منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

د. صالح إبراهيم المبروك: ليبيا وأثر الموقفين الأميركي والجزائري

اذهب الى الأسفل

د. صالح إبراهيم المبروك: ليبيا وأثر الموقفين الأميركي والجزائري

مُساهمة من طرف الشابي في الإثنين 27 أبريل - 12:44



التحول الخطير هو الموقف الجزائري والأميركي من الأزمة الليبية، حيث أن الجزائر أصبحت تتعامل مع ما يجري في ليبيا كقضية أمنية داخلية.
العرب د. صالح إبراهيم [نُشر في 23/04/2015، العدد: 9896، ص(9)]
الأزمة الليبية تزداد تفاقما يوما بعد يوم رغم أن تركيبة المجتمع الليبي ﻻ تحمل تناقضات معقدة مثل المجتمع العراقي أو السوري أو اليمني. لماذا هذا الاقتتال الذي تتصاعد وتيرته؟ ولماذا فشلت النخب السياسية في التوصل إلى وفاق وطني ولماذا تخلى العالم عن ليبيا وانتهت تلك الاجتماعات التي كانت تعقد شهريا، تحت مسمى أصدقاء الشعب الليبي؟

السبب المباشر وراء هذا التفاقم هو التدخل الخارجي الذي أسقط النظام السابق بالقوة العسكرية، ثم أفسح المجال للاعبين الصغار بالتدخل في الشأن الليبي بطريقة سافرة، وكان التدخل القطري التركي السوداني بداية تفاقم الأزمة، حين اعتقدت تلك الدول أنه بإمكانها فرض أجنداتها وحلفائها الليبيين بقوة السلاح وبالمال، ومنذ عام 2011 بدأ تدفق المرتزقة والإرهابيين من هذه الدول، وتكونت ميليشيات مسلحة تنفذ أجندات أجنبية، وأُطلق العنان لتلك المجموعات لتعبث بأمن ليبيا حتى وصل عدد اللاجئين الليبيين أكثر من مليون ونصف المليون في الخارج، وقرابة نصف المليون في الداخل، أي أن ثلث الشعب الليبي مهجر.

هذا إضافة إلى إفساد الحياة السياسية لتصبح الكلمة العليا للسلاح. في بداية 2012 انشق قادة فبراير واندلع صراع على السلطة بين حلفاء الأمس، وتحولت ليبيا إلى دولة فاشلة تحكمها حكومتان وجهازان تشريعيان وكيانان مسلحان، وحيث أن حكومة طرابلس تمثل التطرف الإسلامي فقد انحازت دول أخرى لبرلمان طبرق مثل مصر التي تعتبر ليبيا مصدرا للإرهاب ودول أخرى مثل الإمارات والسعودية والأردن التي تعتبر التطرف في ليبيا تهديدا للمنطقة كلها.

التحول الخطير هو الموقف الجزائري والأميركي من الأزمة الليبية، حيث أن الجزائر أصبحت تتعامل مع ما يجري في ليبيا كقضية أمنية داخلية، لذلك انطلقت في مغازلة المتطرفين في ليبيا من أجل تحييد الإسلاميين في الجزائر وحرمانهم من التواصل مع إسلاميي ليبيا، بعد أن تحولت الحدود الليبية إلى غابة من معسكرات التدريب للإرهابيين.

الموقف الآخر المريب هو الموقف الأميركي الذي أطلق عنان تركيا والسودان وقطر، وعندما تدخلت الإمارات والسعودية وقف أوباما وطالب دول الخليج بعدم التدخل في الشأن الليبي، ولهذا فكل ما يجري في ليبيا، تتحمل مسؤوليته الولايات المتحدة والجزائر.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10311
نقاط : 30343
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى