منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

د. موسى إبراهيم:الإنسان يمسك البندقية بقلبه هو، لأن البندقية لا قلب لها

اذهب الى الأسفل

د. موسى إبراهيم:الإنسان يمسك البندقية بقلبه هو، لأن البندقية لا قلب لها

مُساهمة من طرف الشابي في الأربعاء 12 نوفمبر - 19:39

الحقيقة البسيطة والجوهرية التي يجب أن تدور حولها كل مساهماتنا الفكرية والفيسبوكية هي الآتي: الليبيون سوف ينحازون ويتبنون ويدافعون عن من يستطيع أن يقدم مشروعاً وطنياً سياسياً شاملاً يجدون فيه أمنهم ورفاهيتهم ومستقبل أبنائهم. أي تيار ليبي (حتى لو امتلك هذا التيار الشرعية والحق والتاريخ) لا يقدم نفسه بطريقة وطنية حكيمة ومقنعة يتم فيها تجاوز التفكير القبلي والجهوي والثأري نحو آفاق المنهج السياسي الوطني لن ينجح ولن يقبله الليبيون وسيحاربه العالم ولو لسنوات قادمة.
مالم نستوعب هذه الحقيقة... لن نحقق شيئاً على أرض الواقع.
فليتفضل من يعزفون على وتر التخوين والعمالة ويهاجمونا ويطالبوا بتوجيه البنادق نحو صدورنا (مثلما قالوا بالحرف الواحد) قبل صدور العدو! نحن سنظل نقول لكم يا أحرار ليس هناك من حل إلا أن نكون نحن البديل السياسي الذي يبهر ويقنع الليبيين بعد هزيمة فبراير الأخلاقية وإفلاسها السياسي.
نعم، من حق شبابنا وقبائلنا أن تضمن أمنها وتعد العدة ليوم قد تكون فيه البندقية هي الحل الوحيد (ماذا لو بدأ الغرب يقسم ليبيا فعلياً أو فشلت جميع محاولات الحوار والمشروع الوطني). ولكن هذا لا يكون إلا ضمن تفكير سياسي وطني، وليس قبلي عسكري.
نحن لا نطلب من الأحرار أن يتخلوا عن بنادقهم وأمنهم وتحصيناتهم، نحن نقول لهم أن البندقية لا عقل لها ولا قلب ولا روح ولا إنتماء. القلب والإنتماء يكون للإنسان! ولذا يجب أن تخضع البندقية للإنسان وليس العكس.
مافائدة هذا الكلام؟ بدون هذا الكلام نفقد البوصلة ونضيع مثلما ضاع أهل فبراير منذ أول يوم رفعوا فيه السلاح وسلموا قلوبهم للبندقية، القلوب التي تعفنت وملأها الحقد والخيانة والعمالة.
وطبعاً، المشروع الوطني التحرري الذي سينهي فبراير تماماً ويقضي على روائحها النتنة يجب أن يتسع فضاؤه لكي يضم، بحب و صدق، كل الليبيين، وخصوصاً أولئك الذين اتخذوا الموقف الخطأ من التاريخ أيام 2011.
في الحقيقة، أصحاب المبادئ الحقيقيون هم الذين لا يخشون من عدوهم لأنهم يدركون تماماً أن قوة مبادئهم، وصلابة قيمهم، ستفرض نفسها في ساحات القتال أو تحديات العمل السياسي.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10311
نقاط : 30405
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى