زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

بعد خمس سنوات من الفوضى: القذافي أكثر شعبية من أي وقت مضى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بعد خمس سنوات من الفوضى: القذافي أكثر شعبية من أي وقت مضى

مُساهمة من طرف الشابي في الجمعة 23 سبتمبر - 21:17


تجمع كل التقارير الإعلامية القادمة من ليبيا، أن الليبيين الذين شاركوا في التمرد ضد العقيد معمر القذافي في العام 2011، يفتقدون اليوم إلى الاستقرار الذي كان يوفر النظام القديم، بسبب العنف الوحشي الذي سقطت فيه البلاد. وقد ظهرت هذه الشهادات في عدد من المقابلات الميدانية التي قامت بها صحيفة "دايلي ميل" البريطانية، وتأتي بعد أيام فقط من تقرير لجنة الدفاع في مجلس العمومي البريطاني الذي وضع بحزم اللوم على سياسة رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون في انهيار الدولة الليبية وصعود داعش.
كاميرون الذي تنحى عن منصبه في البرلمان منذ أيام، يواجه دعوات من زملائه في حزب المحافظين للمثول أمام اللجنة لتبرير الحرب غير المدروسة على ليبيا عام 2011، التي يزعم حتى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بأن أسوأ خطأ ارتكبه "على الأرجح" كان عدم وضع خطة لمتابعة الوضع في ليبيا بعد التدخل العسكري في 2011 والذي أدى إلى سقوط نظام معمر القذافي. ويقول أوباما في هذا السياق: "عندما أتساءل لماذا اتخذت الأمور بعداً سيئاً، أدرك أنني كنت على اقتناع بأن الأوروبيين سيكونون معنيين في شكل أكبر بعملية المتابعة نظراً إلى قرب ليبيا الجغرافي (منهم)"، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، "تلهى لاحقاً بأمور أخرى".
مرت خمس سنوات من الصراع في ليبيا، والليبيون يتباكون على العنف وانقطاع التيار الكهربائي والعجر المالي وأزمة اللاجئين وسقوط بشكل عام في حالة من الفوضى في الدولة التي كانت مستقرة فيما مضى في شمال إفريقيا. يقول مقاتل مناهض للنظام السابق يدعى محمد لــ"الديلي مايل":" انضممت للثورة منذ الأيام الأولى وحارت ضد القذافي. وأضاف الشاب البالغ من العمر 31، قبل 2011، كنت أكره القذافي أكثر من أي شخص أخر، ولكن الحياة الأن أصعب بكثير، وأنا الأن أصبحت من أكثر المعجبين به". وقال عامل في مجال النفط يدعى هارون أن التخلص من القذافي: "كان خطأ واضحاً، لأننا لم نكن مستعدين للديمقراطية وكنا بحاجة إلى دعم من المجتمع الدولي، الذي لم يكن موجوداً من أجلنا." وقال الناشط السياسي فضيل للصحيفة أنه على الرغم من أن الوضع الأن ينبغي أن يكون أفضل من عهد القذافي لكن العكس كل ما تبقى هو الخراب والجميع يقاتلون بعضهم البعض، إنها مجرد فوضى كبيرة.
وقال رجال الأعمال نوري من طرابلس:" إنه ليس بالشيء المهم أن تكون موالي للقذافي لأنه كان زعيماً مسببا للإحراج على الصعيد الدولي، ولكن هي مجرد أن حياة الناس الأن صعبة للغاية مقارنة بحياتهم في عهده." أيضاً من طرابلس قال طالب الطب سالم (26 عاماً) أن الآمال قد سحقت بسرعة في أعقاب الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ولعبت فيها بريطانيا دوراً رئيسياً" منذ العام 2011 قتل ناس أكثر بكثير ممن قتلوا خلال النكبة أو تحت 42 عاماً من حكم القذافي مجتمعةً، لم تكن لدينا هذه المشاكل في عهده." وأضاف:" كان هناك دائم مال وكهرباء وعلى الرغم من أن الناس لم تكن لديهم رواتب كبيرة إلا أن كل شيء كان رخيصاً، لذلك كانت الحياة بسيطة".
وكان تقرير برلماني بريطاني صدر منتصف الشهر الحالي، قد إنتقد تدخل بريطانيا وفرنسا عسكريا للإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي عام 2011. وقالت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم إن رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون لم تكن لديه استراتيجية متماسكة للحملة الجوية البريطانية. وجاء في تقرير صادر عن اللجنة أن التدخل العسكري البريطاني "لم يستند لمعلومات استخباراتية دقيقة"، وأنه أدى إلى ظهور تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال أفريقيا. وقال رئيس اللجنة، كريسبين بلانت، لبي بي سي: "تورطنا في الحرب بسبب الحماس الفرنسي للتدخل، وحادت المهمة عن هدفها الأساسي لحماية سكان بنغازي، الذين لم يكونوا تحت نوع التحديد الذي جرى الترويج له.
وبناء على الأدلة التي وصلتنا، جرى تضخيم ومبالغة الخطر الواقع على سكان بنغازي". كما ذكرت اللجنة أن "خيارات سياسية" كانت متاحة بمجرد تأمين بنغازي، بما في ذلك اتصالات رئيس الوزراء الأسبق توني بلير بالقذافي، لكن حكومة المملكة المتحدة "ركزت على التدخل العسكري بالأساس". وتابعت اللجنة أنه بحلول صيف 2011، تحول التدخل المحدود لحماية المدنيين إلى سياسة انتهازية لتغيير النظام الليبي.وأضافت: "لم تكن هذه السياسة مدعومة باستراتيجية لدعم وتشكيل ليبيا ما بعد القذافي. وكانت النتيجة هي انهيار سياسي واقتصادي، وحرب بين ميليشيات وقبائل، وأزمة إنسانية وأزمة لاجئين، وتفشي انتهاكات حقوق الإنسان، وانتشار الأسلحة عبر المنطقة، وظهور تنظيم الدولة الإسلامية في شمال أفريقيا".
http://afrigatenews.net/node/136207
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9356
نقاط : 26654
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى