل والاقتصاد والصناعة فى الحكومة الليبية المؤقتة منير عصر
 
وحول الرقابة المفروضة على السجون فى مدينة الزنتان المحتجز بها سيف، أكد منير عصر أن المنطقة بها سجون عسكرية لا تخضع لرقابة وزارة العدل الليبية، خلافا للسجون المدنية التى تتبع الحكومة المؤقتة التى تخضع لرقابة وإشراف كامل، موضحا أن الجهاز القضائى فى ليبيا موحد والإجراءات الإدارية تتم دون أى عراقيل، مشيدا بالجهاز القضائى فى ليبيا الذى أصدر أحكاما قوية فى ظل الأزمات التى تعصف بالبلاد.

سيف-الاسلام-القذافي
وفيما يتعلق بقضية هانيبال القذافى المحتجز لدى السلطات اللبنانية، أكد أنه تقدم بخطاب لوزير العدل اللبنانى للتدخل لأنه مواطن ليبى والاتهامات الموجهة له غير مقبولة من حيث المنطق، ولاسيما فى قضية اختفاء موسى الصدر فقد كان هانيبال صغيرا، معتبرا قضية احتجازه من قبل السلطات اللبنانية ابتزازا.
 
ونفى وزر العدل الليبى تعرض القضاء لأى ضغوطات فى البلاد فهو يعمل فى أحلك الظروف بكل دوائره لأن القضاء الليبى متجه فى الاتجاه الصحيح.
 
من جهة أخرى، قال منير عصر: إن أوضاع السجون التى تقع تحت سيطرة الحكومة الليبية المؤقتة يراعى فيها الجانب الحقوقى، مؤكدا أنه تم استحداث مكاتب حقوق إنسان تتضمن هيكل إدارى ووكيل وزارة لحقوق الإنسان وإجراءات تتضمن الإعاشة الصحية للسجناء بشكل جيد، وذلك خلافا للسجون التى لا تخضع لسيطرة الحكومة "الشرعية" والتى تجرى بها انتهاكات فى بعض السجون.
 
وأضاف: "وضع حقوق الإنسان ليس مثاليا فى ليبيا.. لكنه ليس الأكثر سوءًا مقارنة بما يحدث فى جميع دول العالم".
 
وعلى الصعيد السياسى، قال إن الشعب الليبى مد يده لكل من قدم مبادرة لحل الأزمة الليبية، مؤكدا أن الليبيين يميلون إلى مصر بطبيعتهم ولديهم آمال كبيرة فى نجاح الجهود المصرية، متوجها بالشكر للدولة المصرية على وقوفها إلى جانب الشعب الليبى فى محنته.
 
وأكد منير عصر أن الاتفاق السياسى بين الأطراف الليبية، وما شابه من جدليات أدى لإرباك المشهد وصعوبة الحسم فى الملفات الهامة، وقال: "ما لم يتحسن المشهد السياسى وتشكيل حكومة لن يمكن التعاطى مع أى ملفات".
 
وعن دعوة عدد من السياسيين الأوروبيين إلى استضافة ليبيا معسكرات للمهجرين واللاجئين، قال : "هذا الملف مرفوض.. وليبيا لن تقبل إقامة معسكرات للمهاجرين على أراضيها".
 
وعن الصحفيين التونسيين المختطفين منذ سنوات، أكد وزير العدل الليبى أن المناطق التى كانت تحت سيطرة الحكومة ثبت أنهم لم يتواجدوا فيها، مشيرا إلى سماح الحكومة المؤقتة للحكومة التونسية بالتحقيق والإطلاع على تحقيقات الجانب الليبى، حيث أرسل الجانب التونسى فريق تحقيق ولم يفصح عن نتائج التحقيقات على الرغم من تمكينهم من زيارة السجون الليبية والإطلاع على التحقيقات، مضيفا "فى نهاية المطاف التقصير ليس من جانبنا فهم لم يطلعوا أسر المختطفين ولم يخطرونا بتفاصيل تحقيقاتهم".
 
وردا على سؤال حول ملف إعمار ليبيا،  أكد منير عصر أن ليبيا خرجت من زلزال عنيف فهى تحارب الإرهاب نيابة عن العالم، بعدما كانت ليبيا وجهة لتدريب وتمويل المسلحين للتوجه إلى أوروبا، وتابع: "ليبيا حاربت وحدها وسط تآمر من بعض الدول التى كانت من المفترض أن تقف إلى جانبنا.. المواطن الليبى تحمل المسئولية وضحى لكن المارد الليبى سينهض بسرعة لبناء البلاد وإعمارها مرة أخرى".
 
وأكد وزير العدل الليبى أن حكومته قامت بحركة بناء وصيانة للمبانى المتضررة جراء الأحداث الأخيرة فى ليبيا، موضحا أن المناطق المنكوبة ستتبنى الحكومة المؤقتة إعادة إعمارها فالخطط جاهزة
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9042
نقاط : 25668
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى