منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

ياسمين الشيباني:سرت لم تعد تشرهب بكم ،،!!!!

اذهب الى الأسفل

ياسمين الشيباني:سرت لم تعد تشرهب بكم ،،!!!!

مُساهمة من طرف الشابي في الجمعة 14 أغسطس - 21:15


سرت المدينة التي تعرضت لتدمير الكامل في 2011 من قبل الخونه والعملاء وبارجات الناتو وطائراته وسرت التي قدمت قوافل الشهداء وعلي رأسهم شهيد الامة الشهيد الصائم معمر القذافي ،،الذي رحل وهو ينادي الليبين ويحذرهم مما آلت اليه أمورهم اليوم دمار بلادهم وسرقة ثرواتهم وان تتحكم فيهم حفنة من العملاء وإلارهابيين الذين جاءوا من اصقاع الارض ...سرت المدينة التي كانت تحتض أكبر القمم العربيه والافريفية والدولية والتي "شرهبت " بكل من جاء اليها ينشد السلام والامان والرزق ..
وكيف لنا ان ننسي عبارة اَهلها علي مدخل مدينتهم ((سرت تشرهب بكم )) اي ترحب بكم ..ترحب بكل من جاء اليها فغمر بود وطيب اَهلها وكرمهم وحفاوتهم .،،،سرت المدينة التي تتوسط ليبيا تربط غربها بشرقها بجنوبها وحتي بعد ماحدث لها بسبب النكبة وتجاهل مايسمي بالحكومة لكل الدمار قام ابنائها ببناء وترميم مادمر من قبل يأجوج العصر عملاء الناتو ،، لتجسد أسمي وأصدق الروح الوطنية التي ضاعت في زمن النكبات العربيه .. سرت تعيش اليوم في قتل وحرق وذبح بدم بارد من قبل مايسمي بتنظيم داعش والذي هو من افرازات نكبة فبراير علي ليبيا وكل مدنها وأقول لليبين من يعتقد انه بمنأي عن مجرمي داعش واهم سيدخلون بيوتكم سوف يقتلون الرجال فيها ويسبون النساء ويتاجرون بالاطفال ..فعندما قام هذا التنظيم الاجرامي بإعدام شخصين ليبيين منذ فترة ليست بالبعيدة بمدينة سرت، وأتهامهم بالولاء لميليشيات فجر ليبيا . اي عملاء لمصراته وبعد إعدامهما تم صلبهما علي مدخل المدينة امام مرأي ومسمع الجميع .
ويعلم الجميع بان هذا التنظيم الاجرامي قام بإعدام الاخوة المصريين ومن بعدهم الهنود . ناهيك عن نشر الرعب وتحريم ماحلل الله .. ليبيا التي انقسم فيها مرتزقة الناتو وأصبحت حكومتان وبرلمانان ومابين طائرات ذاهبة للصخيرات مره وجنيف مرة اخري والليبين حالهم لا يسر عدو أو صديق وهذا أن بات هناك صديق في هذا الزمن البغيض يعني بالليبي جماعة الحوار ما تهمهم الا جيوبهم ومصالحهم الشخصية ((والليبين جعنهم لا ردوا ))
سرت اليوم تعاني وقبلها سبها وورشفانه وبنغازي التي لم تحل عليها كرامة حفتر ،، فقد تم تدميرها وتهجير اَهلها والدواعش لازالوا مسيطرين عليها .
سرت هذه الايام تعيش مجزرة وأبادة وهذا دليل قاطع لاهالي المدينة علي أن مدينتهم التي عانت و تعاني وستعاني بسبب هؤلاء الذين أستجلبهم عملاء الناتو واختلفوا فيما بينهم فانقسموا الي ميليشيات أرهابية تقتل وتصلب علي مداخل المدينة وتذبح .
وأني أخبر حكماء المدينة وشيوخها أنه مهما كان الأختلاف الان بين القاطنين فيها بسبب فتنة فبراير ولأني أعلم أن هناك ميثاق شرف بين كل القبائل القاطنة فيها ،، ولمن يحاول تبرير صمته بمبررات لا تليق بمدينة كان فيها القذافي مدافعاً عن شرف وطن بالكامل وسرت المدينة التي أختارها لتكون مكانه لأنه يدرك عظمة المدينة وشجاعة أبنائها من مختلف القبائل فكان وجوده فيها تكريماٍ وتشريفاً منه لهم وليدخلوا أهل المدينة والمدينة صفحات التاريخ ،،صفحات الفخر والمجد وهذا أمر حدث ولا يستطيع انكاره حتي الحاقدون ... باختصار أذكر الليبين بأن معمر القذافي كان ينادي كل الليبين بالشعب العظيم لم يخون أحد،، ولم يتهم أحد ،،ولم يهن أحد وكان في هذا رسالة لكل الليبين كونوا كما أردكم الشهيد يداً واحده ضد مايحاك لكم من مؤامرة وفتنه والتي أنتم تعيشون فصولها بمرارة اليوم ،،،انتبهوا يالليبين وترفعوا عن أحقادكم انتبهوا وأناديكم في كل مدينة وكل شبر من ليبيا الحبيبه أنتبهوا وترفعوا من أجل عزتكم وسيادتكم الي ضاعت بسبب فبراير اللعينة ،،
بقلم / ياسمين الشيباني
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10306
نقاط : 30036
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ياسمين الشيباني:سرت لم تعد تشرهب بكم ،،!!!!

مُساهمة من طرف بلد الطيوب في السبت 15 أغسطس - 0:29

لا حول ولا قوة الا بالله .

اشتدي ازمة تنفرجي ... قد آذن ليلك بالبلج .

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
فإذا ما اللحن غنى ذات يوم بمصائر

فتذكر يا صديقي

أن ذاك الوقع رقصي

بين كثبان المجازر

بلد الطيوب
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9978
نقاط : 15068
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى