زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

راي اليوم:باسم من تعود الطائرات الامريكية لقصف ليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

راي اليوم:باسم من تعود الطائرات الامريكية لقصف ليبيا

مُساهمة من طرف الشابي في الإثنين 1 أغسطس - 21:48

   
باسم من تعود الطائرات الامريكية لقصف ليبيا تحت ذريعة محاربة “الدولة الاسلامية” ومن اعطاها الاذن؟ وهل تشكلت حكومة السراج لكي تكون “المحلل”؟ واين هم فرسان “الثورة” الليبية من هذا الانتهاك السافر لسيادة ليبيا وكرامتها؟
عندما بدأت المفاوضات في مدينة الصخيرات المغربية برعاية الدول الغربية لتشكيل حكومة وفاق، اختير السيد فايز السراج رئيسا لها لاحقا، قلنا في هذا المكان ان هناك عودة لحلف “الناتو” وطائراته مجددا الى ليبيا، وان الهدف الاساسي من تأسيس هذه الحكومة، تحت اشراف مزور للامم المتحدة هو استخدامها كذريعة لتوفير للغطاء لهذا التدخل، تماما مثلما فعل مجلس اللا وطني الليبي، وثورته، ورئيسه السيد بوشنه قبل خمس سنوات.
صباح اليوم تأكدت هذه النبوءة، مثلما تأكدت نبوءات سابقة قبلها، توقعنا فيها تحويل ليبيا الى دولة فاشلة يسودها الفساد وسيطرة الميليشيات المسلحة، وساحة للتدخلات الخارجية بفعل تدخل الناتو، ومرتع للجماعات المتطرفة، ووثقنا كل هذا في صحيفتنا، وصحف اجنبية، مثل “الغارديان”، ولحق بنا الكثير من الاذى، وتعرضنا للكثير من الاتهامات في حينها، وما زلنا.
قبل خمسة اعوام تقريبا، وبينما كان كاتب هذه السطور يتناول العشاء في احد مطاعم العاصمة البريطانية، لندن، بصحبة صديق جزائري من كبار المحامين الدوليين، تقدم الي احدهم وكان ليبيا، عرفت ذلك من لهجته، ولان وجهه كان اليفا، وصرخ قائلا “اللهم رد كيدك الى نحرك”، فابتسمت ولم ارد ان ادخل في جدال عقيم، وقد تعودت على مثل هذه المواقف في زمن الثورات العربية، وحرب الكويت، وغزو العراق، والازمة في سورية، وحرب “عاصفة الحزم” في اليمن.
بالامس كتب السيد انس الغرياني على حسابي على “التويتر” تغريدة يقول فيها “إلتقينا في 2011 وقلت لك “ربي يجعل كيدك في نحرك”، إعتراضا عن موقفك تجاه “الثوار” (الاقواص من عنده) آنذاك. أنا آسف واعتذر.. كنت أنت على حق وكنت أنا مخطأ”.
حقيقة كانت كلمات السيد انس الغرياني مؤثرة، وكشفت عن خلق رفيع، وقيم عربية اصيلة، وشجاعة تحسب لصاحبها في الاعتراف بالخطأ اكبرها فيه واجلها، فهذه هي اخلاق العرب والمسلمين الاقحاح.
الليبيون تعرضوا، مثل الكثير من اشقائهم العرب، الى اكبر خدعة في التاريخ، عندما صدقوا الاكاذيب واساليب التضليل الامريكية والفضائيات العربية، واعتقدوا ان حلف “الناتو” سيحول بلدهم الى افضل من جنات عدن، وواحة للرخاء، فجاءت النتائج دمارا سياسيا واجتماعيا وجغرافيا واخلاقيا، وتم نهب عشرات المليارات من اموال الشعب الليبي وارصدته، وتهجير نصفه الى دول الجوار في تونس وليبيا، باتوا يعيشون على كفاف الكفاف، ويتسول معظمهم قوت يومه، وهم ابناء الاكرمين.
صباح اليوم (الاثنين) اعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية البنتاغون، ان الجيش الامريكي شن غارات جوية في ليببا “بطلب رسمي” من حكومة الوفاق الوطني، لاستهداف معقل تنظيم “الدولة الاسلامية” في مدينة سرت.
وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك حرفيا، “بطلب من حكومة الوفاق الوطني الليبية، شن جيش الولايات المتحدة غارات محددة على اهداف لتنظيم “الدولة الاسلامية” في سرت لدعم قوات هذه الحكومة في مسعاها لهزم داعش في معقلها الاساسي في ليبيا”، وبادر السيد السراج، رئيس هذه الحكومة ليؤكد هذه الضربات في كلمة متلفزة.
حكومة “الوفاق” التي يرأسها السيد السراج، ليست حكومة شرعية تحظى بدعم غالبية الليبيين، ولم يعترف بها برلمانا ليبيا في الشرق والغرب، وما زالت تقيم في قاعدة بحرية، ولذلك لا تحظى بأي تفويض شعبي لاعطاء الضوء الاخضر للطائرات الامريكية لانتهاك الاجواء الليبية، وممارسة اعمال القتل، دون اي حسيب او رقيب، تحت ذريعة محاربة تنظيم “الدولة الاسلامية”، تماما مثلما تفعل في العراق وسوريا واليمن، وتقتل العشرات ثم المئات ثم الآلاف.
ليبيا لم تعرف مطلقا اي وجود لتنظيم “الدولة الاسلامية”، او سلفه تنظيم “القاعدة” على اراضيها، وكانت تنعم بالامن والاستقرار، رغم تحفظاتنا، وغيرنا، الكثيرة على نظام العقيد معمر القذافي وطغيانه، ولم نكن ضد الثورة، وانما ضد “الناتو” والمؤامرة التي ينفذها، ولكن التدخل العسكري الامريكي الغربي هو الذي خلق الحواضن، والبيئة الانسب للجماعات الجهادية الاسلامية المتطرفة، ربما حتى يستمر تدخله العسكري في بلداننا.
قبل اسبوعين احتج السيد السراج رئيس “حكومة الوافق” على وجود قوات فرنسية خاصة تحارب على الارض الليبية، واعتبر وجودها دون اذن من حكومته انتهاكا للسيادة الليبية، وها هو اليوم آخر من يعلم بحدوث الغارات الامريكية على مدينة سرت، وربما علم بها لاحقا من “سي ان ان” او غيرها من المحطات الامريكية.
هذه الغارات الامريكية، وحتى لو استهدفت مواقع لتنظيم “الدولة الاسلامية” انتهاك ليس فقط لسيادة ليبيا، وانما لكرامتها وكرامة شعبها ايضا، ويجب ان تدينها كل الشعوب الحية والشريفة، او ما تبقى منها في هذا الزمن السيء، ونحن لا نتحدث هنا عن الجامعة العربية التي ارتكبت خطيئة شرعنة قصف “الناتو” بتحريض من دول خليجية.
لا نعرف حتى اليوم عدد ضحايا غارات طائرات حلف الناتو من الليبيين الابرياء اللذين سقطوا قبل خمس سنوات، وهناك من يقدر الرقم بأكثر من خمسين الفا، ولا نعتقد اننا سنعرف عدد الضحايا الابرياء بعد هذا القصف الجديد، مع فارق اساسي ان هؤلاء الضحايا الجدد ستلصق بهم تهمة، او تسمية لم يختاورها مطلقا، اي الارهاب والانتماء الى تنظيم “الدولة الاسلامية”.
اين اصدقاء الشعب الليبي، اين فرنسان “الثورة الليبية”، الذين نظّروا للتدخل الامريكي العسكري واستقبلوا الفيلسوف الصهيوني برنارد هنري ليفي بالاحضان، وعادوا الى ليبيا على صهوة الدبابات الفرنسية والامريكية والبريطانية؟ ولماذا لا نسمع اصواتهم؟
الشعب الليبي من اطيب الشعوب العربية والاسلامية، واكثرها تواضعا وايمانا، ومن المؤلم انه كان، وما زال، ضحية مؤامرة عربية وغربية، يدفع ثمنها وحده من امنه واستقرار بلاده، واحتياطاتها المالية والنفطية، دون ان يقترف اي ذنب، ودون ان يشاوره احد.
“راي اليوم”

avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9198
نقاط : 26178
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: راي اليوم:باسم من تعود الطائرات الامريكية لقصف ليبيا

مُساهمة من طرف فارس مثناني في الثلاثاء 2 أغسطس - 0:02

انها الخيانة واللاوطنية عند هؤلاء الرعاع الذين باعوا الوطن الى اسيادهم الغرب
حسبي الله ونعم الوكيل فيهم
avatar
فارس مثناني
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2146
نقاط : 4916
تاريخ التسجيل : 16/08/2013
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى