منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

"فرنسا ": في 2011 تسلم السلاح للاسلاميين وفي 2015 ليبيا معقل للارهاب

اذهب الى الأسفل

"فرنسا ": في 2011 تسلم السلاح للاسلاميين وفي 2015 ليبيا معقل للارهاب

مُساهمة من طرف fawzi zertit في الإثنين 12 يناير - 3:05

فرنسا في حالة حرب. هذا هو القرار الصحيح 2015. والغضب الإنساني المفاجئ، أعدت الحكومة التدخل في سوريا والعراق. و تهيء الظروف لحرب ثانية في ليبيا. فرصة لنتذكر كيف تحمل فرنسا مسؤولية كبرى للتطور الإرهاب في المنطقة.

لمدة شهر، يواصل وزير الدفاع الفرنسي لو Drian للضغط من أجل التدخل الفرنسي في ليبيا، مع السعي إلى تأييد الدول الأفريقية. الضربات الجوية، في حين أنشأت فرنسا قاعدة عسكرية ( (مادما) في الحدود بين النيجر و ليبيا .
لو Drian  يعلن مسبقا كذريعة للتدخل: ليبيا أصبحت  مركز تدريب للجهاديين، ملاذا للإرهاب الدولي.

ليبيا ملاذا للإرهاب الإسلامي. الخطأ لمن ؟

الخطأ لمن ؟ مند ثلاث سنوات كانت فرنسا رنين قتل ضد ليبيا القذافي.  البلاد في عهد القدافي  غرقت أعلى مؤشر التنمية البشرية الأفريقي , و في غضون أشهر قليلة من التدخل الفرنسي تحولت إلى البربرية و إدخال الاسلام العدائي للبلاد .
 نفاق الخطاب على حقوق الإنسان، في مهمة إنسانية من فرنسا لم يعد يحمل المحررين بالامس و كشفوا اقنعتهم الذين كانوا في اهل الفساد في حكم القدافي من بروقراطيين مرتشين و امراء حرب اسلاميين .

لم ترسل فرنسا فقط أكثر من ألف صاروخ على ليبيا كجزء من عملية هارماتان. أنها ساهمت أيضا في تسليح قوات المتمردين التي تسيطر إلى حد كبير من قبل القوى الإسلامية، مما أدى لانقلاب الوضع على الأرض.

لدينا صديق دويلة قطر المحتله أكبر مزود للمتمردين الاسلاميين في بنغازي.

تذكير سريع: منزل التمرد ضد القذافي جاء من الشرق وبنغازي. معقل الإسلاميين المتطرفين، كما أنها جمعت نتيجة البرجوازية المحلية لجزء من المحسوبين على القدافي و جهاز الدولة والتجارة الدولية في الميناء الرئيسي للبلاد.

وقد دعمت قطر علنا التمرد، أولا من خلال كونها أول من اعتراف بحكومة المتمردين من المجلس الوطني الانتقالي (مجلس اللا وطني الانتقالي) ومقرها في بنغازي.

كان النظام الخليجي الملكي العسكري في المقام الأول. تم نقل الأسلحة على متن طائرة الى بنغازي، وإعادة توزيعها عن طريق القوارب إلى المدينة المحاصرة  مصراتة .

بعد شهور من الصراع، على الرغم من القصف، تواصل حكومة القذافي المقاومة بينما تعطلت الميليشيات -فهم أكثر انجداب لنهب الممتلكات و البضائع المنهوبة و لم يكن لديهم  انضباط عسكري مما ادى لمخاوف من التدافع العام.

و هنا  فرنسا، بالتنسيق مع قطر، لعبت دورا حاسما. في حزيران 2011، وفقا لتسرب ة نشر لصحيفة لو فيجارو ، ونظمت عدة انزالات بالطائرات ما يسمى قطرات الأسلحة الصغيرة في غرب وجنوب البلاد لخلق جبهة جديدة , و هذه الأسلحة "الخفيفة" هي قاذفات صواريخ وبنادق هجومية ومدافع رشاشة وصواريخ ميلان المضادة للدبابات.

رسميا، تم إرسالها إلى البربر المتمردين - أقلية مهمشة ثقافيا سياسيا وسريعة لانفصال - في مرتفعات جبل Nafousa، بالقرب من طرابلس.

أمير بلحاج، محرر طرابلس: تحول من تنظيم القاعدة الى فرنسا .

والحقيقة هي أن جماعات التمرد جاء بها بسرعة تحت سيطرة عبد الحكيم بلحاج وله "لواء شهداء 17 فبراير". مدربين تدريبا جيدا، فإن  بلحاج أحدث فرقا، و سقطت طرابلس في آب 2011، بمناسبة انتهاء الصراع . و لقد تم تشكيل لواء 17 فبراير في مدة ثلاثة أشهر في قطر في بداية الحرب الليبية، مولت وسلحت من قبل قطر والإمارات العربية المتحدة وفرنسا.

بلحاج ليس غريبا. سنه 45 فقط، وهو محارب قديم شارك في القتال الإسلاموي. الماضي في ليبيا من قبل المملكة العربية السعودية  أواخر1980 في الجهاد ضد الاتحاد السوفييتي في أفغانستان -  المدعومة من الولايات المتحدة .ثم عاد إلى ليبيا في أوائل 1990، اين تأسست الجماعة الليبية الإسلامية المقاتلة (الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة)  1994-1998 التي تؤدي حرب عصابات في الشرق، في محاولة للاطاحة بنظام القذافي بعنف. و بعد فشله، وجد ملاذا في أفغانستان، مع الأصدقائه طالبان والانتقال من أفغانستان إلى باكستان، ثم العراق، ويتكامل مع الدوائر الرائدة هناك في تنظيم القاعدة، ويقترب من رئيس المنظمة مصعب الزرقاوي. تابعته وكالة المخابرات المركزية باستمرار، ثم أووقفه في ماليزيا في عام 2003، و يتم "استجوابه " في تايلاند في واحدة من سجونها السرية. و بعدها تم تسليمه إلى ليبيا القذافي - و ذخل منتصف 2000 في المعسكر الغربي. لا أحد يعرف إذا كان عاد بلحاج .  وأطلق سراح بلحاج في عام 2010 على لعبة البوكر من القذافي، على أمل استرضاء الإسلاميين .
سوء التقدير. افتعال التوبة، بلحاج يستغرق فترة و ينتهز الفرصة  وانضم الى التمرد من بداية عام 2011 في الغرب، وجبال البربر. ليصبح  الوسيلة المفضلة لدويلة قطر المحتله على الأرض، وأفضل حليف لهيئة الأركان العامة الفرنسية. هذا أمير حرب ذوي الخبرة يتظاهر بأنه رجل سلام، و إسلامي معتدل. في الواقع هو خبيث يصعب فهممتمردون اسلاميون نهب استولت على ترسانات الخطة، بما في ذلك تلك الموجودة في جبال نفوسة في الغرب، وفي ضواحي طرابلس. لكنها أيضا قد استفادت من 40 طنا من الأسلحة - قاذفات صواريخ ورشاشات ومتفجرات - بالمظلات من فرنسا.ه  بل هو أقوى رجل في غرب ليبيا، ومسيطر على مجموعة من الميليشيات على أساس الإسلام والمنسوبية وكاريزما معينة.
اللواء حفتر وكيل وكالة المخابرات المركزية الفاسدين المسؤول عن ليبيا . وهناك دور الجنرال Haftar. حين تم القبض عليه  من قبل التشاديين في عام 1987. الولايات المتحدة إعادته، وخططت له لاستخدام قواته لشن هجوم ضد نظام القذافي. و في نهاية المطاف،  انتقل الى الولايات المتحدة في عام 1990 و تدرب على يد وكالة المخابرات المركزية، وقال انه يحاول تنظيم انتفاضة في ليبيا في منتصف 1990 (جنبا إلى جنب بلحاج الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة)، وفشل. و عودته في عام 2011 أدت به ( بعد 25 عاما من الغياب - ) للعودة فورا إلى رئاسة الجيش الليبي، وذلك بفضل رعاية اميركية.
الجيش الفرنسي في مالي يواجه أسلحته التي تم انزالها بالمظلات في ليبيا!

و للعودة لفرنسا الصراع في مالي شكل عدد من الأسئلة. و اكتشف  الجيش الفرنسي أن الجهاديين كانوا مسلحين بشكل جيد مع الأسلحة الحديثة. الأسلحة التي تأتي بكثيرة من ليبيا.
المتمردون اسلاميون نهبوا و استولوا على ترسانات الاسلحة لخطة فرنسا في ليبيا ، بما في ذلك تلك الموجودة في جبال نفوسة في الغرب، وفي ضواحي طرابلس. لكنها أيضا قد استفادت من 40 طنا من الأسلحة - قاذفات صواريخ ورشاشات ومتفجرات - التي انزلتها فرنسا بالمظلات . و وفقا لمصادر في مالي المتقاربة، من آب 2011، وكان الطوارق في مالي يحصلون على  الأسلحة التي انزلت بالمظلات من قبل القوات الفرنسية في جبال غرب ليبيا. 

و منذ نهاية الحرب في عام 2011، أصبحت ليبيا امركزا تجاريا للأسلحة في المنطقة مع ما يصل إلى 1 مليون قطعة سلاح صغيرة متداولة في بلد يسكنه 3 ملايين نسمة.

الان تخضع ألوية إسلامية لقانون الميليشيات المحلية، ، وربما تصبح ليبيا بالفعل معسكر التدريب الإقليمي للجهاديين، وخصوصا تلك الدولة الإسلامية (EI). المقاتلين الذين لا تأتي من الخارج ولكن تم تعيينهم محليا من بين حلفائنا السابقين. معقلهم في بنغازي، فإن نقطة البداية ما يسمى الثورة عام 2011.
في الوقت الذي تتم فيه جرائم أسوأ المستهدفة بمثابة ذريعة لجرائم كتلة المستقبل حيث الهمجية التي تحارب الإسلام هو الوجه الآخر ، انه لامر جيد أن نتذكر أن وسائل الإعلام طمست عمدا : الوعي التاريخي للأصول الإرهاب. وقادتها الذين هم معنا، ونحن قيادة.
ملاحظة : هذه ترجمة للموضوع الذي نزله اخينا ( الفاتح ثورة شعبية ) في قسم الاخبار باللغة الفرنسية

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
avatar
fawzi zertit
مشرف
مشرف

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9117
نقاط : 16205
تاريخ التسجيل : 02/06/2011
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى