منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

صحيفة دا سيبكتيتور: “كامرون يتحدث إلى الحكومة الليبية الخاطئة عليه أن يتصل بسائقي السابق “

اذهب الى الأسفل

صحيفة دا سيبكتيتور: “كامرون يتحدث إلى الحكومة الليبية الخاطئة عليه أن يتصل بسائقي السابق “

مُساهمة من طرف الشابي في السبت 15 أغسطس - 17:41



  • عندما غطيت أحداث الثورة الليبية سنة 2011، كان لدي سائق اسمه ماشاءالله. كان ماشاء الله رجلا محترما و رصينا و لديه قدرة ممتعة على استعمال الكلام البذيئ. كان الصحفيون معجبون به، و لذا، عندما قررت العودة إلى ليبيا مؤخرا، أرسلت له رسالة إليكترونية اسأله فيها إذا ماكان يريد العمل معي مجددا .
    فأجاب ماشاء الله أنه كان في باريس لسوء الحظ. بدا الأمر لي غريبا. كيف له
    أن يتحصل على تأشيرة لدخول فرنسا؟ فأرسلت له رسالة إليكترونية أخرى أقترح فيها أسبوعا آخر. و لكن، وصلني اعتذار آخر يقول فيه أنه ذاهب إلى اسطنبول و أنقرة.
    ببحث سريع على الإنترنت، تمكنت من حل اللغز. سائقي السابق ماشاء الله الزوي هو الآن وزير النفط في الحكومة الإسلامية الليبية الجديدة (و هذا يجعل منه رجلا ذو نفوذ بما أن ثروة ليبيا الوحيدة تتمثل في النفط) ومستشار الأمن القومي غير الرسمي. و تم عرض منصب رئيس الحكومة على ماشاء الله لكنه قام برفضه.
    كان هذا سببا إضافيا لأقوم بالاتصال بصديقي القديم.
    و هذا ما فعلته. ماشاء الله يلبس اليوم حلة رسمية و كادت الكلمات النابية تختفي من كلامه. كان سعيدا لرؤيتي، لانه كان لديه رسالة لدايفيد كامرون: عليه أن يبدأ في التعامل مع الحكومة الليبية الجديدة، الحكومة الإسلامية، و إلا تفاقمت أزمة المهاجرين غير الشرعيين.
    بالنسبة للذين لم يتابعوا الأحداث الأخيرة في ليبيا، إليكم تلخيصا بسيطا: خلال الانتخابات التي عقدت بعد سقوط القذافي، اجتمعت الأحزاب الإسلامية تحت إطار واحد، و هو فجر ليبيا، لكنهم خسروا الانتخابات ذلك العام. اعترضوا على النتائج، وقامت فجر ليبيا بتنصيب لنفسها حكومة في طرابلس. في حين اتخذ الطرف الذي أدعى الفوز من طبرق مقرا له.
    يعترف الغرب بحكومة طبرق و يعتبر فجر ليبيا غير شرعية و يقودها متطرفون. تتحكم حكومة فجر ليبيا في أهم موانئ يستعملها مهربوا البشر.
    والآن و قد اشتدت أزمة المهاجرين وقال كامرون إنه يرغب في معالجتها، أصبحت فجر ليبيا الطرف الذي يجب التعامل معه.
    سألني ماشاء الله:” هل أبدو لك كاحد عناصر طالبان أو داعش؟ هل يبدو زملائي كذلك؟ هل نحن إرهابيون؟ كل ما نرغب به هو أن يتواصل الغرب معنا. نحن من يقاتل داعش في سرت. من المفروض أن يساعدونا على تجاوز هذه الأزمة عوض الحديث عن قصفنا. نحن بحاجة إلى مساعدة الغرب وإلى الاستثمار في مجال النفط. نحن منفتحون لهذا.”
    فجر ليبيا ليست بمنظمة إرهابية لكن هنالك حتما أسباب للتخوف منها. أحد ميليشياتها “انصار الشريعة” لديها علاقة بمتطرفين، ويعتقد أن بعض أعضائها متورطون في مقتل كريس ستيفنز، السفير الأمريكي في ليبيا في بنغازي منذ ثلاث سنوات. لكن التحالفات تتشكل و تنهار في ظل التغيرات التي تشهدها الصراعات في ليبيا، و صحيح أن أنصار الشريعة الآن تحارب داعش.
    بعد أن تركت ماشاء الله، قابلت قيادات فجر ليبيا ورئيس الحكومة خليفة الغويل، الذي كان يريد أن يعلم الحكومة البريطانية بحقيقة الوضع في ليبياو كيفية التخلص من مهربي البشر. “ليس الجواب في أن نقوم بهجوم غير مرخص له لقصف الزوارق، لكن الحل في التحاور معنا لنصل إلى حل لهذا المشكل الذي يعنينا مثلما يعني أوروبا.”
    وحدة مركز المهاجرين عير الشرعيين تقع على بعد 300 ياردة من مكتب الغويل. العقيد المسؤول ناصر حزم احتضن 3 آلاف امرأة و رجل و اطفال و شيوخ من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء خلال الأشهر الثلاث الماضية.
    آلاف آخرون غادروا ليبيا خلال الثلاث أسابيع الماضية. وأكد أن التدخل العسكري الأوروبي سيكون “بلا معنى. فكر بذلك. لا يوجد هدف من تفجير زوارق فارغة لأنه يسهل تعويضها. وماذا ستكون ردة الفعل الدولية إن قتلوا لاجئين خلال تفجير الزوارق؟ تريد أوروبا مواصلة العمليات البرية بليبيا؟ حظا موفقا بذلك!”
    حدثني العقيد رضا بن عيسى آمر خفر السواحل الليبي في ميناء مصراتة عن البعد الذي اتخذه تهريب المهاجرين دوليا وأطلعني على تدوينات حوارات بين الليبيين والمهربين اإايطاليين الذين ينسقون لتهريب البشر. العقيد بن عيسى اعترف أن المهربين قد استفادوا من الفساد في ليبيا لكن اشتكوا من قلة التعاون من الطرف الأوروبي. قال:” كان لدينا ثمانية زوارق دوريات، تم إرسال 4 منها إلى إيطاليا للصيانة لكن تم الاحتفاظ بها لأن الاتحاد الأوروبي لا يعترف بحكومتنا.”
    يعكس العقيد بن عيسى كلمات ماشاء الله ورئيس الحكومة :يتوجب على الغرب التعامل مع فجر ليبيا إن أراد أن يحقق أي تقدم. “كان بالإمكان حل هذه الأزمة إن تدربنا على يد الأوروبيين وإن قاموا باقراضنا معداتهم و زوارقهم أو أطلعونا على معلومات مخابراتية. لكن هذا لم يحصل.”
    يمكن أن تكون فجر ليبيا على حق فيما يخص عجز حكومة طبرق، لكن اتضح لي أن تجارة البشر مربحة بشكل كبير ممّا يجعلها مشكلً يصعب حله. زرت مدينة زوارة الساحلية و قابلت زهر هناك و عمره 23 سنة وهو ينحدر من عائلة متواضعة صارت تجني 200 ألف دولار شهريا.
    مؤسسة زهر ترسل حمولة واحدة من المهاجرين كل أسبوع، معضمها سوريون
    و فلسطينيون و تونسيون، و تجني بذلك حوالي 185 ألف دولار بعد كل رحلة.
    هذه تجارة قليلة المخاطر: لا يصعد المهربون الليبيون على أي من الزوارق التي يكون طاقمها من المهاجرين المتدربين في حين يراقبه زورق آخر يكون أسرع طيلة جزء من الرحلة وحين يقترب من المياه الإقليمية الإيطالية يتصلون بخفر السواحل الإيطالي.

    دائما ما نستعمل زوارق جيدة ونضمن للراكبين ظروفا طيبة. لدينا نسبة نجاح تبلغ 90% لكل عملية. قال زهر باحتراف وفخر. لماذا سنتوقف؟”
    في طرابلس وافق ماشاء الله على أن تجارة البشر تعتبر مشكلا معقدا و عويصا يصعب حله حتى بمساعدة الغرب.” من الصعب شن غارات. هذه العصابات مسلحة بشكل جيد.سألني هل تبادر إلى ذهنك عندما كنا في خضم الثورة أن فوضى مثل هذه قد تحصل؟” “لم أعتقد أن الأوروبيين و الأمريكيين قد يتخلون عنا تاركين هذه الفوضى.”
    أجبته إنها ليست هذه المرة الأولى التي يتخلى فيها الغرب عن أرض يزعمون تحريرها تاركين فوضى كهذه. في وقت ما، سيتوجب على ليبيا حل مشاكلها بنفسها. بدت على وجه ماشاء الله علامات الحزن، كأن حمل المكتب يثقل كاهله.


avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10306
نقاط : 30036
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى