زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الحرب السرية الفرنسية في ليبيا متواصلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحرب السرية الفرنسية في ليبيا متواصلة

مُساهمة من طرف الشابي في الخميس 21 يوليو - 6:21


مقتل ثلاثة جنود فرنسيين أثناء عملية للمخابرات في ليبيا

جاء إعلان وزارة الدفاع الفرنسية، اليوم، عن مقتل عدد من جنودها في ليبيا، ليؤكد التقارير التي نُشرت سابقاً في وسائل الإعلام ومراكز الأبحاث عن وجود قوات فرنسية خاصة تقاتل في ليبيا ضد ما تسميه "الجماعات الإرهابية". المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لو فول عقّب على الخبر بالقول: "إن قوات فرنسية خاصة تعمل في ليبيا". على الرغم من أن الحكومات الليبية المتنازعة، شرقاً وغرباً، أكدت في أكثر من مناسبة وموضع أنها "ترفض وجود قوات أجنبية على أراضيها". لكن الواقع يبدو غير ذلك.
في فبراير الماضي، نشرت جريدة "لومند" الفرنسية تقريراً
http://www.lemonde.fr/international/article/2016/02/24/la-guerre-secrete-de-la-france-en-libye_4870603_3210.html

تحت عنوان "الحرب السرية لفرنسا في ليبيا" كشفت فيه عن ملامح "الاستراتيجية الفرنسية الجديدة للحرب على الإرهاب في ليبيا"، والتي قالت إنها" يقتصر التدخل العسكري لفرنسا في ليبيا على تسديد ضربات موجهة لقيادات تنظيم الدولة، وتفادي الدخول في مواجهة مباشرة يمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية بسبب غياب المعطيات الضرورية عن طبيعة الوضع في ليبيا وتطوراته الميدانية" وأضافت الصحيفة :" تدرك فرنسا أن طبيعة الصراع في ليبيا تفرض عليها الدخول في تحالفات مع الولايات المتحدة ودول أوروبية أخرى لحماية مصالحهم المشتركة، لكن ذلك لم يمنعها من القيام بعمليات عسكرية غير رسمية من خلال إرسال قوات خاصة في مناطق مختلفة من شرق ليبيا، والتي حدد الرئيس الفرنسي مهامها بصفة مسبقة في إطار برنامج عسكري غير رسمي للقيام بعمليات سرية بداية من منتصف شهر شباط/فبراير 2016".



تذكير اخوان الشيطان بطيور الابابيل :تقرير فرنسي عام 2011
مشاركة 4000 جندي فرنسي على الارض في الحرب على ليبيا عام 2011 بالاضافة لـ 29 طائرة من الرافال و الميراج و 6 قطع حربية بحرية .

ويتابع تقرير "لومند":" تتسم طبيعة التدخل العسكري الفرنسي في ليبيا بالغموض رغم وجود عديد المؤشرات على تواجد قوات عسكرية سرية تابعة للمديرية العامة للأمن الخارجي الفرنسي في مناطق مختلفة في شرق ليبيا. تعمل هذه الوحدات السرية بالتوازي مع الوحدات العسكرية الرسمية، لكن أهدافها ومهماتها تختلف تماما عن طبيعة التدخل الذي تقوم به الوحدات الرسمية التابعة للجيش الفرنسي، والتي تمكن البعض من رصد نشاطاتها في ليبيا بعد توثيق عملياتها القتالية بأزياء رسمية للجيش الفرنسي. يبدو أن فرنسا أصبحت أكثر اقتناعا أن العمليات العسكرية السرية هي الإطار الوحيد الذي يسمح لها بحماية مصالحها وتنفيذ مهمات قتالية في غياب الظروف المناسبة لشن حرب مفتوحة ومباشرة في ليبيا."
ويشير التقرير إلى أن هذه العمليات العسكرية الفرنسية ضد تنظيم الدولة في ليبيا "تندرج ضمن خطة استراتيجية تبناها فرانسوا هولاند لإعادة هيكلة جهاز الإدارة العامة للأمن الخارجي الذي يشرف عليه برنارد بجولي. تقوم هذه الخطة على القيام بإصلاحات داخلية تشمل دعم القدرات البشرية للجهاز الأمني الذي تتمثل مهمته الرئيسية في حماية المصالح الاستراتيجية الفرنسية في الخارج، ولذلك قام فرانسوا هولاند بتمديد مهمة برنارد بجولي الذي يبلغ من العمر 67 سنة في الإدارة العامة للأمن الداخلي إلى حدود سنة 2017، للإشراف على وضع النقاط الرئيسية لتطوير هذا الجهاز الأمني وزيادة عدد الموظفين العاملين فيه لبلوغ 7000 عون خلال السنوات القليلة القادمة".
وطالما كان الدور الفرنسي في ليبيا يثير الريبية، خاصة في الجنوب، الذي كان خاضعاً للاحتلال الفرنسي خلال الحقبة الاستعمارية. وكذلك الدور الذي لعبته فرنسا في إسقاط نظام العقيد القذافي والحشد السياسي والعسكري الكبير الذي تحمس له الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي في العام 2011، لضرب ليبيا. وليس أخراً، ما كشفته، في سبتمبر 2015، رسالة إلكترونية من بين آلاف الرسائل نشرتها وزارة الخارجية الأمريكية لرئيسة الدبلوماسية السابقة، هيلاري كلينتون، بعثتها لمستشارها، سيلفان جاكوب، في التاسع من مارس 2012، أن المخابرات الفرنسية والبريطانية كانت تدبر لانقسام الشرق الليبي عن الغرب منذ منتصف يناير 2012. وجاء في الإيميل، الذي توصلت به الوزيرة السابقة من جهة لم تتضح هويتها، قبل أن تعيد إرساله إلى مستشارها، تحت عنوان “بريطانيا وفرنسا وراء الانقسام في ليبيا”، أن ضباطا من المخابرات الفرنسية (دي جي إس إي) والمخابرات البريطانية الخارجية (إم آي 6) عملوا منذ منتصف يناير إلى شهر مارس على تحفيز القبائل الشرقية والنشطاء المدنيين في “برقة” على طلب الحكم الذاتي والسعي إلى الانفصال عن حكومة طرابلس.وشددت الجهة التي كتبت الإيميل السري، من بين آلاف الإمايلات التي بدأ موقع وزارة الخارجية الأمريكية بنشرها ابتداءً من فاتح سبتمبر، بالإشارة إلى أن المعلومات الواردة فيه استقتها من مصادر على اتصال مباشر بمجلس اللا وطني الليبي، وكبار المسؤولين في الحكومات الغربية، والإخوان المسلمين في مصر، والمخابرات الغربية، أن هذا المخطط تم تدبيره بإيعاز من مستشار للرئيس الفرنسي آنذاك، نيكولا ساركوزي، بعد شكاوى رجال الأعمال الفرنسيين من الحكومة الجديدة التي رأوا أنها لا تخدم مصالحهم التجارية بالشكل الذي يناسبهم.
 


عدل سابقا من قبل الشابي في الخميس 21 يوليو - 12:18 عدل 2 مرات

الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8877
نقاط : 25215
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحرب السرية الفرنسية في ليبيا متواصلة

مُساهمة من طرف فارس مثناني في الخميس 21 يوليو - 11:12

الدول الغربية التي لها مصالح دائما تنتهج سياسية التدخل بكل الوسائل من اجل تحقيق هذه المصالح وفرنسا من هذه الدول التي لها مصالح اقتصادية هامة في ليبيا وافريقيا عموما

حسبي الله ونعم الوكيل فيهم

فارس مثناني
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2140
نقاط : 4785
تاريخ التسجيل : 16/08/2013
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى