زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

تقرير برلماني بريطاني:ليبيا هي الكوارث الغربية كاملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تقرير برلماني بريطاني:ليبيا هي الكوارث الغربية كاملة

مُساهمة من طرف الشابي في الأحد 6 نوفمبر - 20:11


 قبل ثلاث سنوات، أعلن حلف شمال الأطلسي أن المهمة في ليبيا كانت "واحدة من أكثر نجاحا في تاريخ الناتو". واليوم، هذا البيان هو كذب ثبت أن كان يتغذى على عامة الجمهور في الغرب. وقد اعترف تقرير نشرته مؤخرا لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني بشكل قاطع أن التدخل الغربي في ليبيا في عام 2011 لم يكن مبنيا فقط على معلومات المخابرات الخاطئة ولكن أيضا مهدت مباشرة الطريق لعودة الجماعات الارهابية الاسلامية في البلاد. ما كان في البداية تم نشر كنوع من "التدخل الإنساني" إلى "حماية" المدنيين من "طغيان القذافي" تفاقم قريبا في لعبة سيئة السمعة لتغيير النظام، وأدى إلى كارثة لاحقة، وانتشار الجماعات الإسلامية وسقوط ليبيا من دولة مستقرة بشكل معقول إلى مجزأ. نتائج التقرير وعلى هذا النحو، انتقادات شديدة من حيث طريقة الغرب، خصوصا الولايات المتحدة، وقد تم إسقاط ضرورة قصوى لتدخل حلف الناتو.
حتى لو كنا على الموافقة على الاقتراح الغربي أن نظام القذافي كان يلحق الفظائع على شعبها وأن الهدف الحقيقي، وذلك مقال نشر مؤخرا من قبل الشركات الممولة ويقول معهد بروكينغز، وكان لحماية الشعب ويخلص التقرير إلى أن خاطئ. وتنص بشكل لا لبس فيه:
"العديد من صانعي القرار في الغرب يعتقد حقا أن الزعيم الليبي معمر القذافي قد أمر قواته للمدنيين مجزرة في بنغازي، إن تلك القوات تمكنت من دخول المدينة. ومع ذلك، في حين أن الزعيم الليبي معمر القذافي هدد بالتأكيد العنف ضد أولئك الذين حملوا السلاح ضد حكمه، وهذا لم يترجم بالضرورة إلى تهديد للجميع في بنغازي. باختصار، تم تقديم حجم التهديد للمدنيين مع اليقين لا مبرر له. ذكر مسؤولون في المخابرات الامريكية وصفه التدخل بأنه "قرار الاستخبارات الضوء."
فضح خواء من "الحقائق" نشر أن نظام القذافي كان يقتل بلا تمييز مواطنيه، وأنه قد استمر في القيام بذلك "بأعداد كبيرة اذا كان هذا ما يتطلب بقاءه"، يذكر التقرير أن شيئا من هذا القبيل لم يحدث في وكان من المرجح أن تحذو وقت تدخل أو. حدث التدخل ليس لأن القذافي كان إلحاق الفظائع ولكن لأنه كان ينتصر في الحرب ضد الميليشيات الغربية والعربية الممولة من:
"وعلى الرغم من خطابه، واقتراح أن الزعيم الليبي معمر القذافي قد أمر بقتل المدنيين في بنغازي وغير معتمدة من قبل الأدلة المتاحة. وكان نظام القذافي استعادت المدن من المتمردين دون مهاجمة المدنيين في أوائل فبراير 2011. "
ويمضي التقرير إلى القول بأن:
"في 17 مارس 2011، أعلن الزعيم الليبي معمر القذافي للثوار في بنغازي،" تخلص من الأسلحة الخاصة بك، تماما مثل إخوانكم في أجدابيا وغيرها من الأماكن فعل. أنهم ألقوا عنهم أسلحتهم، وأنها آمنة. نحن لم يسع لهم على الإطلاق. "وكشفت التحقيقات اللاحقة أنه عندما استعادت قوات النظام القذافي اجدابيا في فبراير 2011، وأنها لم تهاجم المدنيين."
وخلافا لهذا الوضع كان شعار "حماية" الناس أنه من المتوقع رسميا للاستهلاك العام، في حين أن الهدف الحقيقي لارسال القذافي الداخل وإلى إعادة تصميم مستقبل ليبيا التي القذافي أو الشركات التابعة له لن يكون لها أي دور تلعبه. وجاء في التقرير:
وقال "عندما سعى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد ذلك وحصل على موافقة البرلمان على التدخل العسكري في ليبيا في 21 مارس عام 2011، أكد مجلس العموم أن الهدف من التدخل كان لا تغيير النظام. في أبريل 2011، إلا أنه وقعت خطاب مشترك مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يحدد السعي الجماعي من "مستقبل بدون القذافي".
كان هذا هو الهدف دائما إلى فرض نظام جديد على شعب ليبيا هو واضح من النتائج الأخرى التي جرى استكشاف أي خيار آخر سوى أن التدخل العسكري واعتبار
"إن الحكومة وضعت بسرعة سياسة جديدة للتدخل لحماية المدنيين مع اقتراب قوات الشعب الليبي المسلح القذافي بنغازي في منتصف فبراير شباط 2011. ولم استكشاف البدائل للتدخل العسكري مثل العقوبات والمفاوضات أو تطبيق الضغط الدبلوماسي. في السعي الى تغيير النظام، والتخلي عن عقد من المشاركة في صياغة السياسات الخارجية ... "
ما أراد الغرب إلى تحقيقه من خلال تغيير النظام؟
كما يمكن أن يتوقع من الغرب، كان الهدف الحقيقي لبسط النفوذ الغربي في القارة الأفريقية. ليبيا كانت لتكون بوابة لذلك. ومع ذلك، طالما كان القذافي هناك، لا يمكن أبدا أن يتحقق هذا الهدف. وبالتالي، فإن الدعاية المناهضة للقذافي وتطوير الخطاب "المؤيدة للديمقراطية" في الغرب التي مهدت الطريق لتدخل يقودها حلف شمال الاطلسي. يجند التقرير التالي الأهداف الحاسمة، التي كانت ذات أهمية حاسمة بالنسبة لساركوزي في فرنسا، وراء التدخل العسكري وتغيير النظام في ليبيا:
1. الرغبة في الحصول على حصة أكبر من إنتاج النفط في ليبيا.
2. زيادة النفوذ الفرنسي في شمال أفريقيا،
3. تحسين الوضع السياسي الداخلي له في فرنسا،
4. تزويد الجيش الفرنسي مع فرصة لإعادة تأكيد مكانتها في العالم.
5. عنوان القلق من مستشاريه على المدى الطويل القذافي خطط لتحل محل فرنسا كقوة مهيمنة في إفريقيا الناطقة بالفرنسية.
وبالتالي لتحقيق هذه الأهداف، تم تنفيذ استراتيجية مزدوجة. من ناحية، وتدخل حلف شمال الأطلسي وعلى أسلحة ناحية أخرى سمح لتوزيعها على الميليشيات الاسلامية. ويشير التقرير بشكل قاطع:
"... تحول. والمجتمع الدولي يغض الطرف عن توريد الأسلحة للمتمردين. اللورد ريتشاردز تسليط الضوء على "الدرجة التي الإماراتيين والقطريين ... لعبت دورا رئيسيا في نجاح العملية البرية." على سبيل المثال، قدمت قطر الفرنسية ميلان الصواريخ المضادة للدبابات إلى الجماعات المتمردة معينة. قيل لنا أن قطر توجه أسلحتها إلى الميليشيات يفضل بدلا من المتمردين ككل ".
من هم "الثوار"؟
في حين يعتقد إلى حد كبير أن تلك الأزمة في ليبيا ارتبطت انتفاضة عامة مرتبطة مع ما يسمى ب "الربيع العربي"، وهذا أبعد ما يكون عن الحقيقة. لشيء واحد، انتفاضة شعبية عامة ضد النظام المستبد لا يمكن ان يكون ينحدر الى الفوضى النقي ولكن لإشراك الجماعات المتطرفة الممولة من الخارج. هذا هو بالضبط ما حدث في ليبيا. والسؤال الحاسم، لذلك، هو: كان الثوار الليبيين حقا "المتمردين"؟ يجادل التقرير الرواية الرسمية الغربي الذي كان انتفاضة عامة وأن المتطرفين ودخلت في مرحلة تغيير. وعلى عكس الرواية الرسمية، ويخلص التقرير:
"من الواضح الآن أن ميليشيات إسلامية متشددة لعبت دورا حاسما في التمرد من فبراير 2011 فصاعدا. انهم نذروا أنفسهم من جيش المتمردين، رفض أن يأخذ أوامر من القادة غير الاسلاميين واغتياله ثم زعيم جيش المتمردين، عبد الفتاح يونس ".
أن الغرب كان "غض الطرف" لدعم بعض الميليشيات يتلقون من الدول العربية هو، في الواقع، مما يدل على تواطؤ غربي في تسهيل صعود الجماعات الإسلامية في ليبيا. وكما يذكر التقرير مرة أخرى:
"طلبنا الرب ريتشاردز اذا كان يعرف أن عبد الحكيم بلحاج وغيرهم من المنتسبة الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة أعضاء تنظيم القاعدة كانوا يشاركون في التمرد مارس 2011. فأجاب أن ذلك" كان منطقة رمادية ". وأضاف أن "النصاب القانوني من الليبيين محترم ومطمئن وزارة الخارجية" التي من شأنها أن ميليشيات إسلامية متشددة لا تستفيد من التمرد. واعترف بأن "مع الاستفادة من تجاربنا السابقة، التي كان التمني في أحسن الأحوال."
ما هي ليبيا اليوم؟
إنها فوضى، ضحية لمؤامرة غربية وسياسة عصره سيئة السمعة الحرب الباردة من فرض تغيير النظام في الدول التي ترفض الالتزام قواعدها السياسة العالمية. ليبيا، اليوم، هو كارثة. الحقائق تتحدث عن نفسها: ففي عام 2010، كان الاقتصاد الليبي توليد 75 مليار $ في الناتج المحلي الإجمالي، بمتوسط دخل الفرد من 12250 $، أي ما يعادل تقريبا متوسط الدخل في بعض الدول الأوروبية الولايات المتحدة. اعتبارا من عام 2016، ومع ذلك، من المرجح أن تشهد عجزا في الميزانية قدره نحو 60٪ من الناتج المحلي الإجمالي ليبيا. صنفت الأمم المتحدة ليبيا ال94 البلد الأكثر تقدما في العالم في مؤشر لعام 2015 للتنمية البشرية، مما يمثل انخفاضا عن مكان 53rd في عام 2010.
وبفضل التدخل الغربي الذي كان، على أقل تقدير، وليس فقط سوء علم ونتيجة لدعاية ضد القذافي لكن الدافع أيضا لاعتبارات محض الجغرافية السياسية. وبفضل التدخل الغربي الذي "بنجاح" تحولت ليبيا من أغنى دولة إفريقية تحت القذافي إلى دولة فاشلة تحت إشراف الغربي.
وفشلت لها تجارب مختلفة في ليبيا لتحويلها إلى سفينة الغربية نقية. وكما تشير التقارير، فإن الولايات المتحدة في محاولة الآن لتثبيت واحد من أصولها على المدى الطويل، الجنرال خليفة حفتر، الذي يهدف إلى نصب نفسه دكتاتور ليبيا الجديد ثم مساعدة الغرب في تحويل الاقتصاد السياسي أفريقيا إلى كارثة هذا النوع من الذي ليبيا وسوريا والعراق وأفغانستان اليوم هي
http://journal-neo.org/2016/10/28/libya-is-a-complete-western-disaster-finds-a-british-parliamentary-report/
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9045
نقاط : 25677
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى