منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

دولة الخلافة” في المغرب العربي

اذهب الى الأسفل

دولة الخلافة” في المغرب العربي

مُساهمة من طرف الشابي في الخميس 17 يوليو - 23:24

 الشروق الجزائرية – كشف تقرير أعده المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، أن عدد المقاتلين الذين ينحدرون من دول المغرب العربي (تونس، الجزائر، ليبيا والمغرب وموريتانيا)، في صفوف ما يعرف باسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وكذا جبهة النصرة في سوريا يقدر بحوالي 8000 مقاتل.

وأكد التقرير أن من بين هؤلاء يوجد 3000 من جنسية تونسية و2500 مقاتل من ليبيا، و1200مقاتل من جنسية مغربية، وحوالي 1000جزائري وعشرات الموريتانيين.

وتشير المعطيات والتقارير المختلفة، الصادرة عن هيئات متابعة لنشاط الجماعات الجهادية، في المنطقة العربية، أن أغلب مقاتلي الدول المغاربية خاصة التونسيين والليبيين، ينشطون ضمن تنظيم “داعش” أو ما يعرف حاليا بدولة الخلافة، فيما ينشط أغلب الجزائريين والمغاربة، ضمن تنظيم القاعدة أو جبهة النصرة في سوريا وبضع مئات منهم فقط في العراق.

وقد تنقل أغلب هؤلاء عبر جهات ليبية ومنها إلى تركيا، أو إيطاليا كمحطة أولى، وكشف تقرير أعدته عناصر تابعة للمخابرات الليبية، صدر في نهاية جوان الماضي، أن أغلب المقاتلين المغاربيين تلقوا تدريبا بشكل متقن وجيد، والكثير منهم تولى مناصب قيادية في تنظيم دولة الخلافة، أو حتى في جبهة النصرة.

وتناول التقرير ما قال إنه اجتماع سري عقد في تركيا، جمع مسؤولين في مليشيات ليبية في طرابلس، وبعض قادة داعش، حيث طالب الليبيون بعودة المقاتلين، لشدة الحاجة إليهم في ليبيا، بعد اندلاع ما يعرف بعملية الكرامة التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر ضد من يصفهم الإرهابيين، في إشارة إلى الإسلاميين المتشددين خاصة تنظيم أنصار الشريعة الليبي، الذي ينشط بشكل نظامي في ليبيا ويتلقى منتسبوه أجورا من الحكومة الليبية.

ورصد التقرير الليبي تحرك عناصر قيادية في الأراضي الليبية تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب، ومن أبرزهم مختار بلمختار في منطقة سبها بالجنوب الليبي.

وتثير عودة هؤلاء المقاتلين الذين يشكلون النواة الأولى لما يعرف بدولة الخلافة الإسلامية التابعة لداعش خاصة أولئك المقاتلين الذين بايعوا البغدادي أول نواة لتشكيل إمارة إسلامية، كما يحلم بها الظواهري وأنصاره، في الأراضي الليبية وتوسيع نفوذها وجغرافيتها إلى خارج درنة الليبية، وهو ما يطرح عدة تساؤلات حول الإجراءات الأمنية من طرف الدول المعنية خاصة في كيفية التعامل مع هؤلاء المقاتلين، ويرى الخبير الأمني، والمتابع لنشاط هذه الجماعات، رياض الصيداوي في تصريح لـ “الشروق”، أن أكبر قنبلة تهدد المغرب العربي هي الشباب الجهادي في سوريا والعراق، والذي سيعود حتما ويجد أزمات متعددة وفوضى سلاحا في ليبيا التي أضحى بها موطئ قدم للجماعات الإرهابية. ان اكبر قنبلة تهدد المغرب العربي هي الشباب الجهادي في سوريا والعراق، والذي سيعود حتما ويجد ازمات متعددة وفوضى سلاح في ليبيا التي اضحى بها مؤط قدم للجماعات الارهابية ، كما يكون هؤلاء قد فقدوا ثقافة السلم وتعلموا الذبح  والقتل ، والجزائر اكثر الدول التي تعرف هؤلاء عندما حملوا السلاح سنة 1991 العائدين من افغانستان ، وهي قنبلة يراها الخبير ستنفجر في وجه الجميع ان لم يتم مواجهتها على مختلف الاصعدة ، ومن بينها الجانب الفقهي وتبيان لهم انهم لم يكونوا في جهاد بل كانوا ينفذون مخطط غربي ومشاريع استعمارية دون وعي منهم  ومعالجتهم نفسيا  باعتبار الارهابي مريض نفسي  ومواجهتهم اجتماعيا واقتصاديا بتلبية حاجياتهم  فالكثير منهم ذهب لسوريا والعراق نتيجة الياس  والبطالة.
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10306
نقاط : 30042
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى