منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

هل سينسى الناس عيد الفاتح بعد عقد من الزمن..؟

اذهب الى الأسفل

هل سينسى الناس عيد الفاتح بعد عقد من الزمن..؟

مُساهمة من طرف بنت الدزاير في الأربعاء 2 سبتمبر - 14:54

بعد مرور أكثر من عقد على حادثة إعدام الشهيد صدام حسين لم يعد العراقيون يتذكرون الشهيد صدام حسين و لم يعودوا يذكرون أيام حكمه أين كان الأمن و الأمان مستتب فلا فرق بين مسلم و مسيحى أو بين كردى و عربى كلهم كانوا أبناء العراق حيث كانوا يعيشون فى توافق إجتماعى و طمأنينة سياسية إلى أن جاءهم الهول من كل مكان فجعل سافلهم عاليهم و جعل العراقيون يلهثون اليوم وراء الغداء و البنزين و الكهرباء و المرتبات ... و السؤال الذى نطرحه اليوم : هل نحن نسير فى نفس الطريق بخصوص ليبيا ..؟ هل يريدون إغراق البلد فى المشاكل و المصائب التى لا نهاية لها بحيث يجعلوا الناس يلهثون خلف الخبز و الكهرباء و البنزين و المرتبات فينسون الشهيد معمر القدافى و تضحيات الشهداء و يكتفون بمقولة " الحي أبقى من الميت " .. هل سينسون أيام الفاتح العظيم بمجرد عودة بعض الخدمات التى أُخدت منهم عمدا و يكتفون بالترحم على أيام القدافى لكن من دون وجود نية أو إرادة لإعادة إحياء أمجاد الجماهيرية من جديد..؟ هل نحن اليوم أمام السيناريو العراقى الذى يعاد ترتيبه فى ليبيا بحيث نجعل الناس لا يتذكرون أيام المجد و الأخوة و السيادة و الحرية فقط جعلوهم مجرد رعاع يلهثون خلف البطون . جيل كامل تم تضييعه و تجهيله فى بلد الحضارة لنصل إلى هذا المنحدر ، حيث أصبحت مطالب العراقيون مجرد صرخة فى واد لأجل تحقيق بعض الأمنيات الخدماتية و هي التى كانت متوفرة ٢٤|٢٤ فى عراق صدام حسين. بل وصل الحد بالعراقيون أن يستجيروا بالرمضاء على النار ، و أصبحوا بين متعاون مع داعش نكايتا فى الطرف الأخر و بين مصفق لتدخل الو م أ ثانيتا فى العراق بدعوى محاربة الإرهاب الذى صنعته و صدرته للعراق .. الناس فى العراق اليوم فى حيرة و هموم لا تنتهى دخلوا نفق مظلم لا نور فيه و لا شمس تبشرهم بقروب الشروق. أنظروا إلى العراق الأمس أيام الشهيد صدام حسين كيف كان يجمع ضمن طاقم حكومته بين المسلم و المسيحى بين الشيعى و السنى بين الكردى و العربى لأجل خدمة العراق و العراقيون فقط فلم نكن حينها نفرق بين مكونات النسيج الإجتماعى العراقى أيام حكمه و أنظروا إلى العراق اليوم بعد أول قرار أمريكى تم إتخاده أثناء و بعد الغزو بإحداث هذه الفتنة المذهبية و هذا التقسيم الإثنى بين أبناء البلد الواحد .
ليبيا دفعت ثمن مواقفها القومية العروبية لعلى كان أخرها موقفها المشرف من الغزو الأمريكى للعراق و من تداعيات الإحتلال الأمريكى للعراق الذى كان أحد أهم فصوله تقسيم العراق على أساس طائفى و إعدام الشهيد صدام حسين . عائشة القدافى كانت ضمن وفد المحاميين العرب و ليبيا أعلنت الحداد ثلاثة أيام بعد حادثة الإعدام كما أن الشهيد معمر القدافى كان من أبرز الزعماء الذين تطرقوا لموضوع إعدام صدام حسين فى المحافل الدولية .. فمن سيدافع اليوم عن سيف الإسلام القدافى و من سيذكر الشهيد معمر القدافى فى المحافل الدولية . كلهم باعوا ليبيا عربانا و عجم ، و لم يبقى إلا الشرفاء الأحرار و هم اليوم المستهدفون فى الأول و الأخير من قبل الجميع من خلال مخططات تشرف عليها أجهزة إستخبارتية عارفة بعلم الإجتماع و النفس قصد التأثير سلبا فيهم و فى معتقداتهم تنتهى بالتسليم بالواقع المفروض و من تم نسيان الماضى المجيد . الطريقة الوحيدة التى يمكننا مجابهة هذا المخطط التدميرى للذاكرة الجماهيرية هو الإحتفال و بطرق مختلفة بثورة الفاتح فى كل عام و إحداث التجديد فى كل إحتفالية وفقا للأحداث و للأماكن ، حيث نجعل فى كل عام مدينة ليبية تحتفل بعيد الفاتح على أساس أنها عاصمة الإحتفال لهذا العام و فى العام المقبل نختار مدينة أخرى. المهم أن تبقى ذكرى الفاتح حاضرة فى الذاكرة الجماهيرية و إلا فعلى ليبيا السلام
flag2 flag2 flag2 flag2 .

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
قال الله تعالي : (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون )  
صدق الله العظيم
avatar
بنت الدزاير
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 630
نقاط : 6145
تاريخ التسجيل : 19/01/2012
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى