منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الخميس 25 سبتمبر - 9:39

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبيين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد :
& فإن من فضل الله تعالى على عباده أن أنعم عليهم بالمواسم العظيمة والأيام الفاضلة لتكون مغنماً للطائعين وميداناً لتنافس المتنافسين . ومن هذه المواسم عشرُ ذي الحجّة وأيام التشريق بعدها ، حيث أن هذه الأيام كانت محلاً لأمّهات العبادة ، من الصلاة والصيام والصدقة والحج والأضحية والتكبير … وغيرها . والمسلم مطالب بأن يعمر هذه الأيام بأنواع القربات ، وعليه أن يتعلم الأحكام الشرعية المتعلقة بها ليُحسن استغلالها كما ينبغي .
'وأهم مسائل البحث ما يلي :
1- فضل عشر ذي الحجة
2- ما يجتنبه في العشر من أراد الأضحية
3- الأعمال والطاعات في العشر ومنها الحج والأضحية
4- فضل يوم عرفة والتكبير فيه
5- فضل يوم النحر وأحكامه
6- فضل أيام التشريق وآدابه

1- فضل عشر ذي الحجة :
إن الله عز وجلّ فضّل بعض الشهور والأيام والليالي على بعض ليكون ذلك عوناً للمسلم في زيادة العمل والرغبة في الطاعة وتجديد النشاط ليعظم أجره ويحظى بنصيب وافر من الثواب . وقد فضل الله تعالى عشر ذي الحجة على غيرها من الأيام ، فعن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"" ما من أيام العمل الصالح فيهن أحبّ إلى الله منه في هذه الأيام العشر ، قالوا : ولا الجهاد في سبيل ‍ قال : ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء "" رواه البخاري وأحمد وابو داود وغيرهم . وفي رواية عند الدارمي "" ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ولا أعظم أجراً من خيرٍ يعمله في عشر الأضحى ) وإسناده حسن كما في إرواء الغليل (3/398)
وهذا دليل على فضل أيام عشر ذي الحجة على غيرها من أيام السنة لأن رسول صلى الله عليه وسلم شهد بأنها أفضل الأيام للعمل الصالح وحثَّ فيها على العمل الصالح وأمر فيها بكثرة التسبيح والتحميد والتكبير في قوله :"" ما من أيام أعظم عند الله ولا أحبّ إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد "" رواه أحمد وقوّاه بشواهد الألباني في الإرواء (890) (3/398)
ومما يدل على فضلها أيضاً أن فيها يوم عرفة ويوم النحر وفيها الأضحية والحج . قال ابن حجر ، رحمه الله ، ( والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمّهات العبادة فيه وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج ، ولا يتأتى ذلك في غيره ) فتح الباري (2/460)

2- ما يجتنبه في العشر من أراد الأضحية :

دلّت السنّة على أن من أراد الأضحية يجب عليه أن يمسك عن الأخذ من شعره وظفره وبشرته منذ دخول العشر إلى أن يذبح أضحيته . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"" إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره حتى يُضحي ""
وفي رواية "" فلا يمسّ من شعره وبشرته شيئاً "" رواه مسلم من أربع طرق (13/146)
وهذا أمر للوجوب ونهي للتحريم على أرجح الأقوال لعدم وجود الصارف لهما .

· فإذا تعمد الأخذ من شعره وأظفاره ، عليه أن يستغفر الله ، ولا فدية عليه والأضحية بحالها .

· ومن احتاج إلى أخذ شئ من ذلك لتضرره ، فلا بأس ولا شئ عليه .

· ومن أخذ من شعره أو ظفره لعدم ارادته الأضحية ثم أرادها ، أمسك حينها ,

· والحكم متعلق بالمُضحي والوكيل لا يتعلق به نهي فمن ضحى عن غيره بوصية أو وكالة فهذا لا يحرم عليه أخذ شئ من شعره أو ظفره أو بشرته .

· وظاهر النهي أنه يخص صاحب الأضحية ولا يعم الزوجة والأولاد وغيرهم .

3- الأعمال والطاعات في العشر من ذي الحجة وأيام التشريق :

وقد مرّ معنا الحديث "" ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله منه في هذه العشر "" فجميع الأعمال الصالحة والقُربات يُستحب الإكثار منها في هذه الأيام ، ولا شك أن الحج والصلاة والصيام والصدقة والأضحية من أهم هذه الأعمال .

· فالحج فريضة على كل مُكلّف مستطيع وهو فرضٌ مرّة في العمر ، لحديث "" الحج مرة فمن زاد فهو تطوع "" صحيح سنن أبي داود (1721) فمن حج الفريضة يُستحب له الحج مرة أخرى .

· والأضحية واجبة على الراجح للقادر عليها ، ووقتها من بعد صلاة عيد الأضحى إلى أخر أيام التشريق الثالث عشر من ذي الحجة ، وهي من أفضل الأعمال الصالحة في العشر .

· والصيام من أفضل الأعمال الصالحة ، فيستحب له أن يكثر من الصيام في هذه الأيام وخاصة يوم عرفة ، ففيه ثواب عظيم كما سيأتي قريباًَ ، وفي الصيام المطلق جاء الترغيب فيه كثيراً ومن ذلك ما رواه النسائي وغيره عن أبي أمامة قال : قلت يا رسول الله دلني على عمل أدخل به الجنة قال:"" عليك بالصوم لا مثل له ""

· ومن الأعمال الصالحة : التكبير : فيستحب التكبير والتحميد والتهليل والتسبيح أيام العشر ، وإظهار ذلك في المساجد والمنازل والطرقات وغيرها .قال الله تعالى ( ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام) الحج(28) .
وجمهور المفسرين على أن الأيام المعلومات هي أيام العشر من ذي الحجة ، وقد مر معنا قوله صلى الله عليه وسلم :"" فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد "" إرواء الغليل (890) والتكبير في هذا الزمان صار من السنن المهجورة فينبغي الجهر به ولا سيما في أول العشر . وقد ثبت عن السلف ذلك ومنهم عبد الله بن عمر وأبو هريرة، ففي صحيح البخاري أنهما كانا يخرجان إلى السوق أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما ـ انظر فتح الباري (2/457)

· ومن الأعمال الصالحة التي ينبغي الإكثار منها في هذه الأيام تلاوة القرآن وقراءة كتب السُنّة والتوبة النصوح وصلوات التطوع وغيرها من الأعمال . وليحرص المسلم على مواسم الخير وليقدم لنفسه عملاً صالحاً يجده في حسناته .

4- فضل يوم عرفة : يوم عرفة من الأيام الفاضلة في هذه العشر
وهو يوم التاسع من ذي الحجة

· فقد أكمل الله تعالى دينه يوم عرفة عندما نزلت الآية ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) قال عمر ( قد عرفنا ذلك اليوم والمكان الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم وهو قائم بعرفة يوم الجمعة ) متفق عليه – البخاري (45)

· وفي يوم عرفة يعتق الله من النار كثيراً من عباده كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله :"" ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة "" رواه مسلم (1348) وفي حديث أخر يقول :"" إنّ الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء فيقول لهم : انظروا إلى عبادي جاءوني شُعثاً غُبراً "" رواه أحمد وابن خزيمة (4/263) وقال الألباني فيه :إسناده صحيح ، وقد ذكر ابن رجب ، رحمه الله ، أن العتق من النار عامٌ لجميع المسلمين ـ كتاب اللطائف صـ315

· ويستحب صيام يوم عرفة حيث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سُئل عن صوم عرفة فقال :"" يُكفر السنة الماضية والسنة القابلة "" رواه مسلم (1662) وهذا يُستحب لغير الحاج وأما الحاج فلا يُسن له صيام هذا اليوم وفطره أفضل تأسيّاً برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد ترك صومه

· وللدعاء يوم عرفة مزية على غيره فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"" خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخيرما قلت أنا والنبيون من قبلي ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير "" رواه مالك والترمذي وهو في الصحيحة للألباني برقم (1503) فليحرص المسلم على الدعاء في هذا اليوم العظيم .

· ويشرع التكبير من فجر يوم عرفة إلى أخر ايام التشريق لثبوت ذلك عن السلف الصالح . قال ابن تيمية ، رحمه الله ، ( انه أشهر الأقوال وهو الذي عليه العمل ) تفسيره(1/358) قال البخاري ( وكان ابن عمر يكبر بمنىً تلك الأيام وخلف الصلوات وعلى فراشه وفي فسطاطه ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعاً ) فتح الباري (2/462) ويكون التكبير بدون تحديد عدد معين ولا بصوت جماعي واحد ولا في وقت محدد .

5- فضل يوم النحر وأحكامه :

يوم النحر يوم عظيم لأنه يوم الحج الأكبر وهو أفضل أيام العام كما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :"" إن أعظم الأيام عند الله تعالى يوم النحر "" والحديث في صحيح سنن أبي داود .

* وفي هذا اليوم الخروج إلى المصلى لصلاة العيد ، وهي واجبة على القول الراجح كما قال ابن تيمية في الفتاوى(23/161) وابن القيم في كتاب الصلاة صـ29 والشوكاني في السيل الجرار (1/315) وغيرهم

* وفي يوم النحر ذبح الأضحية وتوزيعها والأكل منها وذلك بعد صلاة العيد إلى أخر أيام التشريق وهي واجبة على القول الراجح.

* ويشرع التهنئة بالعيد مثل قول المسلم لأخيه : تقبل الله منا ومنكم ، كما ثبت عن السلف

* ثم الإكثار من الأعمال الصالحة في هذا اليوم الذي هو من العشر ذي الحجة .

6- فضل أيام التشريق وآدابها :

* أيام التشريق هي اليوم الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة . سُميت بذلك لأن الناس يشرقون فيها لحوم الأضاحي والهدايا ، أي ينشرونها .

* وهي من الأيام الفاضلة التي أمر اله تعالى عباده بذكره فيها فقال تعالى ) واذكروا الله في أيام معدودات ) قال البخاري: قال ابن عباس ( الأيام المعدودات أيام التشريق ( فتح الباري (2/458) وقال ابن رجب ( هذا قول ابن عمر وأكثر العلماء ) لطائف المعارف صـ329

* وهي أيام ذكرٍ وأكلٍ وشرب كما روى مسلم في صحيحه (1141) عن رسول الله قوله :"" أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل ""

* وفي أيام التشريق تقع بقية أعمال الحج كالرمي والطواف وغير ذلك

* وقد مر أنه يشرع التكبير إلى أخر أيام التشريق والجهر به في الطرقات وبعد الصلاة وغير ذلك

*لا يشرع صيام أيام التشريق إلا للمتمتع إذا لم يجد الهدي ، على القول الراجح لظاهر قوله تعالى ( فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج… ) وقوله في الحج يعم ما قبل يوم النحر وما بعده فتدخل فيه أيام التشريق ، وقد ورد عن ابن عمر وعائشة أنهما قالا ( لم يُرخص في أيام التشريق أن يُصَمن إلا لمن لم يجد الهدي ) رواه البخاري (1894) وفتح الباري (4/243) . وهذا له حكم الرفع ، قال الشوكاني ( وهذا أقوى المذاهب ) نيل الأوطار (4/294)

* وأيام التشريق بالإضافة إلى يوم النحر هي أيام ذبح للأضاحي والهدي ، على الأرجح .

خاتمـــة : هذا ما تيسر جمعه في فضائل وأحكام عشر ذي الحجة وأيام التشريق
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10300
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف موطني في الخميس 25 سبتمبر - 11:00

لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير
جزاك الله خير جعلها الله في ميزان حسناتك




ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع

لا دكنت لا بان فيها بارق ... لا مطرت لا هونت عالشارق . 

avatar
موطني
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1285
نقاط : 5362
تاريخ التسجيل : 13/07/2013
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف جراح وطنية في الخميس 25 سبتمبر - 21:06

الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله الله اكبر الله اكبر لله الحمد

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
بسم الله الرحمن الرحيم
  إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ  وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا  فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا  .
flag2 flag2 flag2 flag2

avatar
جراح وطنية
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 32248
نقاط : 46985
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الإثنين 14 سبتمبر - 7:00

أحكــام أيام العشر من ذي الحجة - للشيخ عبد القادر بن محمد الجنيد
الخطبة الاولى : 
الحمد لله ذي الفضل العظيم، والإحسان الكثير، والبر الواسع العميم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا رب سواه، وفق من شاء من عباده لتحصيل المكاسب والأجور، وجعل شغلهم بتحقيق الإيمان والعمل الصالح، والاستكثار منه، يرجون تجارة لن تبور.
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ومصطفاه، الداعي إلى الفوز بدار السلام، والبالغ بشرفه أعلى مقام، فاللهم صل وسلم وبارك عليه، وعلى آله الذين شرفوا بالانتساب إليه، وأصحابه الذين نقلوا سنته، وجاهدوا بين يديه،، ومن سلك طريقهم إلي يوم الدين.
أما بعد، أيها الناس:اتقوا الله تعالى حق تقواه، وتعرضوا لأسباب رحمته ومغفرته، وقوموا بكل سبب يوصلكم إلى رضوانه، وينيلكم مغفرته وأجره، ويقربكم من جنته، ويباعدكم عن ناره، فإن رحمة الله قريب من المحسنين.

وتذكروا أنكم داخلون عن قريب في أيام جليلة، أيام فاضلة، أيام معظمة، هي أعظم أيام السنة، إنها العشر الأول من شهر ذي الحجة، أحد الأشهر الأربعة الحُرم، التي زجر الله عباده عن ظلم أنفسهم فيهن بالذنوب والسيئات فقال ـ جل شأنه ـ: فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ (التوبة: 36)
فإن السيئات من البدع والمعاصي تعظم وتشتد، وتكبر وتتغلظ في كل زمان أو مكان فاضل.
وقد ثبت عن التابعي الجليل قتادة بن دعامة ـ رحمه الله ـ أنه قال: (( إِنَّ الظُّلْمَ فِي الشَّهْرِ الْحَرَامِ أَعْظَمُ خَطِيئَةً وَوِزْراً مِنَ الظُّلْمِ فِيمَا سِوَاهُ، وَإِنْ كَانَ الظُّلْمُ عَلَى كُلِّ حَالٍ عَظِيماً، وَلكنَّ اللَّهُ يُعَظِّمُ مِنْ أَمْرِهِ مَا شَاءَ )).
وقد نوه الله ـ جل وعلا ـ في كتابه العزيز بشأن هذه الأيام وعظم فقال سبحانه: لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ (الحج: 28)
وعظم النبي صلى الله عليه وسلم أمرها وأكبره وأظهره، فأخرج الإمام البخاري والترمذي واللفظ له ،عن ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ الْعَشْرِ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ )).
وفي لفظ عند الإمام الدارمي في "سننه" بسند صحيح: (( مَا مِنْ عَمَلٍ أَزْكَى عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَلَا أَعْظَمَ أَجْرًا مِنْ خَيْرٍ يَعْمَلُهُ فِي عَشْرِ الْأَضْحَى، قِيلَ: وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ: وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ )).
وقد دل هذا الحديث العظيم على جملة طيبة من الفوائد، ودونكم بعضها:
أولاً: عظم شأن هذه الأيام، وأنها أجل أيام السنة وأعظمها وأفضلها، بل إن أهل العلم قد نصوا على أنها أفضل حتى من أيام العشر الأخيرة من شهر رمضان.
ثانياً: أن التقرب إلى الله تعالى فيها بالأعمال الصالحة أحب عنده من سائر أيام الدنيا.
ثالثاً: الحث والترغيب على الإكثار من الأعمال الصالحة فيها.
رابعاً: أن جميع الأعمال من حج وصلاة وصيام وصدقة وتلاوة للقرآن وذكر لله تعالى وغيرها مضاعفة فيها.
أيها الناس: احرصوا غاية الحرص على أنفسكم، وعلى أهليكم، وعلى أولادكم في أن تكونوا من المكثرين في هذه الأيام من الأعمال الصالحة، وليعن ويذكر بعضكم بعضاً، ولا يثبطنكم الشيطان، فإنها أيام قليلة، كثيرة الأجور، سريعة الرحيل، من حرم خيرها فقد حرم خيراً كثيراً.
وقد ثبت عن القاسم بن أبي أيوب ـ رحمه الله ـ أنه قال: (( وَكَانَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ إِذَا دَخَلَ أَيَّامُ الْعَشْرِ اجْتَهَدَ اجْتِهَادًا شَدِيدًا حَتَّى مَا يَكَادُ يَقْدِرُ عَلَيْهِ )).
أيها المسلمون: أن من جملة العبادات الفاضلة التي يجدر بنا العناية بها في هذه الأيام الفاضلة، والاستزادة منها، والمسارعة إليها هذه العبادات:
أولاً: صيام الأيام التسعة الأول منها، فصيامها سنة عند عامة فقهاء أمصار المسلمين، وكان هذا الصيام مشهوراً في عصر السلف الصالح من الصحابة والتابعين ومن بعدهم.
ثانياً: الإكثار من تلاوة القرآن، ومن قوي على ختمه مرة فأكثر فقد أسدى إلى نفسه خيراً كثيراً.
ثالثاً: الإكثار من الصدقة، وإعانة المسلمين، وتفريج كربهم.
رابعاً: المحافظة على صلوات الفريضة في أوقاتها، ومع الجماعة، والحرص على النوافل كالسنن الرواتب وصلاة الضحى وسنة الوضوء وقيام الليل والوتر.
خامساً: الإكثار من ذكر الله ودعائه وتسبيحه وتحميده وتهليله واستغفاره من الذنوب في سائر الأوقات والأماكن، في البيت والسيارة والعمل، وحين الدخول والخروج والمشي.
سادساً: تكبير الله عز وجل فيها والإكثار منه: "الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد".
وقد جرى على هذا التكبير في أيام العشر عمل السلف الصالح من أهل القرون المفضلة وعلى رأسهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال الإمام البخاري ـ رحمه الله ـ في "صحيحه": (( وكان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق في أيام العشر، يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما )).
وزاد غيره: (( لا يخرجان إلا لذلك )).
وقال ميمون بن مهران ـ رحمه الله ـ: (( أدركت الناس وإنهم ليكبرون في العشر )).
وهذا التكبير مشروع في حق سائر الناس من الرجال والنساء والصغار والكبار، ومشروع في البيوت والأسواق والمساجد والمراكب، وفي السفر والحضر، ومشروع والإنسان جالس أو راكب أو مضطجع أو وهو يمشي، وفي سائر الأوقات.
إلا أنه لا يكبر بعد الصلاة مع الأذكار بعد السلام منها، وسواء صُليت في المسجد أو في البيت أو في العمل أو في أي مكان.
بارك الله لي ولكم فيما سمعتم، وجعلنا من المنتفعين العاملين، وتاب علينا إنه هو التواب الرحيم.

الخطبة الثانية: 
الحمد لله العلي العظيم، الجليل الكريم، البر الرحيم، والصلاة على عبده ورسوله الأمين محمد، وعلى آله وصحبه والتابعين.
أما بعد، أيها الناس:إن من أعظم شعائر الإسلام في أيام العشر ذبح الأضاحي، لأنها النسك العام الذي يظهر بين المسلمين في جميع الأمصار، والأحاديث في مشروعيتها مستفيضة مشتهرة، وثبتت بالقول والفعل منه صلى الله عليه وسلم، بل وسماها نسكاً.
وفي هذه الأيام ترى من الناس عجباً مع هذه الشعيرة، حيث يتركونها مع وجود اليسار والقدرة، ترى بعضهم يثقل عليه إخراج الدراهم في سبيل التقرب إلى الله تعالى بشرائها وذبحها أو يتردد، وقد يتعلل بارتفاع سعرها، وهو في نفس الوقت مستعد للسفر في العيد للنزهة والسرور، مع أنه قد يصرف في سفره ما يزيد على قيمة الأضحية، بل ولا تعوقه كلفة السفر وتجعله يتردد، وقد يشتري للعيد جوالاً جديداً من آخر ما نزل، ويكلم به بنقود كثيرة، ويعيد بملابس غالية، ثم لا يدخل عليه الحرج الذي دخل في سعر الأضحية، ولكن الأمر كما قال الله تعالى: هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ . (محمد: 38)
ومن ضحى وهو يخشى الفقر والحاجة، فليبشر بموعود الله تعالى له بالخلف الحسن الطيب المبارك، حيث قال سبحانه: وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (سبأ: 39)
وقال الحافظ ابن عبد البر ـ رحمه الله ـ: ولم يأت عنه صلى الله عليه وسلم أنه ترك الأضحية، وندب إليها، فلا ينبغي لموسر تركها.اهـ
وقال أبو هريرة رضي الله عنه: (( مَنْ وَجَدَ سَعَةً فَلَمْ يُضَحِّ، فَلَا يَقْرَبَنَّ مُصَلَّانَا )).
أيها المسلمون:
إذا دخلت العشر الأول من شهر ذي الحجة فإن مريد الأضحية منهي عن الأخذ من شعره وأظفاره وجلده حتى يضحي، ويبدأ وقت هذا النهي من غروب شمس ليلة أول أيام شهر ذي الحجة، وينتهي بذبح الأضحية، وسواء ذبحها المضحي في يوم العيد أو اليوم الأول أو الثاني من أيام التشريق، وذلك لحديث أم سلمة ـ رضي الله عنها ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إِذَا دَخَلَتِ الْعَشْرُ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ، فَلَا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئاً ) رواه مسلم.
وفي لفظ آخر: (( مَنْ كَانَ لَهُ ذِبْحٌ يَذْبَحُهُ فَإِذَا أُهِلَّ هِلَالُ ذِي الْحِجَّةِ، فَلَا يَأْخُذَنَّ مِنْ شَعْرِهِ، وَلَا مِنْ أَظْفَارِهِ شَيْئاً حَتَّى يُضَحِّيَ )).
وقال النووي ـ رحمه الله ـ: والمراد بالنهي عن الحلق والقَلْمِ المنعُ من إزالة الظفر بقَلْمٍ أو كسر أو غيره، والمنع من إزالة الشعر بحلق أو تقصير أو نتف أو إحراق أو أخذ بنورة أو غير ذلك، وسواء شعر العانة والإبط والشارب والرأس وغير ذلك من شعور بدنه.اهـ
فإن أخذ من شعره أو أظفاره أو جلده شيئاً فقد خالف سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأساء إلى نفسه.
وقال الإمام ابن قدامة ـ رحمه الله ـ فيمن خالف النهي وأخذ: فإن فعل استغفر الله تعالى، ولا فدية عليه إجماعاً، وسواء فعله عمداً أو نسياناً.اهـ
اللهم انفعنا بما علمتنا، وزدنا فقها وعملاً بدينك، اللهم ارزقنا توبة نصوحاً، وأجراً كبير، اللهم اغفر لنا ولآبائنا وأمهاتنا وسائر أهلينا، اللهم من كان منهم حياً فبارك له في عمره وعمله، وزده هدى، ومن كان منهم ميتاً فتجاوز عنه، واجعله في قبره منعماً، وعندك مرضياً، اللهم جنبنا الشرك والبدع والمعاصي، اللهم من أراد بلاد المسلمين بشر وكيد وضرر فصده واجعل كيده في تباب، واجعل سعيه عليه وعلى من أعانه، وأمكن منه واخذله، اللهم ارفع الضر عن المتضررين من المسلمين، اللهم ارفع عنهم القتل والخوف والجوع والأوبئة، اللهم أعذهم من الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم وفق جميع ولاة أمور المسلمين لكل خير، واجعل عملهم في رضاك، وسددهم في أقوالهم وأفعالهم وأحوالهم وجميع شؤونهم، إنك سميع مجيب.

اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك الكريم محمد، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولك ولسائر المسلمين، إن ربي غفور رحيم.

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10300
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الإثنين 14 سبتمبر - 7:02




ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10300
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الثلاثاء 15 سبتمبر - 9:59





ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10300
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الأربعاء 16 سبتمبر - 16:34


ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10300
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الجمعة 18 سبتمبر - 11:17



ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10300
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الأحد 20 سبتمبر - 10:20



ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10300
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف موطني في الثلاثاء 22 سبتمبر - 10:29


ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع

لا دكنت لا بان فيها بارق ... لا مطرت لا هونت عالشارق . 

avatar
موطني
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1285
نقاط : 5362
تاريخ التسجيل : 13/07/2013
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: أحكامُ عشر ذي الحجّة وأيام التشريق

مُساهمة من طرف السلفي الورفلي في الأربعاء 23 سبتمبر - 8:08


ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: «بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وَعَلَى أَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ، وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا، لَا نَخَافُ فِي اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ» متفق عليه
avatar
السلفي الورفلي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4222
نقاط : 10300
تاريخ التسجيل : 15/08/2012
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى