زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الدكتور سعيد القشاط يتحدث لبوابة الاهرام عن المؤامرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الدكتور سعيد القشاط يتحدث لبوابة الاهرام عن المؤامرة

مُساهمة من طرف الشابي في الأحد 18 سبتمبر - 7:53

القشاط لـ "بوابة الأهرام" : سقوط شلقم وبعض سفراء ليبيا تم بأموال قطر وانقلاب الغرب على القذافي بدأ 2006
كان مسئولًا في الخارجية الليبية التي تساقطت أركانها كقطعة الدومينو عقب أحداث فبراير ٢٠١١، ولكنه صمد أمام تلك الهجمات الشرسة؛ مما أهله لأن يلعب دورًا كبيرًا في توحيد الخونه والعملاء من اسمو نفسهم بالمعارضين .الحالية، صموده ليس بغريب علي مناضل ساهم في تشكيل حركات تحريرية عربية كجبهة البوليساريو في الصحراء الكبرى والطوارق وغيرها من شعوب إفريقيا.
في البداية، قال دكتور محمد سعيد القشاط، إن بداية الأزمة في ٢٠١١ حين ارتدى القنصل الإيطالي قميصًا يحمل رسومًا مسيئة للرسول، وشاهدها بعض من الليبيين، فهجموا علي القنصلية الإيطالية، وأطلقت عليهم الشرطة النار وقتل البعض.
حين ذلك طلب القذافي من وزير العدل وقتها مصطفي جبريل بحل الأزمة، وأعطاه المال لتحقيق ذلك، ولكن تدخلت مجموعات مسلحة غير معروفة وأطلقت النار بشكل عشوائي مما أدى لتفاقم الأحداث، والآن وبعد خمس سنوات اعترفت فرنسا بأنه كان لديها مجموعات داخل ليبيا منذ اللحظات الأولى.
وتابع قائلاً، إن انقلاب الغرب علي حكم معمر القذافي بدأ فعلياً عام ٢٠٠٦، حيث قام العقيد بطرد آخر ٥ قواعد عسكرية لهم في الأراضي الليبية، و٢٥٠ ألف إيطالي من الحزب الفاشستي.
وأضاف: القذافي هو ما دفع إيطاليا للاعتراف والاعتذار عن استعمارها في ليبيا، ووعد الإيطاليون بتعويض ليبيا وإنشاء الطريق الساحلي، بالإضافة لمستشفيات، وتمت صياغة اتفاق بهذا الشكل، بالاضافة لتوحيد إفريقيا بعد أن كانت مستعمرة من قبل فرنسا وإيطاليا وبريطانيا.
وعن دور القذافي في إفريقيا، يري القشاط أن تأسيس الاتحاد الإفريقي وإطلاق قمر صناعي خاص للمواصلات بديلاً عن القمر الأوروبي مما ترتب عليه خسارة أوروبا لـ ٤٠٠ مليون دولار سنوياً، بالإضافة للاتفاق علي تأسيس البنك الإفريقي وتوحيد العملة بدينار ذهبي مما سيترتب عليه انهيار الدولار تماماً وأخيرا.
وتابع قائلاً: العقيد معمر مزق ميثاق الأمم المتحدة في مقرها اعتراضاً علي تحكم الدول الخمس المنتصرة في الحرب العالمية في كتابة هذا الميثاق منذ التأسيس، وهو من وجهة نظره غير منصف، هذا ما دفع الغرب للانقلاب علي معمر القذافي.
وعن بداية التلاعب الغربي في ليبيا، أكد أنه منذ فترة طويلة جداً، حيث أرسلت ليبيا ثلاث آلاف طالب لدراسة الطب في بريطانيا علي نفقة الدولة، لم يرجع منهم أحد، وعلموا وقتها من الأجهزة الأمنية أنه قد تم تجنيدهم في معسكرات بالمغرب والجزائر ومصر والسودان ليكونوا معارضين للنظام.
وعن الانشقاق السريع الذي دب في صفوف الخارجية الليبية عام ٢٠١١، كشف محمد سعيد القشاط -سفير ليبيا في الرياض وقتها- عن وجود خلل في الخارجية الليبية أعده عبدالرحمن شلقم وزير الخارجية وموسي كوسا مسئول الأمن.
مفسراً ذلك بأن عبدالرحمن شلقم كان من طلابه، وعمل سفيرًا لهم في إيطاليا لفترة طويلة، وقد تم تجنيده في هذه الفترة وذكر له شخصياً سفير إحدي الدول العربية في مصر، أن مندوبهم في الأمم المتحدة علم أن سفير قطر أعطى شلقم ٥ ملايين دولار مقابل الانشقاق.
وأوضح أن الغرب قد اتصلوا بكثير من رجال النظام يعرضوا عليهم الانشقاق مقابل الأموال، فقد اتصلوا بي شخصياً ورفضت، واتصل الإيطاليون بالخويلدي الحميدي رفيق القائد، وجهزوا له طائرة خاصة في جربة، وحين رفض قاموا بقصف منزله واستشهد معظم أبناء عائلته على إثر القصف.
وعن دوره كرئيس جبهة النضال الوطني، والتي تضم معظم رموز النظام السابق، مثل أحمد قذاف الدم، ذكر أنه مؤسس الحركة الشعبية الوطنية في الجزائر، وحين استقر في مصر، وجد كل مجموعة لديها حركة أو تنظيم، فاقترح علي المجموعات أن تنضم كل التنظيمات في إطار واحد.
وعن الأهداف المنشودة قال: توحيد ليبيا، وبالفعل تشكلت جبهة النضال الوطني من ١٤ تنظيمًا، وتطالب بعودة الجيش الوطني والشرطة والقضاء، الإفراج عن المعتقلين، ومن ناحية أخري المصالحة بين فئات الشعب.
بالإضافة لحل الميليشيات المسلحة وعدم ضمها للجيش لأنها مجموعات تابعة للإخوان المسلمين وأخرى للجماعة الليبية المقاتلة "القاعدة"، فهذه المجموعات يجب أن تحل وتعود لسابق أعمالها، مؤكداً أن ما يعرضه كوبلر -المبعوث الأممي - بخصوص الجيش مرفوض، لأنه لا يعقل أن تنضم ميليشيات مسلحة لجيش وطني -وفقاً لتعبيره-.
ويبرر محاولة العودة لرجال النظام السابق، بأنها ليست امتداداً للنظام "الجماهيري " أو إعادة صياغة له، ولكنها نابعة من شعور وطني تجاه ليبيا بهدف تحريرها ووقف التدخل الخارجي، وبعد ذلك يختار الشعب ما يشاء.
وعن تحالفه مع أحمد قذاف الدم، رغم اختلاف مواقفهم في فبراير، أوضح القشاط أنهما تحالفا معاً لنفس الأهداف وهي تحرير الوطن، وما يقُال عن أحمد في فبراير غير صحيح فهو غير مؤيد، ولكن لكل مرحلة ظروفها ومهماتها وكانت بالاتفاق.

http://gate.ahram.org.eg/News/1238164.aspx
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9371
نقاط : 26701
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى