منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

وصف تهجد رسول الله صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل

وصف تهجد رسول الله صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف إشراقات في الأربعاء 25 مارس - 14:14

تقول السيدة عائشة رضي الله عنها واصفة صلاة قيام الليل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: {يُصَلِّي أَرْبَعًا فَلا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ثُمَّ يُصَلِّي أَرْبَعًا فَلا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ}{1}

سمة صلاة الليل لرسول الله صلى الله عليه وسلم كانت إطالة القيام والتلاوة، وإطالة الركوع، وإطالة السجود، الإكثار من الدعاء فيها، لأنها بين يدي الله فيها مناجاة لله، والذي لا يستطيع أن يقرأ من حفظه يستطيع أن يقرأ من مصحف، والحمد لله العصر يسر لنا الأمور، فهناك مصحف للتهجد نضعه على حامل ونقرأ منه، وهناك مصحف الكتروني يوضع على حامل أيضاً، فلا مانع من القراءة في المصحف إذا كان الإنسان غير حافظ، المهم: {أَحَبُّ الأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى أَدْوَمُهَا وَإِنْ قَلَّ}{2}

المهم المداومة ولو ركعتين، والمقامات الإلهية ذكرها الله تعالى في سورة الأحزاب: {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً}الأحزاب35

أعلى مقام في هذه المقامات مقام (والذاكرين الله كثيراً والذاكرات) يقول فيه صلى الله عليه وسلم: {مَنِ اسْتَيْقَظَ مِنَ اللَّيْلِ وَأَيْقَظَ امْرَأَتَهُ فَصَلَّيَا رَكْعَتَيْنِ جَمِيعًا كُتِبَا مِنَ الذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ}{3}

الله عز وجل لا يريد عدد، بل يريد مدد، ولذلك كان الشيخ أحمد البدوي رضي الله عنه يقول لمريديه: "ركعتان في جوف الليل خير من ألف ركعة بالنهار" المهم المداومة، وعن عائشة رضي الله عنها: أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ حَتَّى تَتَفَطَّرَ قَدَمَاهُ، فَقَالَتْ عَائِشَةُ: لِمَ تَصْنَعُ هَذَا يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَقَدْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ، فقَالَ صلى الله عليه وسلم: {أَفَلا أُحِبُّ أَنْ أَكُونَ عَبْدًا شَكُورًا}{4}

الصالحين أهل الفتح من الأولين والآخرين سر فتحهم المداومة، الله يريد المداومة، إذا أردت أن تكون من الصالحين المعنيين بقول رب العالمين: {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ} يونس62
لا بد أن تداوم. {أَخْلِصْ دِينَكَ، يَكْفِيكَ الْقَلِيلُ مِنَ الْعَمَلِ}{5}

كان صلى الله عليه وسلم يديم على صلاة القيام وحديث السيدة عائشة رضي الله عنها: {مَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَزِيدُ فِي رَمَضَانَ وَلا فِي غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً ْ}{6}
تقصد صلاة التهجد: وهي في النصف الثاني من الليل.

كان النبي يُصلي عند السيدة عائشة إحدى عشر ركعة، لكن هناك روايات أخرى عن زوجات النبي الأخريات غير هذا العدد حتى نعرف أن هناك سعة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، المهم الذي يجب أن يلاحظه المرء في هذا الأمر قوله صلى الله عليه وسلم: {لا وِتْرَانِ فِي لَيْلَةٍ}{7}
وقوله صلى الله عليه وسلم: {اجْعَلُوا آخِرَ صَلاتِكُمْ بِاللَّيْلِ وِتْرًا}{8}

تعمل بالحديثين: بمعنى إذا تعودت على قيام الليل فأخر الوتر إلى ما بعد القيام كما كان يفعل الصديق رضي الله عنه. وإذا كنت تخشى من عدم القيام فخذ بالعزيمة كما كان يأخذ الفاروق عمر رضي الله عنه، فكان يُصلي الوتر بعد العشاء، وإذا قمت للقيام فصلِّ ركعة واحدة تصير مع الوتر شفعاً ثم صلِّ ما شئت واختم بركعة الوتر. فآخر صلاة الليل وتر، كما أن آخر صلاة النهار وتر وهو المغرب لحكمة يعلمها رب البرية عز وجل.

واستحسن صلى الله عليه وسلم ومن حوله من أصحابه والصالحون أجمعون أن يكون الجزء الأخير من الليل قبل الفجر للاستغفار والدعاء: {وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ}آل عمران17
هذا وقت الاستغفار والدعاء، وعندما ذهب أبناء يعقوب إليه وقالوا: {يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا} يوسف97
فقال لهم: {سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ} يوسف98
فسُئل النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك فقال: {إِذَا كَانَ لَيْلَةُ الْجُمُعَةِ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَقُومَ فِي ثُلُثِ اللَّيْلِ الآخِرِ، فَإِنَّهَا سَاعَةٌ مَشْهُودَةٌ وَالدُّعَاءُ فِيهَا مُسْتَجَابٌ، وَقَدْ قَالَ أَخِي يَعْقُوبُ لِبَنِيهِ: سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي، يَقُولُ: حَتَّى تَأْتِيَ لَيْلَةُ الْجُمْعَةِ}{9}

وقت السحر يقول فيه صلى الله عليه وسلم: {إِنَّ اللَّهَ يُمْهِلُ حَتَّى إِذَا ذَهَبَ ثُلُثُ اللَّيْلِ الأَوَّلُ، نَزَلَ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَيَقُولُ: هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ؟ هَلْ مِنْ تَائِبٍ؟ هَلْ مِنْ سَائِلٍ؟ هَلْ مِنْ دَاعٍ؟ حَتَّى يَنْفَجِرَ الْفَجْرُ}{10}

إذاً وقت ما قبل الفجر: يستحسن أن يقضيه المسلم في الدعاء لأنه وقت إجابة، ويقضيه في الاستغفار لله تعالى حتى تحين صلاة الفجر. وانظر إلى حضرة النبي صلى الله عليه وسلم حتى نوضح منهجه كما تقول السيدة عائشة والسيدة أم سلمة والسيدة زينب وغيرهن من زوجات النبي في وصف حالاته: {كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا رَجَعَ مِنَ الْمَسْجِدِ، صَلَّى مَا شَاءَ اللَّهُ، ثُمَّ مَالَ إِلَى فِرَاشِهِ وَإِلَى أَهْلِهِ، فَإِنْ كَانَتْ لَهُ حَاجَةٌ قَضَاهَا، ثُمَّ يَنَامُ كَهَيْئَتِهِ}{11}

يعطي لكل ذي حق حقه. لا بد في العبادة أن يكون القائم بها متوسطاً. ويقوم بكل الحقوق لجميع أهلها كما كان صلى الله عليه وسلم.

http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%C7%E1%CC%E3%C7%E1%20%C7%E1%E3%CD%E3%CF%EC%20%D9%C7%E5%D1%E5%20%E6%C8%C7%D8%E4%E5&id=578&cat=4

منقول من كتاب {الجمال المحمدى ظاهره وباطنه}
اضغط هنا لقراءة الكتاب أو تحميله مجاناً





[/center]


عدل سابقا من قبل إشراقات في الثلاثاء 21 أبريل - 1:36 عدل 1 مرات
avatar
إشراقات
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 21
نقاط : 2892
تاريخ التسجيل : 25/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وصف تهجد رسول الله صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف fawzi zertit في الأربعاء 25 مارس - 14:25

Thump up Thump up  
بارك الله فيك اخت اشراقات و جعله في ميزان حسناتك

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
avatar
fawzi zertit
مشرف
مشرف

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9121
نقاط : 16311
تاريخ التسجيل : 02/06/2011
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وصف تهجد رسول الله صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الجمعة 27 مارس - 0:26

بسم الله وبه نستعين وصلى الله وبارك علي النبي الامين 
اللهم اجعل هذه الردود والتعليقات خالصة لوجهك الكريم وجهادا في سبيلك وانفعني بها يوم الدين 
1- قوله : والمقامات الإلهية ذكرها الله تعالى في سورة الأحزاب: {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ... } وقوله أعلى مقام في هذه المقامات مقام (والذاكرين الله كثيراً والذاكرات) 
الرد :مادام ان الاية كما هو واضح بينت صفات اهل الايمان ومراتبهم فعن اي مقامات الالهية يتحدث الكاتب واظنه حسب خبرتي وقيس عليها المدعو فوزي ابوزيد فلا حول ولا قوة الا بالله 
2- قوله : الله عز وجل لا يريد عدد، بل يريد مدد
الرد : الله اكبر فهذه اكبر الطوام الله سبحان وتعالى من بيده ملكوت السماوات والارض وخزائنهما يريد المدد الله سبحانه وتعالي من قال في كتابه ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ) وقال سبحانه (وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ) كلام لا يصدر حتي من عوام اهل السنة 
3- قوله : ولذلك كان الشيخ أحمد البدوي رضي الله عنه يقول لمريديه: "ركعتان في جوف الليل خير من ألف ركعة بالنهار"
الرد : الان تغير الاستدلال كان المدعو فوزي ابوزيد يقول قال النبي صلي الله عليه وسلم فالان يستدل باقوال احمد البدوي واي كلام , كلام لايصح الا بالوحي فمن ادرانا ان ركعتان في جوف الليل خير من الف ركعة بالنهار هذا يحتاج الي دليل من الشرع فليس الامر لاحمد البدوي ولا لفوزي ابوزيد وللعلم قد بحثت عن هذا القول في اكثر من500 مرجع من كتب الحديث والعلل وشروح الحديث فلم اجد له رائحة ربما هو من المنامات او من  وسواس الشيطان 
4-قوله : الصالحين أهل الفتح من الأولين والآخرين سر فتحهم المداومة
الرد : الصالحين نعرفهم ونعرف صفاتهم وهم المتقون الذين استقاموا علي دين الله فعلوا الواجبات وانتهوا عن المحرمات لكن الذي لا نعرفه وصفهم باهل الفتح هل هذا يعني انهم يطلعون علي الغيب ويكشف لهم فيطلعون علي الغيبيات . 
5- قوله : {أَخْلِصْ دِينَكَ، يَكْفِيكَ الْقَلِيلُ مِنَ الْعَمَلِ} 
الرد : الحديث ضعيف اخرجه البيهقي في شعب الايمان (6444) وغيره وضعفه العراقي والذهبي

6- قوله : المهم الذي يجب أن يلاحظه المرء في هذا الأمر قوله صلى الله عليه وسلم: {لا وِتْرَانِ فِي لَيْلَةٍ} وقوله صلى الله عليه وسلم: {اجْعَلُوا آخِرَ صَلاتِكُمْ بِاللَّيْلِ وِتْرًا}
تعمل بالحديثين: بمعنى إذا تعودت على قيام الليل فأخر الوتر إلى ما بعد القيام كما كان يفعل الصديق رضي الله عنه. وإذا كنت تخشى من عدم القيام فخذ بالعزيمة كما كان يأخذ الفاروق عمر رضي الله عنه، فكان يُصلي الوتر بعد العشاء، وإذا قمت للقيام فصلِّ ركعة واحدة تصير مع الوتر شفعاً ثم صلِّ ما شئت واختم بركعة الوتر. فآخر صلاة الليل وتر، كما أن آخر صلاة النهار وتر وهو المغرب لحكمة يعلمها رب البرية عز وجل.

الرد : هرب من وتران في ليلة اشوي طاع في ثلاث اوتار في ليلة ماني عارف هل هذا شيخ ام ماذا وهذا قوله  (وإذا قمت للقيام فصلِّ ركعة واحدة تصير مع الوتر شفعاً ثم صلِّ ما شئت واختم بركعة الوتر.) 
كيف ان الواحد يوتر(الوتر الاول) قبل ان ينام ثم بعد ان يستيقض نقول له صلي ركعة اخرى (الوتر الثاني)وتكون هذه الركعة مع التي صليتها قبل ان تنام شفعا ثم نقول له صلي ما كتب لك ثم اوتر ( الوتر الثالث) فتبين ان صاحب هذا الكلام ليس له علاقة بالفقه 
7- حديث : {إِذَا كَانَ لَيْلَةُ الْجُمُعَةِ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَقُومَ فِي ثُلُثِ اللَّيْلِ الآخِرِ، فَإِنَّهَا سَاعَةٌ مَشْهُودَةٌ وَالدُّعَاءُ فِيهَا مُسْتَجَابٌ، وَقَدْ قَالَ أَخِي يَعْقُوبُ لِبَنِيهِ: سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي، يَقُولُ: حَتَّى تَأْتِيَ لَيْلَةُ الْجُمْعَةِ}
الرد : قال الامام المحدث الالباني في سلسلة الاحاديث الضعيفة (3374) وجملة القول؛ أن هذا الحديث موضوع كما قال الذهبي في "الميزان"، وقال أيضاً: وهو من أنكر ما أتى به الوليد بن مسلم. وابن الجوزي ما أبعد عن الصواب حين أورده في "الموضوعات"

ادعوا اخوتنا في الادارة لقراءة هذه الردود في هذه المشاركة وفي المشاركات المماثلة واتخاذ اللازم والله الموفق لكل خير ورشاد

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10294
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وصف تهجد رسول الله صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الجمعة 27 مارس - 11:26


ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10294
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى