منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

تدخل عسكري جزائري وشيك في ليبيا وتنسيق استخباراتي مع مصر

اذهب الى الأسفل

تدخل عسكري جزائري وشيك في ليبيا وتنسيق استخباراتي مع مصر

مُساهمة من طرف الشابي في السبت 2 أغسطس - 11:56

قالت مصادر اعلامية جزائرية أن الجزائر ومصر تستعدان جديا لمواجهة إمكانية ظهور تنظيم " داعش" في ليبيا. وحسب مصادر أمنية ذكرتها صحيفة الوطن ، فان لجنة عليا تضم ضباطا كبار  في الاستخبارات من الجزائر ومصر تم أحداثها مؤخراً وأن هذه اللجنة تستعد لعقد اجتماع تنسيقي قريبا لوضع خطة لمواجهة كل التهديدات الأمنية في ليبيا والتي قد تتحول في أي وقت الى حرب أهلية.وأضافت الصحيفة استنادا الى مصادرها ان عددا من ضباط الاستخبارات الجزائرية تحولوا مؤخراً الى مصر بأمر شخصي من الرئيس بوتفليقة لوضع خارطة طريق لتعاون استراتيجي  أمني حول الملف الليبي وأن هذه الورقة ستتم المصادقة عليها قريبا من كبار ضباط الاستخبارات الجزائرية والمصرية من خلال اجتماع سيعقد بالقاهرة٠وذكرت الصحيفة أن الضباط الجزائريين  الذين تحولوا الى القاهرة يعدون من خبراء تعقب العناصر الجهادية المغاربية الناشطة في سوريا والعراق اضافة الى خبراء اخرين مختصين في تعقب مهربي وتجار الأسلحة في ليبيا.وتضم الكفاءات الاستخباراتية كذلك مختصين لوضع استراتيجية أمنية جزائرية مصرية طويلة الأمد للتصدي للمجموعات الجهادية واجهاض مخططاتها لإقامة خلافة إسلامية في ليبيا مضيفة أن ضغوطا دولية تمارس على الجزائر ومصر للتدخل عسكريا في ليبيا. واعتمادا على تقارير استخباراتية فان تدخلا عسكريا بات ضروريا وأن تنفيذه بات وشيكا، مشيرة الى أن الجزائر حاضرة عسكريا في ليبيا من خلال ضباط استخباراتها ، الذين يلاحقون أمراء تنظيم القاعدة في ليبيا.وأكدت الصحيفة الجزائرية أن متابعة الجزائر لتدهور الوضع الأمني على حدودها الشرقية والجنوبية كلفها ملياري دولار منذ 2011 تاريخ اندلاع ثورتي تونس وليبيا.
«الشروق»
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10310
نقاط : 30170
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى