منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

داعش يقبض على الريح

اذهب الى الأسفل

داعش يقبض على الريح

مُساهمة من طرف بنت الدزاير في الجمعة 22 مايو - 18:53

نعم داعش يتمدد تحت أنظار طائرات التحالف الغربى - العربى ، بالتزامن مع سيطرتهم على الأنبار فى العراق هاهم أعداء الدين و الحضارة يسيطرون على مدينة تدمر فى سوريا ، و ذلك بالتعاون مع من مولهم و سلحهم و نظمهم لهكذا هجمات متزامنة مع تلكم الهجمات التى ينفدها أخوانهم فى الإجرام من تنظيم النصرة الإرهابى .
تركيا و قطر تُدعمان داعش ماديا و ماليا و السعودية تدعمه فكريا ، و ثلاثتهم إتفقوا على دعم جبهة النصرة ماديا و ماليا و إعلاميا و معنويا ، و فوقهم أسيادهم ( أمريكا و فرنسا و بريطانيا ) و أسياد أسيادهم الصهاينة فارحون بما يفعله الغلمان من الأعراب و العثمانيون الجدد .
نعم .. هم اليوم يتقدمون و العراق مع سوريا شعبا و جيشا و قيادتا يدافعون ، هذه حقيقة ميدانية و جغرافية نشهدها اليوم بأم أعيننا .
لكن حدار .. من الدعاية الإعلامية و النفسية فهي كانت و لاتزال أسلحة هدّامة بيد أعداؤنا من التنظيمات الإرهابية و العصابات الإجرامية ، فنجاح هذا الربيع العبرى فى بعض الدول العربية كان نتيجة الدور الإعلامى القدر الذى لعبته بعض الفضائيات العربية الممولة خليجيا .
عندما يُريد عدونا أن يخلق إنجاز من العدم فإنه يستعين بالدعاية النفسية و الإعلامية لإدخال الإرباك و الشك فينا و يحاول أن يضرب معنويات الناس و يصيبهم فى مقتل ، لاحظنا ذلك أثناء و بعد غزو الأمريكان للعراق و أطلقوا حينها على عملية سقوط بغداد بلحظة الصدمة ، ثم كرروا تلكم الصدمة أو الفرقعة الإعلامية فى ليبيا قبل سقوط طرابلس و لو أن أهالى طرابلس أدركوا اللعبة و قاوموا كما قاوم أهل سرت و بنى وليد أسياد و جردان النيتو لما سقطت طرابلس خلال خمسة أيام ، و هم اليوم يكررون المحاولة فى سوريا فى الشمال هنالك فرقعة سقوط مدينتي ادلب و جسر الشغور و فى الجنوب سقوط مدينة تدمر الأثرية .
و الحقيقة أن كل هجوم لهؤلاء الهمجيون على أي مدينة آمنة تسبقه دائما دعاية و قصف إعلامى متزامن مع الهجوم العسكرى الذى يُشن بعدد كبير يُقدر بعشرات الألاف من المجرمين و المرتزقة من كل الجهات قصد إحداث الخضة و زعزعة الثقة و بالتالى تُصبح مهمة هؤلاء المسلحون سهلة أمام تراجع المدافعون و عدم ثقة الأهالى فى جيشهم الوطنى و بالتالى يحدث التراجع.
عملية ترويع الناس الآمنيين و نشر الرعب عن طريق ممارسة التعديب و الدبح وتقطيع الرؤوس و التمثيل بالجثامين هي عملية دأب مجرموا التاريخ على تطبيقها ، فالماغول سبقوا داعش فى إجرامها ، و إذا ما سقطنا ضحية لتلكم الدعايات المغرضة فلا نلمنا إلا أنفسنا.
دواعش ليبيا يستمدون قوتهم من ضعاف النفوس الذين يلهثون وراء المال و المغانم و السبايا و حتى الإنتقام لأنهم تضرروا من حكام اليوم و يشبههم فى ذلك دواعش العراق إلى حد ما ، أما دواعش سوريا فهم أخطرهم و هم فى الحقيقة عبارة عن أدوات قدرة بيد الإستخبارات الصهيو - غربية هدفهم التدمير و الإستزاف.
لكن مهلا .. و كما سقطت مناطق آمنة و مهمة فى العراق و سوريا قبل هذا الناريخ و تم إسترجاعها بتضحيات أبطال الجيش و صمود المدنيين ، فإنه عاجلا أم آجلا ستسترجع المناطق التى سقطت مؤخرا.
المهم بل الأهم أن تبقى العزائم ثابثة و إرادة الإنتصار قوية ، لأن المخطط الجهنمى الذى إستهدف المنطقة العربية من المحيط إلى الخليج و كانت ليبيا و العراق و سوريا مسرحا دراماتيكيا له و القائمة ماتزال مفتوحة  هو مُخطط يستهدف اللحمة الوطنية و الدولة القومية فى مقتل ، هو يستهدف الدولة و الشعب و الجيش و النظام و لن يغرق بينهم هو يستهدف الحاضر و المستقبل ، و هدفه تقسيم المقسم و زرع الفتنة المذهبية و الطائفية و الإثنية و القبلية بين أبناء الوطن الواحد و الدين الواحد.
ما يعنينا اليوم هو الوعي الجماهيرى داخل ليبيا و العراق و سوريا ، على الشعب أن يخرج من  سلبيته و تكلانه على الأخر ليحفظ له أمنه ، لأنه جرت العادة أن يكون المدنيون جبناء و هم مع من غلب شعارهم فى ذلك ( المهم أنجو بنفسى ) ، على كل الشعب أو الغالبية من الشعب أن يباشر بنفسه لدعم الجيش الوطنى فى العراق و سوريا  و بقايا الجيش الليبى فى ليبيا لأن الجميع على نفس المركب ، على الشعب أن يكون أكثر وعيا من مخططى الدمار و أكثر إدراكا من منفدى الخراب و أكثر فهما من زارعي الفتنة و التقسيم ، عليه أن يساهم بشكل مباشر فى دعم جهود الأحرار الشرفاء فى ليبيا و سوريا و العراق و لا يكتفى بدور المشاهد ، فإما أن يكون أو لا يكون.
أما الدواعش و بقايا الإستعمار فلن يستطيعوا أن يصمدوا أمام الحق و الحقيقة التاريخية التى رمت بمن سبقهم إلى مزبلة التاريخ ، هم و جرائمهم و من معهم إلى مزبلة التاريخ ، لن يبقى فى الواد إلا حجاره و الجيش القومى فى العراق أو سوريا أو ليبيا الصخرة الصماء التى ستنكسر عليها كل المخططات الإستعمارية ، كان غيرهم أشطر، و لو دام الظلم لغيرهم ما بقي لهم 
لا أحد يخدعكم : الدواعش اليوم هم يقبضون على الريح و غدا سيركبون الريح و يذهبون مع الإعصار.


flag2 flag2 flag2 flag2

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
قال الله تعالي : (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون )  
صدق الله العظيم
avatar
بنت الدزاير
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 630
نقاط : 6139
تاريخ التسجيل : 19/01/2012
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى